المديرة العامة لليونسكو توقّع اتفاقين بشأن مشروعين تعليميين مع الإمارات العربية المتحدة
16.10.2012 - ديوان المديرة العامة

المديرة العامة لليونسكو توقّع اتفاقين بشأن مشروعين تعليميين مع الإمارات العربية المتحدة

© اليونسكو/لاندري روكينغاموبيري

رحّبت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، بسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الذي وصل إلى اليونسكو في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2012 مع وفد رفيع المستوى ضم وزراء التربية، والبيئة، والثقافة والشباب وتنمية المجتمع، في الإمارات العربية المتحدة، من أجل المشاركة في اجتماع وتوقيع اتفاقين بشأن مشروعين تعليميين بقيمة مليون دولار.

ويتمحور الاتفاق الأول حول مشروع يرمي إلى بناء قدرات المعلمين والمدرِّبين لدعم عمليات إصلاح المناهج الدراسية، بينما يركز الاتفاق الثاني على التعلّم مدى الحياة في أفريقيا. وتم توقيع الاتفاقين مع "جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم لمكافأة الممارسات والجهود المتميّزة لتحسين أداء المعلمين" ومع "مؤسسة آل مكتوم"، على التوالي. وتجدر الإشارة إلى أن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يدعم جائزة اليونسكو التي تحمل اسمه والتي ترمي إلى مكافأة الممارسات والجهود المتميّزة لتحسين أداء المعلمين.

وشكرت المديرة العامة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على التزامه القوي بالتعليم وبعمل اليونسكو، واسترعت الانتباه إلى الاستراتيجية الجديدة التي أعدتها المنظمة بشأن المعلمين من أجل تعزيز أدائهم والارتقاء بمهاراتهم المهنية.

وصرحت المديرة العامة ما يلي: "في عالم يتغيّر بسرعة، يجب أن تراعي المناهج الدراسية تطور المجتمع وأن تساعد الطلبة على فهم بيئتهم واكتساب المهارات اللازمة لإطلاق العنان لكامل طاقاتهم. فهدف التعليم هو تمكين الدارسين من اكتساب ما يحتاجون إليه من قيم ومعارف لتحقيق المواطنة العالمية التي ترتكز على احترام حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين والتنوع وتعزيز التضامن والتفاهم، وهي أمور تُعتبر كلها ضرورية من أجل بناء ثقافة السلام".

كما أوضحت أنه لا بد من زيادة فرص التعلّم مدى الحياة في أفريقيا "إذا كنا نريد أن نعطي سكان هذه القارة، الذين يتمتعون بلا أي شك بقدرات هائلة، فرصة المساهمة في المجتمعات التي ينتمون إليها".

وأشادت المديرة العامة خلال اجتماع منفصل عقدته مع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم والوفد المرافق له بقدرة الإمارات العربية المتحدة على الحفاظ على تراثها واحتضان الحداثة في آن، مسترعيةً الانتباه إلى ما تتمتع به هذه الدولة من خبرات في مجال التعليم الجيد وإدارة المياه وصون التراث المادي وغير المادي. وإلى جانب ذلك، أطلع وزير الثقافة المديرة العامة على خبرات الإمارات العربية المتحدة في صون مخطوطات قديمة تعود إلى مختلف التقاليد الدينية، مشيراً إلى أن دولة الإمارات قامت بتيسير عملية نقل مجموعة من الكتب المخطوطة القيّمة من تمبكتو إلى عاصمة مالي.

وأعرب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عن تقديره ودعمه للأعمال التي تضطلع بها اليونسكو من أجل بناء السلام من خلال التعليم والثقافة، كما أعرب عن ثقته بأن الاتفاقين اللذين تم توقيعهما سيسهمان في تعزيز قدرة المعلمين على الوفاء برسالتهم العالمية.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة