المديرة العامة تحتفل بمرور 10 سنوات على افتتاح مشروع علاء الدين لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية
30.05.2017 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة تحتفل بمرور 10 سنوات على افتتاح مشروع علاء الدين لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية

شاركت المديرة العامة، إيرينا بوكوفا، أمس 29 أيار/ مايو 2017، في الاحتفالات المقامة في بلدية باريس بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشاء مشروع علاء الدين، وذلك بحضور نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي السابق، وعدد من المدعوين الآخرين.

والجدير بالذكر أن هذا المشروع أنشئ منذ 10 سنوات تحت رعاية اليونسكو ومؤسسة إحياء ذكرى محرقة اليهود، وهو يعمل على نشر معلومات عن التاريخ اليهودي وتاريخ محرقة اليهود وتاريخ العلاقات الإسلامية اليهودية بهدف القضاء على العنصرية ومعاداة السامية وإنكار محرقة اليهود. وفي هذا الصدد، قدم مشروع علاء الدين العديد من الترجمات لكتب تداول هذه الموضوعات إلى اللغة العربية والتركية والفارسية، وبالإضافة إلى ذلك، نظم هذا المشروع العديد من الندوات  حول الحوار بين الثقافات في باريس وإسطنبول وباكو وداكار.

وقامت المديرة العامة، خلال كلمتها الافتتاحية، بتسليط الضوء على أهمية تعليم وتدريس التاريخ والثقافة باعتبارهما وسيلتين تسمحان بالتصدي للتطرف وإنكار محرقة اليهود ومعاداة السامية، إذ قالت "إن مشروع علاء الدين يجسد غاية نعتز بها ونستمد منها الإرشاد في مجمل عمل اليونسكو، إذ أن تعلم التاريخ ومعرفته والإلمام به ثقافياً هو الذي يرسخ أسس السلام في عقول الرجال والنساء. هذا وأن النضال ضد التطرف العنيف وضد العنصرية بكافة أشكالها وخاصة العنصرية ضد الإسلام، وضد معاداة السامية بكافة أشكالها، بما في ذلك كره إسرائيل، هو نضال ثقافي، يُمارس في المدارس وفي الإعلام ويؤثر على الآراء".

وفي خلال هذه الاحتفالات، تم منح جائزة الحوار بين الثقافات لسمو الشيخ محمد بن عيسى الجابر، المبعوث الخاص لليونسكو، ولبعض الطلبة الذين شاركوا في الجامعة الصيفية للحوار بين الثقافات التي نظمها مشروع علاء الدين.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة
t3test.com