18.01.2011 - الخدمات الإعلامية

وضع حرية الصحافة محور ندوة ومؤتمر في اليونسكو

أوضاع حريَّة الصّحافة عبر العالم، وحريَّة التَّعبير عبر الإنترنت، وسلامة الصّحافيين، هي محور النَّدوة الدَّولية التي ستعقد في مقر اليونسكو (القاعة الرقم 2) في 26 كانون الثاني/يناير الجاري. وسيعقد في اليوم التالي، أي في 27 كانون الثاني/يناير، مؤتمر يتناول "الأخلاقيات الصحافية والتنظيم الذاتي في أوروبا: وسائل إعلام جديدة، ومعضلات قديمة"، يسلط الضوء أيضًا على قضايا وسائل الإعلام، خصوصًا التحديات المحددة للديمقراطيات الناشئة، والتي تفرضها الإنترنت والتكنولوجيات الجديدة (القاعة الرقم 4).

وستفتتح المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا الحدث الذي تنظمه اليونسكو بدعم من الهيئة الوطنية السويدية لليونسكو، على أن يلقي فرانك لارو، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بتعزيز الحق في حرية الرأي والتعبير وحمايته، الكلمة الرئيسة خلاله. وستتحدث وزيرة شؤون الإتحاد الأوروبي السويدية بريجيتا أولسن أيضًا في الافتتاح.

وستكون مونيكا غونزاليز موخيكا (شيلي) الفائزة بجائزة اليونسكو/ غيرمو كانو العالمية لحرية الصحافة لعام 2010، بين المتكلمين في الندوة التي سيديرها هلغ رونينغ، أستاذ دراسات وسائل الإعلام في جامعة أوسلو، في فرع وسائل الإعلام والاتصال.

وينتظر أن يشارك في هذا الحدث نحو 300 شخص، بمن فيهم ممثلون رسميون لحكومات، وصنَّاع سياسة، وممثلون لمنظمات غير حكومية تنشط في مجال حرية الصحافة، ومتخصصون في وسائل الإعلام.

وستبحث الجلسة الأولى من الندوة في أوضاع حرية الصحافة عبر العالم. وتتضمن لائحة المشاركين فيها جان فرنسوا جوليار الأمين العام لمنظمة "صحافيون بلا حدود" في فرنسا، وغياثري فنكيتسواران المدير التنفيذي لرابطة صحافة جنوب آسيا، ومقرها في تايلاند، وعمر فاروق عثمان رئيس اتحاد الصحافيين الأفارقة والأمين العام للإتحاد الوطني للصحافيين الصوماليين.

وستكون حرية التعبير عبر الإنترنت موضوع الجلسة الثانية من الندوة. وتتضمن لائحة المشاركين فيها: غي برغر الذي تولى رئاسة معهد دراسات الصحافة ووسائل الإعلام في جامعة رودس في غراهامزتاون (جنوب أفريقيا) بين العامين 1994 و2010، وغوردانا فيلوفيتش، وهي محاضرة رئيسة في كلية العلوم السياسية في جامعة زغرب في كرواتيا، ووليام دوتون مدير معهد الإنترنت في أوكسفورد في المملكة المتحدة، وروبرت أ. بورستين مدير السياسة العامة في غوغل في الولايات المتحدة.

وستبحث الجلسة الختامية في حرية الصحافة وحماية الصحافيين، ويتحدث خلالها رودني بيندر مدير معهد أمانة الأخبار الدولية، ومقره في المملكة المتحدة، ونانسي روك، وهي مراسلة صحافية دولية في هايتي، وإليزابيث ويتشل مستشارة حملة الأمان في لجنة حماية الصحافيين. ووفق تقرير "صحافيون بلا حدود"، وهي منظمة غير حكومية، قتل 57 صحافيًّا، أثناء ممارستهم مهنتهم ونشاطهم عام 2010، فيما لا يزال 171 آخرين قيد الاعتقال.

وفي 27 كانون الثاني/يناير، تفتتح المديرة العامة لليونسكو مؤتمر "الأخلاقيات الصحافية والتنظيم الذاتي في أوروبا: وسائل إعلام جديدة، ومعضلات قديمة". وسيلقي كل من فرنك كلايسن، مدير المعايير المحددة في المديرية العامة لحقوق الإنسان والقضايا القانونية في المجلس الأوروبي، ووليام هورسلي ممثل حرية الإعلام في الرابطة الأوروبية للصحافيين، كلمة خلال المؤتمر.   

هل تتحمل وسائل الإعلام مسؤولية عن التعليقات التي ترد على مواقعها الإلكترونية؟ وما هو الرد الأمثل على رسائل الكراهية المنشورة على الإنترنت؟ وسيكون الموضوع الرئيس للجلسة الأولى من المؤتمر محاسبة وسائل الإعلام في عصر التكنولوجيا الرقمية، بمشاركة مميزة لدنيا مياتوفيتش، ممثلة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لحرية وسائل الإعلام، ونيكوس كونستانداراس، المدير الإداري لصحيفة كاثيميريني اليونانية.

وستناقش خلال الجلسة الثانية مواضيع: الإنترنت والخصوصية والأمان والمعايير المهنية، بمشاركة وليام غور، مدير العلاقات العامة في لجنة شكاوى الصحافة في المملكة المتحدة. وستتناول الجلستان الثالثة والرابعة "تجربة التنظيم الذاتي"، بمشاركة ليليانا زوروفاك المديرة التنفيذية للجنة الصحافة في البوسنة والهرسك، وجيفري دفوركن أستاذ الصحافة في جامعة تورنتو والمدير التنفيذي لمنظمة أخبار أمناء المظالم (ONO)؛ وكذلك ستعرض الجلستان لـ"محاسبة وسائل الإعلام في الديمقراطيات الأوروبية الناشئة" بمشاركة رمزي لاني مدير المعهد الألباني لوسائل الإعلام، وأوغنيان زلاتيف المدير الإداري لمركز تطوير وسائل الإعلام في بلغاريا، وبليانا تاتومير نائبة رئيس برنامج وسائل الإعلام في جمعية المجتمع المفتوح في المملكة المتحدة.

ويتوقع أن يشارك في المؤتمر زهاء 150 شخصًا من الإعلاميين المحترفين والأكاديميين وأعضاء نقابات الصحافة وأمناء أخبار المظالم وممثلي المنظمات الدولية.

ويعقد هذا الحدث لمناسبة اختتام مشروع "التزام المعايير الدولية في قطاع الإعلام لبلدان جنوب شرقي أوروبا" الذي تموله المفوضية الأوروبية وتنفذه اليونسكو، بالتعاون مع شبكة جنوب شرقي أوروبا لإضفاء الطابع المهني على وسائل الإعلام ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وتحالف مجالس الصحافة المستقلة في أوروبا.

***

على الصحافيين الراغبين في تغطية هذا الحدث الحصول على موافقة رسمية.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة