07.03.2011 - يونسكوبرس

اليونسكو تحتفل باليوم الدولي للمرأة

ستكون أزمة ملايين البنات، اللواتي في سن الالتحاق بالمدرسة ويعشن في مناطق النزاع المسلح أو ما بعده، موضوع الاهتمام الأساسي في مناسبة الإعلان عن إصدار تقرير اليونسكو العالمي لرصد التعليم للجميع، في مقر المنظمة بباريس، يوم 8 آذار/مارس، احتفالا باليوم الدولي للمرأة.

ستعلن المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، عن إصدار الطبعة الفرنسية من التقرير، وعنوانه "الأزمة الخفية: النزاعات المسلحة والتعليم"، في افتتاح اجتماع دولي بشأن المساواة في الانتفاع بالتعليم والتدريب والعلوم والتكنولوجيا، سيضم عددا من المشاركين الرفيعي المستوى من مختلف أنحاء العالم.

وتقول المديرة العامة إن "التقرير يبيّن كيف أن الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسي انتشر استعمالها على نطاق واسع تكتيكا عسكريا في كثير من البلدان. وإن انعدام الأمن وما يلازمه من خوف وعنف جنسي يستبقي البنات بوجه خاص خارج المدارس. فاليوم الدولي للمرأة يتيح فرصة لتسليط الضوء على امتهان المرأة المذكور، ولتعبئة ما نملكه من قوة ضده".

والتقرير يدعو إلى وضع حد لثقافة الإفلات من العقاب المحيطة بالعنف الجنسي، مع تعزيز الرصد للانتهاكات التي تؤثر على التعليم، وتطبيق صارم للقانون الدولي الساري، وإنشاء لجنة دولية تُعنى بشؤون الاغتصاب والعنف الجنسي، وتتلقى دعم المحكمة الجنائية الدولية.

وسيكون الإعلان عن إصدار التقرير هو والاجتماع استهلالا لسلسلة من أنشطة ومبادرات اليونسكو للاحتفال باليوم الدولي للمرأة.

وتنطلق أيضا في مناسبة اليوم الدولي للمرأة صيغةُ عام 2011 لـ"النساء يصنعن الأخبار"، وهذه مبادرة عالمية تهدف إلى تعزيز المساواة بين الجنسين. ويراد بموضوعها لهذه السنة – وسائل الإعلام ومحو الأمية في مجال المعلومات وشؤون المساواة بين الجنسين – تحسين الفهم لنظرة المساواة بين الجنسين في وسائل الإعلام ونظم المعلومات.

وسيُنشر أيضا عدد خاص من مجلة رسالة اليونسكو إبرازًا لأهمية المناسبة. ويُعطى فيه الكلام لمن لا صوت لهم، حيث تُعرَض مقابلات مع خمس نساء منخرطات في ميدان العمل، هنّ: ميخائِلّ جان (كندا)، وسنا بن عاشور (تونس)، وأمينَةُ بِنت المختار (موريتانيا)، وسلطانة كمال (بنجلاديش)، ومونيكا غونزاليس موخيكا (شيلي).

وتقام أيضا معارض فنية في مقر اليونسكو بمناسبة اليوم الدولي للمرأة، لفنّانات من البرازيل ومصر والجابون ولبنان وتايلاند والولايات المتحدة الأمريكية. وهناك أيضا عدة أنشطة ثقافية في البرنامج منها أمسية موسيقية مع فنانتيْن دوليتيْن هما كاريسي فوستو (كامرون) وغيتا بورلاكو (مولدوفا) في 8 آذار/مارس.

وفي 9 آذار/مارس تستضيف اليونسكو في مقرّها (القاعة الرابعة) مائدة مستديرة موضوعها: تمكين المرأة في مجال القيادة الاجتماعية والتعليمية والثقافية، تُنظّم بالتعاون مع تايلاند.

وأول ما احتُفِل باليوم الدولي للمرأة كان قبل مائة سنة، في بضعة بلدان أوربية. وقد أصبح تحتفل به اليونسكو في 8 آذار/مارس من كل عام، بتنفيذ برنامج رائد، قوامه تنظيم موائد مستديرة، ومحاضرات، ومعارض، وأنشطة ثقافية تسلّط الضوء على مسائل متعلقة بتمكين المرأة وتعزيز المساواة بين الجنسين.  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة