... مديري المواقع البحرية المدرجة في التراث العالمي لتبادل أفضل الممارسات والحلول الخاصة بمسائل صون التراث البحري
10.10.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

اجتماع مديري المواقع البحرية المدرجة في التراث العالمي لتبادل أفضل الممارسات والحلول الخاصة بمسائل صون التراث البحري

© مايك McNamaraGreat الحاجز المرجاني (أستراليا)

سوف يعقد مديرو 46 موقعاً مدرجاً في قائمة اليونسكو للتراث العالمي اجتماعاً في مدينة أجاكسيو (كورسيكا، فرنسا) في الفترة من 18 إلى 20 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري لاستكشاف السبل التي من شأنها الارتقاء بالفوائد الناجمة عن صون التراث البحري في جميع أنحاء العالم.

سوف يعقد بول غياكوبي، رئيس المجلس التنفيذي لكورسيكا، وكيشور راو، مدير مركز اليونسكو للتراث العالمي، مؤتمراً صحفياً أثناء الاجتماع المذكور (في 19 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، الساعة 10 صباحاً، في دار المجلس المحلي لإقليم كورسيكا، أجاكسيو).

 تمثل المواقع البحرية المدرجة في التراث العالمي، التي كثيراً ما يُشار إليها باسم "جواهر تاج المحيطات"، ربع المناطق البحرية المحمية من حيث المساحة التي تغطيها. ويوجد نصف هذه المواقع في البلدان ذات الدخل المنخفض. وسيتيح هذا الاجتماع فرصة فريدة لجمع مديري المواقع من 35 بلداً لتبادل أفضل الممارسات ولتمكينهم من حشد الدعم لدى أصحاب الرأي وصانعي القرار، فضلاً عن الجهات المانحة. 

وأثناء هذا الحدث، سيلقي  راسل ريشيلت، رئيس هيئة المحمية البحرية للحاجز الصخري الكبير في استراليا، الكلمة الرئيسية التي يركز فيها على التحديات المزدوجة الخاصة بمسألتي النمو والصون في أكبر نظام للصخور المرجانية في العالم.

 ويتسم هذا الموقع بأهمية خاصة بسبب وضعه كأقدم موقع بحري محميّ ولأنه يجري وضع خطة شاملة لصونه، وهي الخطة التي يمكن أن تكون مرجعاً لعمليات صون التراث البحري في كافة المناطق الأخرى.

 وجدير بالذكر أن جميع المواقع البحرية تنطوي على تحديات متماثلة في ما يتعلق بمسائل الصون، وذلك في مواجهة تغير المناخ والنمو الساحلي والإفراط في عمليات صيد السمك والتلوث البحري.

  ويأتي الاجتماع المذكور قبل انعقاد المؤتمر العالمي الثالث المعني بالمناطق البحرية المحمية الذي سيجمع مديرين من المناطق البحرية المحمية حول العالم، وذلك في الفترة من 21 إلى 27 تشرين الأول/ أكتوبر 2013.  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة