اليونسكو وبرنامج متطوّعي الأمم المتحدة يوقعان شراكة استراتيجيّة للنهوض بالعمل التطوّعي
24.02.2017 - ديوان المديرة العامة

اليونسكو وبرنامج متطوّعي الأمم المتحدة يوقعان شراكة استراتيجيّة للنهوض بالعمل التطوّعي

©UNESCO/Christelle ALIX

وقّعت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، مع المنسّق التنفيذي لبرنامج متطوّعي الأمم المتحدة، أوليفيه آدم، بتاريخ 24 شباط/ فبراير، شراكة استراتيجيّة تهدف إلى النهوض بقضايا السلام والتنمية المستدامة من خلال العمل التطوّعي.

حيث تسلّط مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان الضوء على الدور الفعّال والتحولي للعمل التطوّعي في بناء السلام ودعم تنفيذ وبلوغ أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. 

وفي هذا السياق، قالت المديرة العامة لليونسكو: "تنتمي اليونسكو وبرنامج متطوّعي الأمم المتحدة لعائلة واحدة. ويجمعنا الإيمان بطاقة الشباب بوصفهم عوامل تغيير للمضي قدماً في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 واتفاق باريس بشأن تغير المناخ. كما نؤمن بالطاقة الكامنة في الحوار من أجل تعزيز أشكال جديدة للمواطنة العالميّة. ونؤمن أيضاً بأهميّة العمل التطوّعي في تعزيز أسس السلام والتنمية المستدامة."  

 ومن جهته قال المنسّق التنفيذي لبرنامج متطوّعي الأمم المتحدة، أوليفيه آدم: "يضمّ برنامج متطوّعي الأمم المتحدة أخصائيّين رفيعي المستوى يعملون على المستويات المحليّة من أجل تمكين المجتمعات من مواصلة عمليّتي التعليم والتعلّم من أجل التغلّب على التحديات التي تعترض طريق الجهود التنمويّة، مثل الفقر المدقع. فإنّ ضمان عدم ترك أيّ أحد خلف الركب هدف رئيسي يجعل من متطوّعي الأمم المتحدة متميّزين، وإنّنا نطمح إلى تحقيق المزيد يداً بيد مع اليونسكو."  

 كما ركّزت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، على أهميّة التعاون الجديد مع برنامج متطوّعي الأمم المتحدة، وسلّطت الضوء على المنافع المتبادلة التي سيعود بها هذا التعاون على كلا البرنامجين. كما قالت: "لا يقتصر العمل التطوّعي على العمل من أجل قضيّة نبيلة، حيث يهدف العمل التطوّعي أيضاً إلى تنمية أواصر الثقة من أجل تعزيز الإحساس بمصيرنا المشترك."

وجدير بالذكر أنّنا شهدنا تعاوناً من هذا القبيل أواخر عام 2016، فقد عمل 13 متطوّعاً من برنامج متطوّعي الأمم المتحدة مع اليونسكو، حيث جرى توزيع 69% من هؤلاء المتطوّعين في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى مثل تنزانيا، وجنوب السودان، ومالي وكينيا وساحل العاج، والموزمبيق. وإنّ برنامج متطوّعي الأمم المتحدة يقدّم مجموعة واسعة ومتنوّعة ومتخصّصة من المواهب التي ستلعب دوراً تكميليّاً في التعاون القائم مع الأمانة.  

 هذا وقد تخلّل حفل التوقيع الذي نظّم في مقر اليونسكو في باريس، نقاش تفاعليّ بين فريق كبار الموظفين الإداريين في اليونسكو والمنسّق التنفيذي لبرنامج متطوّعي الأمم المتحدة. 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة