اليونسكو تعيّن لجنة تحكيم دوليّة لجائزة اليونسكو-الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة
17.10.2016 - قطاع الاتصالات والمعلومات والمعلوماتيات

اليونسكو تعيّن لجنة تحكيم دوليّة لجائزة اليونسكو-الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة

© Shutterstock

عيّنت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، خمس شخصيّات بارزة على الصعيد الدولي في مجال الإعاقة ليكونوا رسميّاً أعضاء لجنة التحكيم الدوليّة لجائزة اليونسكو-الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة. حيث تم اختيار أعضاء اللجنة الدولية وفقاً لخبراتهم المهنيّة مع مراعاة التمثيل الجغرافي والمساواة بين الجنسين. وفي ما يلي أسماء أعضاء اللجنة:

السيدة كاتالينا ديفانداس آغيلار، مقررة خاصة معنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة (كوستا ريكا)،

والسيدة مي شدياق، مؤسسة مي شدياق، وهي صحافيّة لبنانيّة وأحد الفائزين بجائزة  اليونسكو/غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة (لبنان)،

والسيد كلوس ميسينبيرغر، محاضر، معهد الدراسات المتكاملة، جامعة جوهانز كيبلير في لينز، والمؤتمر الدولي المعني بالكمبيوترات لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة (النمسا).

السيد مارتن بابو ﻣﻮﻳﺴﻴﻐﻮﺍ، عضو ومقرّر لجنة اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والمدير السابق لبرنامج الاتحاد الأوروبي للأشخاص ذوي الإعاقة في أوغندا (أوغندا)،

والسيدة شيماء واجد بتول، رئيسة اللجنة الاستشاريّة  للتوحّد، وهي عالمة نفس، وعضو في فريق الخبراء الاستشاري التابع لمنظمة الصحة العالميّة المعنية بالصحة العقليّة (بنغلاديش).

وستنظر اللجنة الدوليّة في الترشيحات المقدّمة لجائزة اليونسكو-الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة من فئتي الأفراد والمنظمات. وسيتم الإعلان عن اسم/ أو أسماء الفائزين بالجائزة خلال النصف الأخير من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 وستقدم لهم المديرة العامة جوائزهم خلال حفل رسميّ خاص سينظّم يوم 2 كانون الأول/ ديسمبر 2016 في مقر اليونسكو في باريس حيث يصادف هذا التاريخ اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة. والجدير بالذكر أنّ اللجنة ستعتمد في قراراتها على أسس موضوعيّة مهمّة في إطار عمل اليونسكو مع الأشخاص ذوي الإعاقة:

وضع السياسات، والتوعية، والتعاون وإقامة الشراكات،   

ووضع حلول رقميّة وتطويرها وتمكين البيئات والإجراءات المتبعة بما في ذلك الأدوات والموارد،

وبناء قدرات الأشخاص وتقويتها من أجل إنشاء حلول رقميّة وتكييفها واستغلالها بطريقة فعالة ومستدامة وغير مكلفة.

وتسلط الجائزة الضوء على أولويات وجهود اليونسكو على الصعيد العالمي من أجل تعزيز إدماج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة في مجتمعاتهم وتحويل حقوق الإنسان والحريات الأساسيّة إلى واقع ملموس مع التركيز على إزالة العوائق التي تحول دون تعميم المعلومات والمعارف بالإضافة إلى التعلّم وفرص المشاركة في المجتمع.

وبالإضافة إلى ذلك، تساهم الجائزة في تحقيق الأهداف الإنمائية لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 كما أنّ هذه الأهداف متوافقة على اتفاقية الامم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة