المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفيين الفرنسيين جيزلين دوبون وكلود فيرلون في مالي
04.11.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

المديرة العامة لليونسكو تدين مقتل الصحفيين الفرنسيين جيزلين دوبون وكلود فيرلون في مالي

أعربت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، عن صدمتها وأسفها إزاء الجريمة البشعة التي أودت بحياة الصحفيين الفرنسيين جيزلين دوبون وكلود فيرلون التابعين لإذاعة فرنسا الدولية اللذين اختطفا ثم اغتيلا على أيدي مجموعة مسلحة بالقرب من بلدة "كيدال" الواقعة شمال مالي يوم السبت 2 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري. وأدانت إيرينا بوكوفا بشدة جريمة قتل هذين الصحفيين وأعربت عن تقديرها للاستجابة الحاسمة للسلطات في مالي وجهودها الرامية إلى القبض على مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم إلى المحاكمة.

وقالت المديرة العامة :"إن اختطاف جيزلين دوبون وكلود فيرلون وقتلهما إنما يشكلان جريمة شائنة لا تلقى سوى الإدانة من العالم أجمع. وإني أتقدم بخالص العزاء إلى أسرتي وزملاء هذين الصحفيين اللذين كرسا حياتهما لمهنتهما، وذلك في ظروف بالغة الخطورة في أكثر الأحيان.  لقد دفع هذان الصحفيان بأغلى ما عندهما من أجل أداء عملهما، ومن أجل الدفاع عن حرية التعبير وحق الشعوب في الحصول على المعلومات، فضلاً عن الإسهام ـ من خلال تقاريرهما الصحفية ـ في الكفاح الذي تقوم به مالي ضد العنف والتطرف، وفي الجهود الرامية إلى إعادة بناء هذا البلد. لقد ذهبت إلى شمال مالي في شهر شباط/ فبراير الماضي، حيث شاهدت محاولات المتطرفين الرامية إلى تقويض دعائم المجتمع وفرض سيطرتهم وإرهابهم من خلال التعدي على رموز ثقافة هذه المنطقة، بما فيها من آثار ومدارس ووسائل الإعلام. كما عاينت تصميم الشعب في مالي على المقاومة وإعادة البناء".

 كان الصحفيان الفرنسيان جيزلين دوبون (57 سنة) وكلود فيرلون (55 سنة) يعملان في إذاعة فرنسا الدولية (RFI). وتوافرت للصحفية دوبون خبرة على مدى 25 عاماً بوصفها مندوبة للتحقيقات الصحفية ومحللة للشؤون الأفريقية. أما كلود فيرلون فقد كان يعمل كبرة التقنيين في الإذاعة الفرنسية وتوافرت له خبرة تجاوزت الثلاثين عاماً في مجال التحقيقات الصحفية التي أنجزها في بعض مناطق العالم التي شهدت أشد الصعاب. وقد عثرت قوات مسلحة فرنسية على جثتيهما اللتين أصابتهما طلقات نارية، وذلك على بعد ما يقرب من 12 كلم خارج بلدة "كيدال"، بعد اختطافهما بوقت قصير على أيدي  مسلحين مجهولين في وسط هذه البلدة. 

إن جيزلين دوبون وكلود فيرلون هما أول من قُتل من الصحفيين في مالي هذا العام، وتم تسجيلهما في صفحة الويب التابعة لليونسكو على شبكة الإنترنت.   

 

 

اليونسكو هي الوكالة الوحيدة بين وكالات الأمم المتحدة المسندة إليها مهمة الدفاع عن حرية التعبير وحرية الصحافة. فالمادة الأولى من الميثاق التأسيسي لهذه المنظمة تطلب منها العمل "على ضمان الاحترام الشامل للعدالة والقانون وحقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس كافة دون تمييز بسبب العنصر أو الجنس أو اللغة أو الدين، كما أقرَّها ميثاق الأمم المتحدة لجميع الشعوب". ومطلوب من المنظمة في سبيل تحقيق هذه الغاية "أن تعزز التعارف والتفاهم بين الأمم بمساندة أجهزة إعلام الجماهير، وتوصي لهذا الغرض بعقد الاتفاقات الدولية التي تراها مفيدة لتسهيل حرية تداول الأفكار عن طريق الكلمة والصورة..."




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة