اليوم الدولي لمحو الأمية (8 أيلول/ سبتمبر): اليونسكو تطلق شبكة جديدة للمعارف والابتكارات من أجل محو الأمية
03.09.2010 - الخدمات الإعلامية

اليوم الدولي لمحو الأمية (8 أيلول/ سبتمبر): اليونسكو تطلق شبكة جديدة للمعارف والابتكارات من أجل محو الأمية

© اليونسكو/ فيدال

تطلق اليونسكو شبكة جديدة للمعارف والابتكارات من أجل محو الأمية (KINL) من شأنها تمكين الباحثين والممارسين المهنيين في جميع أنحاء العالم من الاتصال فيما بينهم وتشاطر المعلومات وأفضل الممارسات. وسيكون انطلاق هذه الشبكة من المعالم البارزة في الاحتفالات* المقامة بمناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية في مقر اليونسكو، في باريس، في 8 أيلول/ سبتمبر. كما أن الاحتفال السنوي لعام 2010 الخاص بتسليم الجوائز الدولية لمحو الأمية والمائدة المستديرة بشأن محو الأمية وتمكين النساء يندرجان ضمن الأحداث الرئيسية الأخرى في هذا اليوم الدولي.

وبالإضافة إلى ذلك، ستسافر إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، إلى نيويورك حيث تلقي الخطاب الرئيسي في المؤتمر الدولي المنعقد بشأن "محو الأمية: دعامة جوهرية من أجل التنمية" في الأمم المتحدة. كما أن السيدة الأولى السابقة للولايات المتحدة والسفيرة الفخرية لعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية، لورا بوش، سوف تلقي خطاب افتتاح هذا المؤتمر.  

أما "محو الأمية وتمكين النساء" فهو موضوع اليوم الدولي لمحو الأمية لعام 2010، وذلك وفقاً للجدول الزمني الموضوعي لعقد الأمم المتحدة لمحو الأمية. ففي حين أن تمكين النساء يندرج في صميم جدول الأعمال العالمي للتنمية، فإن الفتيات يمثلن أكثر من نصف عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس البالغ 67.4 مليون في العالم، كما أن ثلثي الأفراد البالغين الأميين البالغ عددهم 796 مليون هم من الإناث.  

وقد أكدت إيرينا بوكوفا في رسالتها بمناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية على أن "الاستثمار في محو أمية النساء يعود بفوائد كبيرة: فهو يحسن سبل العيش، ويؤدي إلى تحسين صحة الطفل والأم، ويشجع انتفاع الفتيات بالتعليم. وخلاصة القول هي أن للنساء المتعلمات حديثاً تأثيراً إيجابياً مضاعفاً على كل مؤشرات التنمية. ويرمي هذا اليوم الدولي إلى استرعاء اهتمام الجميع إلى الحاجة الماسة إلى زيادة الالتزام بمحو الأمية، ولاسيما لمنفعة الفتيات والنساء".  

وسوف يُقام في 8 أيلول/ سبتمبر، بمقر المنظمة في باريس، احتفال لتسليم جوائز اليونسكو الدولية لمحو الأمية لعام 2010 التي تكافئ النهوج الإبداعية في مجال تعليم محو الأمية، وذلك من الساعة 9.30 صباحاً إلى الساعة 11 قبل الظهر في القاعة 4. وقد مُنحت جائزتا اليونسكو/ الملك سيجونغ لمحو الأمية، التي تدعمها جمهورية كوريا، إلى مشاريع نُفذت في الرأس الأخضر وألمانيا. كما فازت برامج في نيبال ومصر بجائزة اليونسكو/ كونفوشيوس لمحو الأمية، التي تدعمها جمهورية الصين الشعبية. ومُنحت درجة الشرف لجائزة اليونسكو/ الملك سيجونغ لمحو الأمية إلى مشروع في كولومبيا، و درجة الشرف لجائزة اليونسكو/ كونفوشيوس لمحو الأمية إلى مشروع في مالاوي.  

وسيعقب احتفال تسليم الجوائز إطلاق الشبكة الجديدة للمعارف والابتكارات من أجل محو الأمية  (من الساعة 11 صباحاً إلى الساعة 11.30 قبل الظهر، في القاعة 4). وهذه الشبكة، التي صممتها مؤسسة فيريزون وشركة ميكروسوفت، هي عبارة عن حلقة عمل افتراضية تتيح الاتصال بين الباحثين والممارسين المهنيين في مجال محو الأمية، وتشاطر المعارف ومناقشة مواضيع محو الأمية عن طريق الإنترنت. وسوف تؤدي هذه الشبكة إلى توفير المعارف والابتكارات لدعم اكتساب مهارات القراءة والكتابة واستخدامها، وتعزيز الترويج، وصياغة السياسات وتنفيذ البرامج ذات الصلة، فضلاً عن توطيد أواصر التعاون وإنشاء الشراكات. وسيتم تشغيل هذه الشبكة في غرة تشرين الثاني/ نوفمبر 2010. ويشارك في إطلاق الشبكة شيخ موديبو ديارا، سفير اليونسكو للمساعي الحميدة وأحد المدافعين عن محو الأمية، الذي يشغل منصب مدير شركة ميكروسوفت لأفريقيا، ومارك غوسِّيلين، ممثل مؤسسة فيريزون.  

وفيما يخص الشبكة الجديدة للمعارف والابتكارات من أجل محو الأمية، صرح البروفيسور ديارا قائلاً: "إن تعزيز محو الأمية إنما يقتضي جهود كل من القطاع العام والقطاع الخاص؛ ونحن نمثل جميع الأطراف المعنية في مجال مكافحة الأمية". وأضاف أن: "شركة ميكروسوفت تشارك اليونسكو قناعتها بأن التكنولوجيا من شأنها القيام بدور مهم في هذا المجال عن طريق توفير سبل الانتفاع بالحلول والمناهج الدراسية المخصصة لمحو الأمية الأساسي والرقمي على السواء، ومساعدة مزيد من الناس على المشاركة في المجتمع العالمي للمعلومات".  

أما باتريك غاستون، رئيس مؤسسة فيريزون، فقد قال :"إنه إذا كان علينا أن نجري تغييراً جوهرياً في مجال محو الأمية، فيجب أن يكون في مقدور قادة التعليم ومحو الأمية في جميع أرجاء العالم أن يتصلوا بعضهم بعضاً وأن يتعاونوا فيما بينهم. وسوف توفر شبكة المعارف والابتكارات من أجل محو الأمية قادة في ميدان محو الأمية من كل أمة من الأمم، كما سيكون من شأنها الانتفاع بالموارد اللازمة لضمان أن يتعلم كل طفل القراءة والكتابة. ومن دواعي فخر مؤسسة فيريزون أنها تشارك اليونسكو في هذا المشروع التحويلي".  

وبعد إطلاق الشبكة، سيقوم السيد كيان تانغ، نائب مساعد المديرة العامة للتربية، بإدارة المائدة المستديرة بشان محو الأمية وتمكين النساء بمناسبة اليوم الدولي لمحو الأمية (من الساعة 11.30 صباحاً إلى الساعة 1 بعد الظهر، في القاعة 4). وتشهد هذه الجلسة مداخلات من شيخ موديبو ديارا، وخونيينغ كاساما فارافارن، تايلاند، الفائز بميدالية اليونسكو للمساهمة الدائمة في مجال محو الأمية والتعليم غير النظامي؛ والسيد رأفت رضوان، وكيل أول وزارة التربية في مصر والمدير الإداري للهيئة العامة لمحو أمية الكبار. وأخيرا، ستضم المائدة المستديرة بشأن محو الأمية في العمل (من الساعة 3 إلى الساعة 4.30 بعد الظهر) الفائزين بجائزتي اليونسكو/ الملك سيجونغ لمحو الأمية و اليونسكو/ كونفوشيوس لمحو الأمية لعام 2010 كي يقدموا برامجهم، قبل إجراء المناقشات ذات الصلة.  

وفي غضون ذلك، تقوم مكاتب اليونسكو في جميع أرجاء العالم بتنظيم أنشطة للاحتفال باليوم الدولي لمحو الأمية.

***

*الأحداث المتعلقة باليوم الدولي لمحو الأمية متاحة للجمهور بناءً على دعوات للحصول على الدعوات:

كاميللا أدِّي 

للصحافيين الراغبين في الحصول على اعتماد: إيزابيل لوفورني  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة