اليونسكو ومؤسسة لوريال يكشفان عن أسماء الفائزات بجائزة لوريال-اليونسكو للنساء في مجال العلوم لعام 2016
09.02.2016 - اليونسكو، بيان صحافي

اليونسكو ومؤسسة لوريال يكشفان عن أسماء الفائزات بجائزة لوريال-اليونسكو للنساء في مجال العلوم لعام 2016

© جميع الحقوق محفوظة 2016 الفائزات بجائزة لوريال- اليونسكو للنساء في مجال العلوم

باريس، 2 تشرين الأول/ اكتوبر 2015، أعلنت اليوم كل من مؤسسة لوريال واليونسكو أسماء الفائزات المتميزات الخمس بجائزة لوريال-اليونسكو للنساء في مجال العلوم لعام 2016 في مجال علوم الحياة. وستستلم الفائزات جوائزهن في مراسم احتفاليّة من المزمع عقدها بتاريخ 24 آذار/ مارس لعام 2016.

قامت لجنة دولية مستقلة مؤلفة من 13 عالما بارزا في الأسرة العلمية الدولية باختيار الفائزات الخمس لعام 2016 بعد أن تم ترشيحهن من قبل ما يزيد على 2600عالم من كبار العلماء. وتترأس اللجنة لهذا العام البروفيسورة اليزابيت بلاكبيرن التي فازت بنفس الجائزة عام 2008 والحائزة على جائزة نوبل في الطب عام 2004 مشاركة مع آخرين. وهي أول امرأة تترأس اللجنة بتاريخ هذه الجائزة.

ويسرّ اللجنة إعلان أسماء العالمات الخمس الفائزات لعام 2016 وسيتم تكريمهن بتاريخ 24 آذار/ مارس 2016 في قاعة المسرح الكبير في جامعة السوربون في باريس حيث ستستلم كل فائزة جائزة مالية بقيمة مائة ألف يورو تقديراً لمساهمتها في مجال العلوم.

وبهذه المناسبة ولأول مرة بتاريخ هذه الجائزة، يسرّ كل من مؤسسة لوريال واليونسكو تكريم مشروع بحثي ثنائي قام به البروفيسورة إمانيويل شاربينتيه وهو باحثة فرنسية تعمل في ألمانيا بالمشاركة مع البروفيسورة جينيفر دودنا من الولايات المتحدة الأمريكيّة وذلك تكريماً لمساهمتهما في مجال تكنولوجيا تعديل الجينات. ويوضح هذا التكريم الأول من نوعه في تاريخ الجائزة أهميّة التعاون والابتكار. فإنّ طابع التخصص المتزايد في المجالات العلميّة بالإضافة إلى صعوبة البحث العلمي يشجّعان العلماء على التعاون والعمل المشترك الذي ينتج عنه نتائج أعظم.

من أوروبا
البروفيسورة إيمانويل شاربنتيه

مديرة مركز ماكس بلانك لأبحاث العدوى الحيويّة في برلين (ألمانيا)
العلوم البيولوجية / علم البيولوجيا الجزئية
فازت بالجائزة لاكتشافها بالمشاركة مع البروفيسورة جينيفر دودنا تقنية متعددة الجوانب لتعديل الجينات تسمح بإعادة "كتابة" الجينات التالفة سواء في البشر أو الكائنات الحية الأخرى. ويفتح هذا الاكتشاف المجال أمام فرص عظيمة لمعالجة الأمراض والتعافي منها.

أمريكا الشماليّة
البروفيسورة جينيفر دودنا

بروفيسورة في معهد هوارد هيوز الطبي في قسم علم الجزيئات والخلايا
علم الأحياء في جامعة كاليفورنيا في بيركلي (الولايات المتحدة الأمريكيّة)
العلوم البيولوجية/ علم البيولوجيا الجزئية
فازت بالجائزة لاكتشافها بالمشاركة مع البروفيسورة إيمانويل شاربنتيه تقنية متعددة الجوانب لتعديل الجينات تسمح بإعادة "كتابة" الجينات التالفة سواء في البشر او الكائنات الحية الأخرى. يعطي هذا الاكتشاف فرصاً عظيمة لمعالجة الأمراض والتعافي منها. .”

افريقيا والدول العربيّة
البروفيسور قريشة عبد الكريم

بروفيسورة في كاربيسا، كلية نيلسون مانديلا للطب في جامعة كوازولو ناتال جنوب افريقيا
في مجال الطب والعلوم الصحية/ صحة المرأة
فاز بالجائزة لمساهمته البارزة في الوقاية والعلاج من فيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المرتبطة به الأمر الذي يساهم إلى حد كبير في تحسين الظروف الحياتية للنساء في افريقيا. .”

آسيا والمحيط الهادئ
البروفيسورة هوان شن

بروفيسورة في معهد البحوث البيطرية هاربين، في الأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية في هاربين (الصين)
في مجال العلوم البيولوجية والعلوم البيطرية
فازت بالجائزة لبحوثها المتميزة في علم الأحياء فيما يتعلق بفيروس انفلونزا الطيور. وستؤدي أبحاثها إلى تطوير واستخدام لقاح فعال. .”

أمريكا اللاتينية
البروفيسورة اندريا جامارنيك

أستاذة في مختبر علم الفيروسات الجزيئية في معهد ليلوار في بوينس آيرس (الأرجنتين)
في مجال العلوم البيولوجية/ علم الفيروسات
فازت بالجائزة لاكتشافاتها المتعلقة بكيفية تكاثر الفيروسات التي ينقلها البعوض وكيفية نقلها الأمراض للإنسان وخصوصا فيروس حمى الضنك..”


وفي هذا السياق، قالت البروفيسورة بلانكبيرن أن "الفائزين بالجائزة لعام 2016 يمثلون رؤيا استثنائية ويقدمون حلولاً فورية لمشاكل صحية خطيرة تواجه الإنسان مثل فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس أنفلونزا الطيور وفيروس حمى الضنك. كما وأحدثوا ثورة في مجال التعديل الجيني ستمكّن من إجراء تعديلات دقيقة على الشيفرة الوراثية، المجين . وكل المناصب التي يشغلونها متميّزة والاكتشافات التي خلصوا إليها رائدة وتجسّد أبحاث على مستوى عالي". .”

اﻻﺗﺼﺎﻻت:

مؤسسة رويال:
تتلخص القيم المحورية التي تقود التزام مؤسسة لوريال تجاه النساء في مرافقتهن وتقديرهن والتواصل معهن ودعمهن وإزالة كل الحدود من أمام إبداعهن وانجازاتهن. وينصب هذا الالتزام في مجالين أساسيين هما: العلوم والجمال. فمن خلال برنامج النساء في مجال العلوم، وهو شراكة عالمية مع اليونسكو، تعمل مؤسسة لوريال على تشجيع الإناث في المدارس الثانوية على الاتجاه نحو مجال العلوم. كما وتعمل اللوريال على دعم الباحثات وتكريم إبداعهن في مجال لا تعطى فيه النساء حقهن بشكل كاف.

ومن جانبها، فإنّ برامج الجمال التي تقدّمها مؤسسة اللوريال تساعد النساء المريضات وخصوصا من لا يمتلك الامكانيات المادية الكافية منهن على استعادة ثقتهن بأنفسهن لرفع معنوياتهن وزيادة إبداعهن. كما يتضمن هذا البرنامج دورات تدريبية في مجال الصناعات التجميلية.

اليونسكو:
تعمل اليونسكو منذ انشائها في عام 1945 على دعم التعاون الدولي في مجال العلوم الذي من شأنه أن يحفّز التنمية المستدامة والسلام بين الشعوب. حيث تساعد اليونسكو الدول على تطوير سياساتها العامة وصقل إمكانياتها في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار والبحث العلمي. وعلاوة على ذلك، تشرف اليونسكو على برامج حكومية دولية عديدة في مجال الإدارة المستدامة للمياه العذبة والمحيطات والموارد الأرضية وذلك في سبيل حماية التنوع الجيولوجي وتعزيز دور العلم في مكافحة التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية. ولتحقيق هذه الأهداف، تتصدى اليونسكو لكل أنواع التمييز وتعزّز المساواة بين الجنسين.

روابط ذات صلة:




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة