اليونسكو تُقيِّم الخسائر التي أصابت التراث الثقافي في شمال إيطاليا والناجمة عن الهزة الأرضية
22.05.2012 - يونسكوبرس

اليونسكو تُقيِّم الخسائر التي أصابت التراث الثقافي في شمال إيطاليا والناجمة عن الهزة الأرضية

© استيفانيا أندريوتي

أعربت اليوم إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، عن مواساتها لسكان شمال إيطاليا في سقوط الضحايا والمعاناة عقب الهزة الأرضية التي ضربت المنطقة في 20 الجاري.

كما أعلنت المديرة العامة أن اليونسكو  سترسل بعثة لتقييم الخسائر التي أصابت مواقع التراث العالمي وغيرها من مظاهر التراث الثقافي في شمال إيطاليا.

وأضافت المديرة العامة قائلة:"لئن أشارت التقارير المبدئية الصادرة عن السلطات الإيطالية إلى أن مواقع التراث العالمي في فيرارا ومانتوا وسابيونيتا لم تتكبد خسائر شديدة، فإن اليونسكو ستواصل رصدها للأوضاع هناك. كما أن اليونسكو ستبقى على أهبة الاستعداد للعمل مع السلطات الإيطالية لضمان صون القيمة الاستثنائية لهذه المواقع".

تم في عام 1995 تسجيل فيرارا، مدينة النهضة الواقعة على دلتا نهر" بو"، في قائمة التراث العالمي بوصفها نموذجاً استثنائياً لمدينة يعود تاريخها إلى عصر النهضة، والتي أبقت على نسيجها الحضري بشكل كامل تقريباً. أما دلتا نهر "بو" فهي عبارة عن مشهد ثقافي استثنائي احتفظ على وجه رائع بطابعه الأصلي.

وقد تسبب موقعا التراث العالمي مانتوا وسابيونيتا، المسجلان في قائمة التراث العالمي في 2008، في إحداث بعض القلق. وذلك لأن هاتين المدينتين تشهدان بصورة استثنائية على الإنجازات المعمارية والفنية لعصر النهضة في إيطاليا، كما أنهما قاما بدور هام في نشر الثقافة.

وجدير بالذكر أن التقارير الأولية الصادرة عن وسائل الإعلام قد بالغت في حجم الخسائر التي لحقت بمواقع التراث العالمي في المنطقة. ومع ذلك، فإن صون العديد من المباني الهامة، ومن بينها كنائس وقصور تشهد على الثراء الثقافي والفني لإيطاليا، يثير بعض القلق. ورغم أن هذه المواقع غير مسجلة في قائمة التراث العالمي، فلا يجب تقدير قيمتها بالنسبة إلى المجتمعات المحلية ومحبي الفن والباحثين دون قدرها الحقيقي.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة