جائزة فيليكس هوفويه - بوانيي للسعي إلى السلام تُمنح لرابطة جدات ساحة مايو في مقر اليونسكو
12.09.2011 - يونسكوبرس

جائزة فيليكس هوفويه - بوانيي للسعي إلى السلام تُمنح لرابطة جدات ساحة مايو في مقر اليونسكو

© اليونسكو/دييغو سان مارتن

ستستلم رابطة جدات ساحة مايو (الأرجنتين) جائزة فيليكس هوفويه - بوانيي للسعي إلى السلام لعام 2010، في مقر اليونسكو بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر (في الساعة 3 بعد الظهر، القاعة 1)، بحضور رئيسة جمهورية الأرجنتين كريستينا فرنانديز دي كيرشنر ورئيس كوت ديفوار الحسن درامان وتارا وعدد من رؤساء الدول والحكومات الأخرى*.

في شهر آذار/ مارس الماضي، عند الإعلان عن منح هذه الجائزة لرابطة جدات ساحة مايو، صرح رئيس لجنة التحكيم، ماريو سواريس، أن منح هذه الجائزة  إكراما للرابطة على "نضالها بلا كلل لأكثر من ثلاثين سنة لصالح حقوق الإنسان والعدالة والسلام ".

تأسست رابطة جدات ساحة مايو، المنظمة غير الحكومية، في عام 1977، للبحث عن أسر جميع المخطوفين والمفقودين جراء القمع السياسي الذي وقع في الأرجنتين إبان الديكتاتورية العسكرية، وللعمل على تهيئة الظروف التي تحول دون تكرار مثل ذلك الانتهاك الرهيب لحقوق الإنسان، مطالبة بمعاقبة جميع المسؤولين عن تلك المأساة.

ستستلم استيلا دي كارلوتو، رئيسة المنظمة، الجائزة المكونة من  مبلغ 150000 دولار، وشهادة، ومدالية ذهبية نيابة عن رابطة جدات ساحة مايو. 

وسوف يعقد مؤتمر صحفي في الساعة 12 ظهرا في القاعة 9، بمشاركة استيلا دي كارلوتو، والمديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا (بانتظار تأكيدها)، وغيرهما من جدات ساحة مايو وعدد من الأحفاد، الذين يبلغ عددهم 105، اللذين تمكنوا من استعادة هويتهم فضلا لعمل المنظمة غير الحكومية.   

والمقصود بجائزة فيليكس هوفويه - بوانيي للسعي إلى السلام – التي أُنشئت في عام 1989 وتمنحها اليونسكو كل سنة – هو تكريم الأشخاص والمؤسسات أو المنظمات التي تسهم إسهاما مرموقا في تعزيز السلام أو السعي إليه أو صونه أو استدامته، انسجاما مع ميثاق الأمم المتحدة والميثاق التأسيسي لليونسكو.

وقد سبق أن مُنحت هذه الجائزة لِـ: نيلسون مانديلا مع افْريدِريك و. دي كليرك؛ وإسحاق رابين مع شمعون بيريز وياسر عرفات؛ وخوان كارلوس ملك إسبانيا مع جيمي كارتر رئيس الولايات المتحدة السابق؛ والرئيس السنغالي عبد الله واد مع رئيس فنلندا السابق مارتّي أهتيساري؛ ورئيس البرازيل السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا.

***

*أكدت الشخصيات التالية حضورها: بلاز كومباوري رئيس بوركينا فاسو، وعبد الله واد، رئيس السنغال، وأمادو توماني توري، رئيس جمهورية مالي، وفور غناسينغبي، رئيس توغو، ومحمد ولد عبد العزيز، رئيس موريتانيا، مامادو إيسوفو، رئيس النيجر.

***

على الصحافيين الراغبين في حضور المؤتمر الصحفي وحفل توزيع الجوائز طلب الاعتماد والاتصال بجبريل كبه




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة