توقيع اتفاق الشروع بصياغة إعلان بشأن الأخلاقيات الخاصة بتغيّر المناخ
01.09.2016 - قطاع العلوم الاجتماعية والإنسانية

توقيع اتفاق الشروع بصياغة إعلان بشأن الأخلاقيات الخاصة بتغيّر المناخ

© UNESCO

وقّع كل من اليونسكو والمغرب بتاريخ الأول من أيلول/ سبتمبر 2016 في مقرّ المنظّمة في باريس اتفاق تنظيم الاجتماع الأوّل لفريق الخبراء المتخصص في الرباط من أجل المباشرة في إعداد مشروع اتفاقيّة غير ملزمة بشأن الأخلاقيات المتعلقة بتغيّر المناخ.

ويذكر أنه تم توقيع الاتفاق مع المغرب، وهي البلد المستضيف للاجتماع، من قبل كل من مساعد المديرة العامة لليونسكو للعلاقات الخارجيّة، إريك فالت، والأمين العام للجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة، عبد الجليل الحجمري.

هذا وقد قبلت المديرة العامة لليونسكو بكل سرور دعوة الحكومة المغربيّة لاستضافة الاجتماع الأوّل لفريق الخبراء المتخصّص في الرباط في مقر أكاديميّة المملكة وذلك في الفترة بين 20 و24 أيلول/ سبتمبر الجاري.

هذا وقد طُلب من اليونسكو في الدورة الثالثة والثمانين المباشرة، وذلك بالتعاون الوثيق مع اللجنة العالمية لأخلاقيات المعارف العلمية والتكنولوجية وبالتشاور مع الدول الأعضاء، بصياغة إعلان أوّلي غير ملزم بشأن المبادئ الأخلاقيّة المتعلّقة بالتغيرات المناخيّة. ويهدف هذا الإعلان الاولي إلى تكميل الأدوات المرجعيّة المتوفّرة حالياً مع الأخذ في الاعتبار نتائج مفاوضات الدورتين الحادية والثانية والعشرين من مؤتمر الاطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 21 و كوب 22). ومن المتوقع تقديم هذا النص خلال الدورة التاسعة والثلاثين للمؤتمر العام 2017.

وفي ضوء هذا القرار، عبّر المغرب، وهو البلد المضيف للدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف والمزمع عقدها في الفترة بين 7 و 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 في مراكش، عن استعداده لمساعدة اليونسكو في هذا الشأن.

وخلال حفل التوقيع، أكّد إريك فالت أنّه من شأن هذا الاتفاق تعزيز التعاون بين اليونسكو والمغرب من أجل تحقيق أهداف الخطة المعنيّة بالتغيرات المناخية وخطة التنمية المستدامة لعام 2030.

والجدير بالذكر أنه سينظّم هذا الاجتماع الأول من نوعه والمهم للخبراء الدوليّين رفيعي المستوى برعاية اللجنة الوطنية المغربيّة للتربية والعلوم والثقافة وذلك بدعم من اليونسكو وقسم العلوم الاجتماعيّة والانسانيّة على وجه الخصوص ومكتب اليونسكو الجامع في الرباط وفريق العمل المعني بالتغيرات المناخية.

وبدوره أشار البروفيسور عبد الجليل الحجمري إلى الطابع العالمي للتغيرات المناخيّة ما يتطلّب إيجاد تضامن قوي في المجتمع الدولي.

والجدير بالذكر أن هذا الاجتماع الأوّل للخبراء يؤكّد التزام المغرب بالنهوض بالاتفاقات الفعّالة في مجال التغيرات المناخيّة والقائمة على قاعدة أخلاقيّة رصينة. وستستفيد المغرب من وجود خبراء التغيرات المناخية رفيعي المستوى بالإضافة إلى خبراء اليونسكو في علم الأخلاقيّات والخبراء العلميّين من أجل تنظيم اجتماع طاولة مستديرة شامل بشأن موضوع " الأخلاقيات المتعلقة بتغيّر المناخ: أسس ووجهات نظر" في الرباط وذلك بتاريخ 24 أيلول/ سبتمبر 2016.

ويذكر أنه حضر حفل توقيع هذا الاتفاق كل من سعادة سفيرة المغرب والمندوبة الدائمة لدى اليونسكو، زهور العلوي، ونائبة مندوبة المغرب الدائمة لدى اليونسكو، نجاة الرندي، ونائب الأمين العام للجنة الوطنية المغربية للتربية والعلوم والثقافة، محمد بن عبد القادر، ورئيس قسم التحولات الاجتماعية والحوار بين الثقافات، بادارك ديندوف، ممثلاً عن قسم العلوم الاجتماعيّة والإنسانيّة، ورئيس قسم البلدان الجزرية ومعارف السكان الأصليين، دوجلاس ناكاشيما، ممثلاً عن قسم العلوم الطبيعيّة، ومندوب وكالة أنباء المغرب العربي (ماب) في باريس، نورالدين اللوزي، بالإضافة إلى العديد من أعضاء أمانة اليونسكو.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة