إدارة النقاش بشأن تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات
27.06.2017 - قطاع التربية

إدارة النقاش بشأن تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات

© البنك الدولي / نفيس مطلق

ما زال تحقيق المساواة بين الجنسين في التعليم أمراً بعيد المنال على الرغم من إحراز تقدم لا نظير له فيما يخص توسيع نطاق الانتفاع بالتعليم. فقد زاد عدد الفتيات الملتحقات بالمدارس حتى فاق في الوقت الحاضر ما كان عليه في أي وقت مضى، ولكن تحول عوامل اجتماعية واقتصادية، وكذلك التمييز بين الجنسين، دون تمتع الفتيات بفرص مماثلة للفرص المتاحة للفتيان لإكمال تعليمهن واختيار ما يشأن من تعليم.

ويتمثل أحد الشواغل الكبرى المتعلقة بهذا الأمر في انخفاض معدل مشاركة الفتيات والنساء في دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ومن ثم في العمل في هذه الميادين. وتسود العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات جميع جوانب حياتنا، ‏وتندرج في عِداد العوامل المساعدة على تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030، وكذلك على إيجاد حلول للتصدي للتحديات القائمة والناشئة. ولذلك لا بدّ من تمكين الفتيات والنساء من الانتفاع بفرص مماثلة للفرص المتاحة للفتيان والرجال للمساهمة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والاستفادة منها.

وتسعى اليونسكو إلى تعزيز فهم الفوارق الموجودة بين الجنسين في مجال تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وكذلك العوامل التي تعزز مشاركة الفتيات والنساء في دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وفي مزاولة المهن المرتبطة بها، كما تعزز تحصيلهن الدراسي وقدرتهن على إكمال تعليمهن في هذه الميادين.

وستُعقد ندوة اليونسكو الدولية ومنتداها الدولي بشأن السياسات التربوية لأول مرة من أجل بحث "السبيل إلى تعزيز تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للفتيات" بمدينة بانكوك في تايلاند في الفترة الممتدة من 28 إلى 30 آب/أغسطس 2017. وسيتيح عقد الندوة والمنتدى إطلاع المشاركين على أحدث البحوث والممارسات، وتيسير الحوار بشأن السياسات، وتعزيز التعاون، وإطلاع المشاركين على تجارب من جميع أرجاء العالم.

وستقوم اليونسكو أيضاً، إبّان الندوة الدولية والمنتدى الدولي بشأن السياسات التربوية، بإصدار تقرير عالمي يستكشف الأسباب الأساسية لأشكال الحرمان التي تعاني منها الفتيات في ميادين العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ويقدم أمثلة على برامج واعدة، بحضور المديرة العامة لليونسكو ووزير التربية والتعليم التايلاندي ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى.
ويُرجى من الراغبين في إطلاع الآخرين على تجاربهم البحثية، أو في الاستماع والتعلم وتعزيز العمل بشأن هذه القضية، زيارة الصفحة الخاصة بالندوة على شبكة الإنترنت.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة