... محمد بن سلمان آل سعود والمديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا تباحثا في قضايا التراث الثقافي والتربية والتعليم
29.06.2016 - يونسكوبرس

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود والمديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا تباحثا في قضايا التراث الثقافي والتربية والتعليم

في إطار زيارة رسميّة قام بها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود لمقرّ اليونسكو، سلّطت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، الضوء على ضرورة دعم الجهود المبذولة في سبيل ترميم وصون التراث الثقافي الذي تعرّض للدمار جرّاء النزاعات لا سيما في اليمن. وبدوره أكّد سمو الأمير كلام المديرة العامة وتعهّد بتقديم الدعم اللازم لتنفيذ خطط التعافي في البلد لا سيما المعنيّة منها بترميم وصون التراث الثقافي بمجمله وخصّ بالذكر مواقع التراث العالمي الثلاثة المدرجة على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

هذا وركّز كل من سمو الأمير والمديرة العامة على أهميّة تجديد المبادرات المعنيّة بروح المواطنة والتعليم والحوار بين الثقافات لا سيما في وقت يعمّه التطرّف والتعصّب والعنف. وبالإضافة إلى ذلك، أكدت المديرة العامة الحاجة الماسة لحماية الشباب من التطرّف وذلك عن طريق تقديم التعليم الجيّد. ثمّ دعت المديرة العامة المملكة العربية السعوديّة للمشاركة في مؤتمر اليونسكو الثاني بشأن مكافحة التشدد والتطرف على الإنترنت والذي سيعقد لاحقاً في العام الجاري في الكيبك، كندا.

كما عبّرت المديرة العامة عن تقديرها للدعم الذي تقدّمه المملكة العربيّة السعوديّة للمنظّمة لا سيما مساهمة المملكة في تعزيز اللغة العربيّة في المنظمة ودعم نشاطات المنظمة الرئيسة. وبالإضافة إلى ذلك، سلطت المديرة العامة الضوء على ضرورة تعزيز التراث السعودي بوصفه قوّة محرّكة للحوار والتفاهم المتبادل. فإن المملكة تحتضن أربعة مواقع مدرجة على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي بالإضافة إلى عشر مواقع مدرجة على القائمة الوطنية الأوليّة. ويذكر أن هناك مباحثات جارية في إطار منح تركيز أكبر لمسألة حماية التراث الطبيعي وذلك في ضوء الترشيحات المحتملة والتسجيلات المستقبليّة.

وقد جرى الاجتماع بين ولي ولي العهد والمديرة العامة بحضور كل من وزير الخارجيّة، عادل بن أحمد الجبير، ووزير الثقافة والإعلام، عادل الطريفي، ووزير الزراعة والمياه والبيئة، عبد الرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، والمدير العام لمؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك الخيريّة)، بدر بن محمد العساكر، وسفير المملكة العربية السعودية في فرنسا، خالد بن محمد العنقري، بالإضافة إلى سفير المملكة ومندوبها الدائم لدى اليونسكو، زياد الدريس.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة