المديرة العامة لليونسكو تحتفي باسترجاع تابوت روماني إلى تركيا بمساعدة سويسرا
20.06.2017 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو تحتفي باسترجاع تابوت روماني إلى تركيا بمساعدة سويسرا

اليونسكو

شاركت المديرة العامة لليونسكو بتاريخ 19 حزيران/ يونيو 2017 باحتفال استرجاع تابوت روماني إلى تركيا بعدما تم تهريبه بطريقة غير مشروعة. حيث اكتشف هذا التابوت عام 2010 على يد الجمارك السويسريّة في أحد مخازن خدمة تخزين البضائع " Ports francs" في جنيف. فبعد سبع سنوات من التحقيق، تم أخيراً استرجاع التابوت إلى بلده الأصلي، تركيا.

نظّم الاحتفال في جامعة جنيف بحضور كل من مدير متحف جنيف، جان-إيف مارتن، ورئيس جامعة جنيف، إيف فلوكيجر، والمستشار الحكومي في جنيف، بيير موديه، ووزير الثقافة التركي، البروفيسور نابي أوجي. 

وفي هذا السياق، سلطت المديرة العامة الضوء على أهميّة وكفاءة اتفاقية اليونسكو لعام 1970 بشأن الوسائل التي تستخدم لحظر ومنع استيراد وتصدير ونقل ملكية الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة.  

وأكدت المديرة العامة قائلة: "تقدّم هذه الاتفاقيّة أساساً قانونيّاً قويّاً، ويجسّد احتفال اليوم مثالاً على ثمار هذه الاتفاقيّة. وأتمنى أن يشجّع ذلك الدول الأعضاء والأطراف الفاعلة للتصديق على الاتفاقيّة وتعزيز أدواتهم وتشريعاتهم." 

وأضافت: "إنّ الإتجار غير المشروع فضيحة اجتماعيّة وثقافيّة تحرم الشعوب من تاريخهم وماضيهم وبالتالي من مستقبلهم." 

"إنّ المثال الذي قدّمته تركيا وسويسرا على التعاون الدولي والذي يتجسّد في عمليّة الاسترجاع هذه يظهر قدرة الدبلوماسيّة الثقافيّة على بناء الجسور."

وبدوره شكر معالي وزير الثقافة التركي، البروفيسور نابي أوجي، الحكومة السويسريّة على تعاونها، قائلاً: "لن تتدخر تركيا أي جهد للمساعدة في تعزيز اتفاقيّة اليونسكو لعام 1970، والتي تعدّ هامة جدا لوقف الإتجار غير المشروع." 

يسلط المعرض الضوء على الحركة الفنيّة في مدينة بيرج الأثريّة، التي تشتهر اليوم بمتحفها وأعمدتها ومقابرها الكبيرة. وقد نحت التابوت المسترد في القرن الثاني الميلادي وزيّن بأعمال هرقل الاثني عشر، ويزن حوالي ثلاثة أطنان. 

وفي اليوم ذاته، التقت المديرة العامة لليونسكو البروفيسور نابي أوجي الذي جدد بدوره التزام بلاده بالعمل مع اليونسكو لمكافحة الإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافيّة. وأشادت المديرة العامة بدعم معالي الوزير المستمر لأعمال اليونسكو.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة