31.07.2014 -

مصدر واحد للجميع، والجميع للمياه

© اليونسكو

اجتمع نحو 200 ممثل عن المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية غير الحكومية في "ياماسوكرو" (كوت ديفوار) في الفترة من 30 إلى 31 تموز/ يوليو الجاري لمناقشة موضوع "توفير فرص الحصول على المياه للجميع في أفريقيا".

يُعتبر هذا الاجتماع ثاني منتدى دولي للمنظمات غير الحكومية الشريكة الرسمية لليونسكو. وقامت لجنة الاتصال بين اليونسكو والمنظمات غير الحكومية بتنظيم الاجتماع بالتعاون مع أمانة اليونسكو وبدعم من حكومة كوت ديفوار.

وجهت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، من خلال رسالة فيديو إلى المنتدى، الشكر للسيدة كانيا قمرة، وزيرة التربية والتعليم، على التزامها الشخصي بالعمل على إنجاح هذا الحدث، وشددت على أهمية تقاسم موارد المياه في العالم من أجل تحقيق التنمية البشرية المستدامة وبناء ثقافة السلام. 

قالت المديرة العامة: "إن عالمنا به ما يكفي من المياه. أما ما نفتقر إليه فهو الإدارة الرشيدة وإدارة الموارد إدارة أفضل. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا إذا عملت كافة الأطراف المعنية معاً. كما أن المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني عليها أن تضطلع بدور رئيسي في هذا المجال".

أما إريك فالت، مساعد المديرة العامة للعلاقات الخارجية وإعلام الجمهور، الذي حضر المنتدى مع السيدة لالا عائشة بن بركة، مساعدة المديرة العامة لأفريقيا، فقد قال "إن هذا المنتدى يُعد بمثابة خطوة مهمة في تاريخ تعاوننا مع المنظمات غير الحكومية، ويمثل نتيجة لرحلة طويلة من الانفتاح والتبادل. والحق أن هذا هو أول منتدى للمنظمات غير الحكومية يُعقد خارج مدينة باريس. ومن دواعي غبطتنا أن يُعقد في أفريقيا".

ومن جانبه، قال باتريك غالوا، رئيس لجنة الاتصال بين اليونسكو والمنظمات غير الحكومية :"إن قصدنا لا يتمثل في تنظيم اجتماع آخر بشأن المياه فحسب، وإنما ننوي إجراء مقارنة ـ بشكل إيجابي ـ بين وجهات نظر الدوائر الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية، وذلك للتوصل إلى إجابات ملموسة ومشاريع تجديدية".

© الامم المتحدة / تيم مكولا 

إن مليارات الأشخاص يواجهون تحديات رئيسية للحصول على المياه العذبة التي يحتاجون إليها، وذلك بسبب نقص الموارد المائية، والمياه سيئة النوعية، والافتقار إلى البني الأساسية، فضلاً عن الكوارث الطبيعية من قبيل الفيضانات أو ظواهر الجفاف.

تفيد التقديرات بأن 80 في المائة من النساء والرجال يعيشون في مناطق يتعرض فيها أمن المياه لخطر كبير. كما أن ستمائة مليون شخص لا تتوافر لهم فرص الحصول على مياه شرب نظيفة. ويعيش أربعون في المائة من هؤلاء في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

جدير بالذكر أن اليونسكو ملتزمة كل الالتزام بما يخص قضايا المياه، وأنها تعمل منذ سنوات عديدة من أجل مساعدة البلدان في إدارة مواردها المائية على نحو مستدام. 

يوجد ما يربو على 20 مركزاً للأبحاث في مجال المياه ترتبط باليونسكو في جميع أركان العالم، إضافة إلى سلسلة من الكراسي الجامعية والشبكات المعنية بالمياه.  وتفتخر اليونسكو أيضاً بمعهدها المعني بالتعليم في مجال المياه والذي يتخذ مقراً له في دلفت بهولندا، وتقود عملية إعداد تقرير الأمم المتحدة عن تنمية المياه في العالم، فضلاً عن البرنامج الهيدرولوجي الدولي.

تجدر الإشارة إلى أن صرخة منتدى ياماسوكرو المدوية التي يمكن وصفها بشعار يقول "مصدر واحد للجميع، والجميع للمياه" ـ التي اختارتها مجموعة من شباب كوت ديفوار ـ قد كان لها أصداء عالية وواضحة في بداية الاجتماع الذي عُقد في قاعة المؤتمرات بمؤسسة هوفويه ـ بوانيي.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة