...لان أسماء الفائزات الخمس في الدورة السنوية الخامسة عشرة لبرنامج جائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم
19.10.2012 - الخدمات الإعلامية

إعلان أسماء الفائزات الخمس في الدورة السنوية الخامسة عشرة لبرنامج جائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم

أعلنت مؤسسة لوريال واليونسكو، اليوم، أسماء النساء العلميات اللاتي سيتم تكريمهن في الدورة الخامسة عشرة لبرنامج جائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم.

تبين البحوث التي أجرتها الفائزات بجوائز لوريال ـ اليونسكو للنساء في العلوم للعام 2013 النُهج التي تتسم بأصالة استثنائية في مجال البحوث الأساسية في العلوم الطبيعية، وذلك بدءاً من المساهمة في تحسين فهم ظاهرة تغير المناخ وحتى الارتقاء بالبحوث الخاصة بالأمراض التنكسية العصبية وإمكانات كشف مصادر جديدة للطاقة.

 

وفي ما يلي أسماء الفائزات بجوائز لوريال ـ اليونسكو للنساء في العلوم للعام 2013 في العلوم الطبيعية:

 

• البروفيسورة فرانسيسكا نيكا أوكيكي، جامعة نيجيريا، نسوكا (نيجيريا)

 

كوفئت على مساهماتها المهمة في فهم التغييرات اليومية لتيارات الأيونات في الفضاء العالي التي قد يكون من شأنها تعزيز فهمنا لظاهرة تغير المناخ.

 

 • البروفيسورة براتيبها غال، جامعة يورك (المملكة المتحدة)

 

كوفئت على قيامها على نحو بارع بتعديل المجهر الإلكتروني الذي تستخدمه، وهو ما يمكنها من ملاحظة التفاعلات الكيماوية الحادثة في الذرات السطحية للمواد الحفّازة التي تساعد العلميين في استحداث أدوية جديدة أو مصادر جديدة للطاقة.

 

• البروفيسورة ريكو كورودا، جامعة طوكيو للعلوم (اليابان)

 

كوفئت على اكتشافها الأهمية الوظيفية للاختلاف بين الجزيئات ذات الشكل الأعسر والجزئيات ذات الشكل الأيمن التي يتم تطبيقها على نطاق واسع، بما في ذلك البحوث الخاصة بالأمراض التنكسية العصبية كمرض الزهايمر.

 

• البروفيسورة مارسيا باربوسا، جامعة ريو غراندي دو سول الاتحادية، بورتو أليغري (البرازيل)

 

كوفئت على اكتشافها لخاصية من خصائص المياه، وهو ما يمكن أن يفضي إلى تحسين فهم كيفية حدوث الزلازل وكيفية انطواء البروتينات التي تتسم بأهمية في ما يتعلق بعلاج الأمراض.

 

• البروفيسورة ديبورا جين، المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا، وجامعة كولورادو، بوالدر (الولايات المتحدة الأمريكية)

 

كوفئت لكونها أول من قام بتبريد الجزئيات بحيث يمكن لها ملاحظة التفاعلات الكيماوية في حركة بطيئة قد تساعد في تعزيز فهم عمليات الجزئيات التي تتسم بأهمية في ما يتعلق بالطب أو باكتشاف مصادر جديدة للطاقة.

 

وقد ترأس  هيئة التحكيم الدولية البروفيسور أحمد زويل، الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999، والبروفيسور لينوس بولينغ ، أستاذ كرسي الكيمياء وأستاذ الفيزياء بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.

 

 

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا: "أتحن هؤلاء النساء العلميات البارزات الخمس للعالم أن يفهم على نحو أفضل كيف تعمل الطبيعة. فقد أفضت بحوثهن واكتشافاتهن الرائدة إلى تغيير طريقة تفكيرنا في مجالات متعددة في العلوم الطبيعية وفتحت حدوداً جديدة في العلوم والتكنولوجيا. وإن من شأن هذه التطورات الرئيسية إحداث تغييرات في مجتمعاتنا. إن عملهن وتفانيهن إنما يشكلان قدوة لنا جميعاً".

 

وسيتم تكريم الفائزات الخمس في 28 أذار/ مارس 2013 في احتفال لتسليم الجوائز يُقام في باريس؛ كما ستتسلم كل منهن مبلغ 100000 دولار أمريكي مكافأةً على ما قمن به من إنجازات علمية.

 

برنامج عالمي لتعزيز دور النساء ومهنهن في مجال العلوم

 

يقول جان ـ بول أجون، رئيس مجلس إدارة مؤسسة لوريال، :"إننا فخورون كل الفخر بعد أن قمنا بتغيير وجه العلم من خلال دعم دور النساء في مجال العلوم. ونحن على قناعة بأن العلوم وإنجازات النساء فيها هي من الأمور التي تجلب الأمل وتعزز الاكتشافات والابتكارات وعوامل الامتياز. إن على جميع من يتفوقن في العلوم أن ينهضن لإنجاز هذه المهام. أما مؤسسة لوريال فإنها تضع ثقتها في النساء، كما تضع ثقتها في العلوم".

 

إن الشراكة بين لوريال واليونسكو، التي أنشئت في عام 1998، هي التزام طويل الأجل يرمي إلى التسليم بدور النساء في مجال العلوم وإلى دعم المواهب العلمية. ولقد تطور برنامج "النساء في مجال العلوم" في إطار برنامج عالمي يشمل توفير منح دراسية على الأصعدة الدولية والإقليمية والوطنية، فضلاً عن شبكة تضم ما يربو على 1300 امرأة في 160 بلداً.

 

وخلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة، كافأ برنامج "جائزة النساء في مجال العلوم" مجموعة متنوعة من العلميات، من بينهن 77 امرأة يعملن في شتى مجالات العلوم، وذلك بدءاً من مجال البحوث وعلاج الأمراض حتى مجال حماية البيئة. وعاما بعد عام، فإن المواهب الخلاقة لهؤلاء النسوة في مجال العلوم والأهمية التي تتسم بها النتائج العلمية التي يتوصلن إليها إنما تتيح لنا باستمرار أن نفهم العالم الذي نعيش في كنفه بقدر أكبر، وأن نعمل على تحسين الأوضاع السائدة فيه.

 

***

حول مؤسسة شركة لوريال

تلتزم مؤسسة لوريال، منذ إنشائها عام 2007، بمواصلة الإسهام في جعل العالم أكثر جمالاً. وترمي هذه المؤسسة، استناداً إلى قيم ومهام لوريال، إلى تعزيز ومساندة التزامات المواطنة لهذه المجموعة. وتنشط لوريال، التي تُعتبر ثاني أهم مؤسسة في فرنسا تبلغ ميزانيتها المتعددة السنوات 40 مليون يورو، في ثلاثة مجالات، هي: تعزيز البحوث العلمية ومكانة النساء في مجال العلوم، ومساعدة الأشخاص الذين يعيشون في ظروف هشة بسبب تدهور مظهرهم على استرداد تقدير ذاتهم واندماجهم في المجتمع، وتشجيعهم على الانتفاع بالتعليم.

 

حول اليونسكو

استمرت اليونسكو، منذ إنشائها عام 1945، في أداء رسالتها المتمثلة في تعزيز التنمية المستدامة والسلام. وتشدد المنظمة على السياسات وتعزيز بناء القدرات في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والابتكار، وتعليم العلوم، والإدارة المستدامة للمياه العذبة والموارد البحرية والبرية، إضافة إلى تغير المناخ. وكرَّست المنظمة جهودها من أجل القضاء على جميع أشكال التمييز، وتحقيق المساواة بين النساء والرجال، ولاسيما في مجال البحث العلمي.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة