معهد اليونسكو للإحصاء يطلق أطلسا الكترونيا رائدا بشأن بيانات التعليم لعام 2030
19.07.2016 - قطاع التربية

معهد اليونسكو للإحصاء يطلق أطلسا الكترونيا رائدا بشأن بيانات التعليم لعام 2030

© معهد اليونسكو للإحصاء

أطلق معهد اليونسكو للإحصاء الأطلس الالكتروني الجديد بشأن بيانات التعليم لعام 2030 وجمع فيه كل البيانات المتوفرة من أجل رصد الهدف الرابع* من أهداف التنمية المستدامة والمتعلق بالتعليم. هذا وتشمل هذه المبادرة المبتكرة الوصول إلى التعليم وجودته بالإضافة إلى النتائج التي حققها الأطفال والشباب.

ويستعرض هذا الأطلس الالكتروني، من خلال مجموعة من الخرائط التفاعليّة، المؤشرات العالميّة والموضوعية لكل واحد من المقاصد المرجوّة من الهدف التنموي الرابع. كما يخصّص هذا الأطلس مكاناً للمؤشرات غير المتوفرة حتى الآن.

هذا ويتم تحديث الخرائط تلقائياً لتتماشى مع البيانات الجديدة. وتقدّم هذه الخرائط النتائج الرئيسة المتعلّقة بالتعلّم والمساواة وجودة التعليم، حيث توضّح هذه الخرائط، على سبيل المثال، مستويات اتقان المهارات الأساسيّة في القراءة والحساب، بالإضافة إلى توضيح معدلات استكمال التعليم من المراحل الابتدائية إلى التعليم العالي، ونسبة الأطفال خارج مقاعد الدراسة، والمبلغ المخصص لتعليم كل طالب ومدى توفير معلمين مؤهلين. هذا ويتعمق الأطلس أكثر في هذا المجال حيث يستعرض بالإضافة إلى كل ما سبق مسألة عدم المساواة بين الجنسين، وأهمية التعليم وأمن البيئة المدرسيّة وعدد البالغين الملتحقين في برامج التعليم الابتدائي. 

مصدر فريد ومتكامل لبيانات التعليم

صُمّم الأطلس الالكتروني ليوفّر مصدراً فريداً ومتكاملاً للبيانات التي تتعلّق بالتعليم. فبدون أي جهد يذكر، يستطيع أي شخص سواء كان خبيراً إحصائياً أو أي شخص عادي الاطلاع على أي من البيانات الواردة في الأطلس مثل البيانات المتعلقة بالتعريف بالتكنولوجيا الرقميّة في تركيا والترهيب المدرسي في ناميبيا على سبيل المثال لا الحصر. ويمكن تعريف كل خارطة موجودة في الأطلس ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي. كما يمكن تحميل هذه الخرائط ونقلها على شبكة الانترنت والمدونات والعروض والتقارير. فمن خلال هذه الطريقة المتقدّمة، يمكن لكافة الدول الاطلاع على البيانات واستخدام المؤشرات من أجل تطوير أطر الرصد الخاصة بها.

ويذكر أنه ما زال العمل على الأطلس الالكتروني مستمرّاً حيث يتم إضافة بيانات جديدة فور توافرها. فعلى سبيل المثال، تتعلق خمسة من مقاصد الهدف التنموي الرابع بقياس التعليم ولكن لم يتم الاتفاق على إطار للتوصل إلى مؤشرات قابلة للمقارنة على المستوى الدولي. ولهذا السبب، يعمل معهد اليونسكو للإحصاء مع مجموعة من الشركاء لإنتاج البيانات عن طريق المبادرات مثل التحالف العالمي لرصد التعليم ومجموعة التعاون التقني بشأن مؤشرات هدف التنمية المستدامة الرابع بشأن التعليم لعام 2030.

هذا ويجسّد مشروع الأطلس الالكتروني بشكل مباشر مهمة معهد اليونسكو للإحصاء المتمثّلة في إنتاج بيانات يمكن مقارنتها على المستوى الدولي حيث يحتاج رصد التقدّم المحرز في تحقيق الهدف الرابع المذكور.

***

ينص الهدف الرابع على*:

  • ضمان أن يتمتّع جميع البنات والبنين والفتيات والفتيان بتعليم ابتدائي وثانوي مجاني ومنصف وجيّد، مما يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول عام 2030
  • ضمان أن تتاح لجميع البنات والبنين فرص الحصول على نوعية جيدة من النماء والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم قبل الابتدائي حتى يكونوا جاهزين للتعليم الابتدائي بحلول عام 2030
  • ضمان تكافؤ فرص جميع النساء والرجال في الحصول على التعليم المهني والتعليم العالي الجيّد والميسور التكلفة، بما في ذلك التعليم الجامعي، بحلول عام 2030
  • الزيادة بنسبة كبيرة في عدد الشباب والكبار الذين تتوافر لديهم المهارات المناسبة، بما في ذلك المهارات التقنية والمهنية، للعمل وشغل وظائف لائقة ولمباشرة الأعمال الحرة بحلول عام 2030
  • القضاء على التفاوت بين الجنسين في التعليم وضمان تكافؤ فرص الوصول إلى جميع مستويات التعليم والتدريب المهني للفئات الضعيفة، بما في ذلك للأشخاص ذوي الإعاقة والشعوب الأصلية والأطفال الذين يعيشون في ظل أوضاع هشة، بحلول عام 2030
  • ضمان أن تلمّ نسبة كبيرة جميع الشباب من الكبار، رجالاً ونساء على حد سواء، بالقراءة والكتابة والحساب بحلول عام 2030
  • ضمان أن يكتسب جميع المتعلّمين المعارف والمهارات اللازمة لدعم التنمية المستدامة، بما في ذلك بجملة من السُبُل من بينها التعليم لتحقيق التنمية المستدامة واتّباع أساليب العيش المستدامة، وحقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين، والترويج لثقافة السلام واللاعنف والمواطنة العالمية وتقدير التنوع الثقافي وتقدير مساهمة الثقافة في التنمية المستدامة، بحلول عام 2030
  • بناء المرافق التعليمية التي تراعي الفروق بين الجنسين، والإعاقة، والأطفال، ورفع مستوى المرافق التعليمية القائمة وتهيئة بيئة تعليمية فعالة ومأمونة وخالية من العنف للجميع
  • الزيادة بنسبة كبيرة في عدد المنح المدرسية المتاحة للبلدان النامية على الصعيد العالمي للبلدان النامية، وبخاصة لأقل البلدان نموا والدول الجزرية الصغيرة النامية والبلدان الأفريقية، للالتحاق بالتعليم العالي، بما في ذلك منح التدريب المهني وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبرامج التقنية والهندسية والعلمية في البلدان المتقدمة النمو والبلدان النامية الأخرى، بحلول عام 2020
  • الزيادة بنسبة كبيرة في عدد المعلمين المؤهلين، بما في ذلك من خلال التعاون الدولي لتدريب المعلمين في البلدان النامية، وبخاصة في أقل البلدان نموًّا والدول الجزرية الصغيرة النامية، بحلول عام 2030



العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة