تعيين صمويل بيسار سفيرا فخريا ومبعوثا خاصا للتعليم عن المحرقة
26.01.2012 - ODG

تعيين صمويل بيسار سفيرا فخريا ومبعوثا خاصا للتعليم عن المحرقة

بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود (27 كانون الثاني/يناير)، ستعين المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، الكاتب والمحامي الناجي من المحرقة، صمويل بيسار، سفيرا فخريا ومبعوثا خاصا للتعليم عن المحرقة.

وهذا التعيين هو جزء من جهود اليونسكو المستمرة لتعزيز الوعي بموضوع المحرقة ولمكافحة جميع أشكال إنكار المحرقة. كما يعبر هذا التعيين عن الاعتراف بالعمل الهائل الذي أنجزه صمويل بيسار في هذا المجال طوال حياته.

بعد مراسم التعيين، سيقوم صمويل بيسار وإيرينا بوكوفا بزيارة النصب التذكاري للمحرقة في باريس، المنظمة الشريكة لليونسكو  في الأنشطة ذات الصلة بالمحرقة، لوضع اكاليل الزهور في ذكرى ضحايا محرقة اليهود.

كما سترافقهم رئيسة المؤتمر العام لليونسكو المجرية ، كاتالين بوغياي، في هذه الزيارة مع ممثلي الدول الأعضاء في اليونسكو من المجموعات الإقليمية الخمس.

وسيكون أول عمل لصمويل بيسار كمبعوث خاص للتعليم عن المحرقة هو التحدث في ندوة اليونسكو "الأبعاد الدولية للتعليم عن المحرقة" ، التي ستنعقد في 31 كانون الثاني/يناير، لدراسة أهمية تعليم المحرقة في عالم معولم.

و"قد هزت محرقة اليهود أسس إنسانيتنا هزة عنيفة ستبقى آثارها إلى الأبد. وفي الوقت الذي يؤول فيه آخر الناجين من المحرقة إلى الوفاة، بدأ نضال من أجل الحفاظ على آثار الحياة اليهودية في الماضي وعلى ذكرى عمليات الاضطهاد والمذابح. وإن اليونسكو تؤكد مجدداً في هذا اليوم تصميمها على مكافحة كل أشكال الإنكار لهذا الحدث. وتمثل التربية جبهة رئيسية في هذه المعركة، كما تمثل إسهام اليونسكو الفريد الذي يقدَّم من خلال الأنشطة لصالح الشباب، ومن خلال تدريب المدرسين وتصميم المناهج الدراسية. وتقع هذه المهمة، التي ألتزم بها شخصياً، في صميم القرار الذي اعتمدته المنظمة في عام 2007 بشأن إحياء ذكرى محرقة اليهود،" قالت إيرينا بوكوفا في رسالتها بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا المحرقة.

محرقة اليهود والأمم المتحدة – برنامج التوعية




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة