...يرة العامة بشأن مدينة القدس القديمة وأسوارها بمناسبة الدورة الأربعين للجنة اليونسكو للتراث العالمي في إسطنبول
15.07.2016 - ديوان المديرة العامة

تصريح من المديرة العامة بشأن مدينة القدس القديمة وأسوارها بمناسبة الدورة الأربعين للجنة اليونسكو للتراث العالمي في إسطنبول

ردا على العديد من الرسائل والبيانات العلنية التي توجهت إليها، بشأن الدورة الأربعين للجنة التراث العالمي ومدينة القدس القديمة وأسوارها، تود المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا أن تشير إلى أن مدينة القدس القديمة تعتبر المدينة المقدسة للديانات السماوية الثلاث – اليهودية والمسيحية والإسلام.

"إن تراث القدس كل لا يتجزأ، وكل طوائفه لها الحق في الاعتراف بتاريخها وصلتها بالمدينة. وإن نفي أو إخفاء أي من التقاليد اليهودية أو المسيحية أو الإسلامية يضعف تكامل الموقع، ويتعارض مع الأسباب التي تبرر إدراجه في عام 1981 على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

إن دور لجنة التراث العالمي لليونسكو والتزامها يبقيان بعد مرور 35 عاما على إدراج الموقع على قائمة التراث العالمي، بالتمسك بروح هذا القرار التاريخي. إذ استنتجت المناقشات وتقييمات الخبراء، في ذلك الحين، وبعد دراسة الموقع أن القيمة العالمية الاستثنائية للموقع تكمن في هذا التركيب المترابط، ويجب الحفاظ عليه بكامله.

وهذا الشرط أقوى من أي وقت مضى، حينما تشهد مدينة القدس العنف، الذي يغذي الانقسامات ويلحق الضرر بالطابع المتعدد الأديان للمدينة. كما إنني قلقة إزاء الطريقة التي يرتبط بها العنف الجسدي بالعنف الرمزي، والرغبة في محو التاريخ واستغلال الثقافة.    

وعندما تنعكس هذه الانقسامات على اليونسكو، وهي منظمة تكرس عملها من أجل الحوار والسعي للسلام، فإنها تحول دون أن نتمكن من القيام بمهمتنا. وبصفتي مديرة العامة لليونسكو، من واجبي ان أذكر بقوة بأهمية القيمة العالمية لمدينة القدس القديمة، وضرورة نقلها إلى الأجيال القادمة. وبعد خمسة وثلاثين عاما من إدراج القدس على قائمة التراث العالمي، إن هذه العزم أقوى من أي وقت مضى،" أكدت المديرة العامة.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة