اليونسكو تتسلم جائزة الإيسيسكو ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية المشتركة للمربّين لعام 2017
27.09.2017 - ديوان المديرة العامة

اليونسكو تتسلم جائزة الإيسيسكو ومركز أكسفورد للدراسات الإسلامية المشتركة للمربّين لعام 2017

© UNESCO/Christelle ALIX

مُنحت اليونسكو يوم 26 أيلول/ سبتمبر 2017 خلال حفل رسميّ أقيم في مقرّها في باريس جائزة الإيسيسكو- مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية المشتركة للمربّين لعام 2017 وذلك تقديراً لإصدارها سلسلة "مختلف جوانب الثقافة الإسلاميّة" المكوّنة من ست مجلّدات والتي تساهم في تحقيق فهم أفضل للإسلام ومساهمته في تطوّر الحضارة الإنسانيّة ككلّ.

وبهذه المناسبة، قال المدير العام للمنظّمة الإسلاميّة للتربية والعلوم والثقافة-الإيسيسكو، الدكتور عبدالعزيز عثمان التويجري: "تمثّل جائزة الإيسيسكو ومركز أكسفورد للدراسات الإسلاميّة للمربّين تقديراً لعمل اليونسكو الدؤوب في مجالات اختصاصها بوصفها الضمير الثقافي للعالم."

وأضاف قائلاً:"في هذه الأوقات العصيبة التي نمرّ بها، حيث تتعرّض كافة المجتمعات للضغوط بمختلف أنواعها، فإنّنا بحاجة إلى التشبّث أكثر بالثقافة، وتعزيز التفاهم والسلام والأمن." 

كما قال مدير مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية، الدكتور فرحان أحمد نظامي: "يسعدني أنّ اللجنة الدوليّة قرّرت منح الجائزة هذا العام لليونسكو لما تبذله من جهود دؤوبة من أجل تعزيز السلام والعيش المشترك." 

وأضاف قائلاً: "قد تكون الظروف والتكنولوجيّات قد تغيّرت منذ عام 1945 ولحظة تأسيس اليونسكو، ولكن المبادئ التي يقوم عليها ميثاق هذه المنظمة ما زالت صالحة وما زلنا بحاجة ماسّة إلى تحقيقها."    

هذا وألقت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، كلمة عند استلامها الجائزة قالت فيها: "إنّ لهذه الجائزة أهميّة خاصة بالنسبة لليونسكو حيث لم يكن إيجاد الحوار بين الثقافات وبين الأديان على هذا القدر من الأهميّة قط." كما أكّدت أنّ هذه السلسلة "تحمل رسالة هامّة في وقت يتفاقم فيه التطرّف العنيف."

وأضافت: "في ظلّ محاولات التطرّف العنيف لتشويه الأديان ونشر الكراهية، يجب أن يكون ردّنا من خلال نشر المزيد من المعرفة والعلوم والثقافة. هذا هو الهدف من هذه الموسوعة."  

وجدير بالذكر أنّ هذه هي النسخة الثانية من جائزة المربّين التي أطلقت عام 2014 بالاشتراك بين المنظّمة الإسلاميّة للتربية والعلوم والثقافة ومركز أكسفورد للدراسات الإسلاميّة في إطار برنامج أوسع نطاقاً للتعاون من أجل تعزيز الحوار والتفاهم بين الشعوب والثقافات والحضارات. حيث تهدف الجائزة إلى تعزيز هذه القيم والأهداف المشتركة من خلال تكريم وتسليط الضوء على أعمال المؤسسات الكبرى والشخصيات البارزة والجهات الراعية المعنيّين بتعزيز قيم السلام والعيش المشترك. وتنظر لجنة هذه الجائزة على وجه الخصوص في إنجازات الأفراد والمؤسسات في هذا المجال على الصعيد الدولي.   

كما تجدر الإشارة إلى أنّ سلسلة "مختلف جوانب الثقافة الإسلاميّة" هي آخر مجموعة في إطار مشروع التواريخ العامة والإقليمية لليونسكو، والذي يمثّل طريقة مختلفة لصياغة تاريخ الشعوب من خلال تقسيم الروايات التاريخيّة والتركيز على القيم والروابط التي تجمع بين الشعوب على الصعيدين الإقليمي والعالمي.  وتضمّ هذه الموسوعة ست مجلّدات موضوعيّة تضم مساهمات نحو 150 باحثاً من المسلمين وغير المسلمين من شتّى أنحاء العالم. وهي ثمرة تبادل أكاديمي غني بين أعضاء اللجنة العلمية للمشروع والمحرِّرين والمؤلِّفين بغية تقديم عرض عام تاريخي وجغرافي شامل عن الثقافة الإسلامية.

مختلف جوانب الثقافة الإسلامية

موقع الإيسيسكو

موقع مركز أكسفورد للدراسات الإسلامية

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة