المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الصحفية المصرية ميادة أشرف
01.04.2014 - اليونسكو، بيان صحافي

المديرة العامة لليونسكو تدين قتل الصحفية المصرية ميادة أشرف

أدانت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، قتل الصحفية المصرية ميادة أشرف في 28 آذار/ مارس الماضي بالقاهرة.

وقالت المديرة العامة: "إنني أعرب عن أسفي الشديد إزاء مقتل ميادة أشرف. ولقد اغتيلت هذه الصحفية بينما كانت تؤدي عملها المتمثل في إعلام الجمهور. وإني أهيب بالحكومة المصرية أن تبذل كل ما في وسعها للكشف عن ملابسات هذا الحادث وأن تقدم مرتكبيه إلى العدالة. وإن من الأمور الأساسية ألاّ يخشى الصحفيون على حياتهم عند أداء مهامهم الإعلامية. فالأمر يتعلق بحرية التعبير، التي هي ركيزة من ركائز أي مجتمع ديمقراطي". 

وحسب المعلومات التي جمعتها لجنة حماية الصحفيين، فإن ميادة أشرف، البالغة من العمر 22 سنة، كانت تعمل صحفية في الجريدة اليومية "الدستور". وقد أصيبت في رأسها بطلق ناري بينما كانت تغطي مواجهات بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين وبين أنصار النظام القائم. جدير بالذكر أنن بمقتل ميادة أشرف يبلغ عدد الصحفيين المصريين الذين لقوا مصرعهم سبعة صحفيين منذ بداية عام 2013.

 

  اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة