اليونسكو تسلط الأضواء على حاجات وسائل الإعلام المرئية والمسموعة في مصر وتونس
30.05.2011 - يونسكوبرس

اليونسكو تسلط الأضواء على حاجات وسائل الإعلام المرئية والمسموعة في مصر وتونس

باريس، 30 أيار/مايو -2011- تعتبر مسألة إيجاد الشروط الملائمة لتطوير وسائل إعلام حرة ومتعددة ومستقلة، خطوة ضرورية لأي تحول ديمقراطي. ويلعب الراديو والتلفزيون في مصر وتونس، حيث أن 90 % من الأسر تملك جهاز تلفزيون واحدا على الأقل، دورا أساسيا في إعادة الحوار وترميم الثقة بين المواطنين والمؤسسات لمساعدتهم على المشاركة في الحياة العامة.

تنظم اليونسكو، وهيئة تلفزيون فرنسا وهيئة الإذاعة والتلفزيون الأوروبية، في هذا الإطار، يوم 31 من الشهر الجاري، مؤتمرا دوليا حول قطاع الأعلام السمعي – بصري في تونس ومصر (القاعة 12، من الساعة 9.30 حتى 17.30). ويهدف اللقاء إلى الاطلاع على الحاجات، وتشجيع وتنسيق أعمال الدعم – التقنية والتحريرية أو حتى القانونية – التي تقترحها وسائل الإعلام والمنظمات الحكومية الدولية والهيئات المانحة.  كما سيؤكد الاجتماع على أهمية تطوير قطاع عام في الإعلام المسموع والمرئي في البلدين.

ستفتتح المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، ومعها رئيس هيئة تلفزيون فرنسا، ريمي بفيلملين، ونائب رئيس البرلمان الأوروبي، رودي كراستا-تساغاروبولو، النقاش في هذا الاجتماع الذي سيشارك فيه كل من الرؤساء والمدراء العامين للتلفزيون التونسي، المختار الرصاع، وللإذاعة التونسية، الحبيب بلعيد، ولهيئة الإذاعة والتلفزيون المصرية سامي الشريف.

وسيجري تقديم ملخص للتوصيات الأساسية مع خطة عمل معتمدة في نهاية أعمال المؤتمر، الذي سيشارك فيه مندوبون عن القطاعات العامة المسموعة والمرئية من ألمانيا وبلجيكا وكندا وكرواتيا وإسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة ورومانيا والسويد وتركيا.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة