إيرينا بوكوفا تلقي كلمة في جامعة طهران عن جدوى اليونسكو
26.04.2014 - ديوان المديرة العامة

إيرينا بوكوفا تلقي كلمة في جامعة طهران عن جدوى اليونسكو

© اليونسكو

في أول يوم لزيارتها إلى جمهورية إيران الإسلامية، ألقت المديرة العامة كلمة في أقدم جامعات البلاد وأعرقها تناولت فيها "دور اليونسكو وجدواها في المجتمعات المعاصرة".

قالت المديرة العامة: "في هذه الأوقات المعقدة التي تشكل تحدياً حقيقياً، فإن من المهم أن نعيد النظر في المؤسسات التي قمنا بإنشائها لتعزيز السلام والتنمية وأن نجددها، وذلك لتوفير فهم أفضل لما ينبغي لنا أن نعززه ولما يجب علينا أن نغيّره". ثم شددت المديرة العامة على "القوة الناعمة" التي يحتاج إليها العالم اليوم، وذلك "لوضع التعليم والعلوم والثقافة والاتصالات والمعلومات في صدارة خطة التنمية المستدامة". كما بينت المديرة العامة أن "الاستدامة إنما تمتد جذورها إلى ما هو أعمق من الأصول الاقتصادية. فهي تتعلق بتعزيز الحقوق والكرامة لكل إمرأة ورجل. وأضافت أن " عملنا الأساسي إنما يتمثل في الاستفادة القصوى من إمكانات كل فرد من الأفراد. وذلك هو ما يبرر ما تمثله اليونسكو من أهمية اليوم".

ثم شددت المديرة العامة على أن الشباب في العالم يسعون إلى اكتساب المهارات واغتنام الفرص من أجل الحصول على وظائف مناسبة تتيح لهم مزيداً من المشاركة في صياغة معالم مجتمعاتهم، "فنحن نحتاج إلي جامعات تتميز بأفضل المستويات، إذْ أن مؤسسات التعليم العالي تضطلع بدور حاسم الأهمية في تشكيل مجتمعاتنا".

شارك أكثر من ستين أستاذاً وعضواً في هيئة التدريس بالجامعة في حوار تفاعلي مع المديرة العامة، أداره بشكل غاية في الجودة سعادة السفير السيد أحمد جلالي، الذي شدد على ضرورة " أن نكون قادرين على خلق المعارف وتقاسمها معاً، إذا ما أردنا أن نعيش معاً". ومن بين المواضيع التي نوقشت تمكين النساء، والانتفاع بالتعليم، وتنمية البحوث العلمية، وهي مواضيع تُعتبر من العوامل ذات الأهمية الحاسمة الكفيلة بدعم القوة التحويلية لشتى المجتمعات.

ذكّر سعادة السفير جلالي بالدور الذي اضطلع به كبار المفكرين والفلاسفة والشعراء الفُرس، مثل جلال الدين الرومي وابن سينا، وذلك في ما يخص الارتقاء بالمفاهيم الإنسانية التي أثرت التنمية الفكرية في العالم.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة