علميات متفوقات سيتسلمن جائزة لوريال-اليونسكو للعلوم (3 آذار/مارس) والمنح الدولية اليونسكو-لوريال (2 آذار/مارس)
25.02.2011 - UNESCOPRESS

علميات متفوقات سيتسلمن جائزة لوريال-اليونسكو للعلوم (3 آذار/مارس) والمنح الدولية اليونسكو-لوريال (2 آذار/مارس)

© ف. دوروتي وب.غويدج للوريال - البروفيسورة فايزة الخرافي والبروفيسورة فيفيان وينغ ـ واه يام والبروفيسورة آن لوهويلليه والبروفيسورة سيلفيا توريس ـ بيمبيرت والبروفيسورة جيليان بانفيلد

خمس نساء علميات متفوقات، تنتمي كل واحدة منهن إلى قارة، سيتسلمن جائزة لوريال-اليونسكو للنساء والعلوم للعام 2011، في مقر اليونسكو في 3 آذار مارس 2011 ( القاعة الأولى، في تمام السادسة والنصف مساء ). وسيجري في الثاني من آذار/مارس حفل تسليم المنح اليونسكو لوريال الدولية 2011 إلى 15 باحثة من مختلف القارات (القاعة الثانية، الساعة السابعة مساء).

والفائزات بالدورة الثالثة عشرة لجائزة لوريال-اليونسكو 2011 هن:  

  •  أفريقيا والدول العربية البروفيسورة فايزة الخرافي أستاذة الكيمياء بجامعة الكويت، الصفا، الكويت. كوفئت على بحوثها العلمية في مجال التآكل الذي يُعتبر مسألة ذات أهمية حاسمة في معالجة المياه والصناعات النفطية.  
  • آسيا/ المحيط الهادي البروفيسورة فيفيان وينغ ـ واه يام أستاذة كيمياء الطاقة بجامعة هونغ كونغ، الصين. كوفئت على بحوثها العلمية في مجال المواد المشعة للضوء والأساليب المبتكرة لاجتذاب الطاقة الشمسية.  
  • أوروبا البروفيسورة آن لوهويلليه أستاذة الطبيعة الذرية بجامعة لوند، السويد. كوفئت على بحوثها العلمية التي أدت إلى تصميم آلة تصوير فائقة السرعة تسجل الوقائع في جزء من مليار مليار الثانية.  
  • أمريكا اللاتينية البروفيسورة سيلفيا توريس ـ بيمبيرت أستاذة متقاعدة، معهد علوم الفضاء، جامعة المكسيك، مكسيكو سيتي، المكسيك. كوفئت على بحوثها العلمية الخاصة بالتكوين الكيميائي للغمامات التي تشكل عاملاُ أساسياً لفهم أصل الكون.  
  • أمريكا الشمالية البروفيسورة جيليان بانفيلد أستاذة علوم الكواكب والأرض وعلوم البيئة، قسم علوم المادة والهندسة، جامعة كاليفورنيا، بركلي، الولايات المتحدة. كوفئت على بحوثها العلمية الخاصة بسلوك الجراثيم والمادة في الظروف القاسية والخطرة التي لها تأثير على البيئة والأرض.  

قامت هيئة التحكيم لجائزة لوريال ـ اليونسكو للنساء في مجال العلوم، التي  يترأسها  البروفيسور أحمد زويل، (الحائز على جائزة نوبل للكيمياء عام 1999) باختيار الفائزات بالجوائز والتي تبلغ كل واحدة منها 100 ألف دولار أميركي.  

وتقدم أيضا منح اليونسكو-لوريال الدولية للعام 2001، التي تبلغ قيمتها 40 ألف دولار لمدة سنتين إلى باحثات شابات ليتمكن من متابعة أبحاثهن خارج بلدانهن.   

  • جرمان مينونغو (بوركينا فاسو)، علم الفيروس جوستين جيرمو نزيوينجي (كامرون)، التكنولوجيا البيئية النباتية
  • فادزاي زنجاي (زيمبابوي)، العلوم الزراعية 
  • إيزابيل كريستينا شينشيلا سوتو (كوستا ريكا)، علوم بيئية         
  • أليخاندرا خاراميو قويتيريز (بنما)، علم الطفيليات
  • جيبان جويتي باندا (الهند)، التكنولوجيا الحيوية      
  • لدن تيموري طلابي (إيران)، التكنولوجية الحيوية الطبية
  • نيلوفار ماماداليفا (أزبكستان)، الكيمياء الحيوية النباتية والصيدلية
  • ريام المالكي (العراق)، علوم بيئية
  • ميس عبسي (سوريا)، علم الغدد الجزيئي
  • سامية الفقيه (تونس)، علم الأحياء الجزيئي
  • تريين فاهيسلو (استونيا)
  • هاجر جلبرد-سقيف (إسرائيل)، علم الأعصاب
  • تاتيانا لوباتينا (روسيا)، علم الأحياء الخلوي  

وهذا العام، بمناسبة حلول الذكرى المئوية، لمنح ماري كوري جائزة نوبل في الكيمياء، فإن منحة خاصة "على خطى ماري كوري" تعطى لفائزة سابقة بإحدى المنح، التي بفضل عملها الاستثنائي، خلال السنوات العشر الماضية، جسدت مستقبل العلوم. وهذه المنحة تعطى إلى مارسيا روي (جمايكا)، المتخصصة بعلم الفيروس الجزيئي، والحائزة على منحة لوريال اليونسكو لعام 2000.  

وفي خلال 13 عاما، مُنحت جائزة لوريال ـ اليونسكو "للنساء في مجال العلوم" إلى 67 فائزة، حصلت اثنتان منهن على جائزة نوبل في عام 2009، كما تم توفير 864 منحة دراسية للعلميات الشابات من 93 بلداً من أجل أن يواصلن أعمالهن في مجال البحوث. وبات بذلك هذا البرنامج مرجعاً للامتياز العلمي على الصعيد العالمي يكشف، كل سنة، عن إسهامات النساء في مجال العلوم.  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة