اليونسكو تنظم حلقة عمل في باكستان بشأن إدارة الفيضانات والجفاف
21.01.2011 - الخدمات الإعلامية

اليونسكو تنظم حلقة عمل في باكستان بشأن إدارة الفيضانات والجفاف

© صور الأمم المتحدة/ إيفان شنايدر - طائرة هليكوبتر تابعة للامم المتحدة تحلق فوق مياه الفيضانات الموسمية في مقاطعة البنجاب ، بالقرب من مدينة مولتان ، باكستان.

إن الفيضانات المدمرة التي ضربت باكستان في تموز/يوليو الماضي سلطت الضوء على ضرورة تحسين فهم هذه الأحداث الشديدة والتنبؤ بها وإدارتها في باكستان. وفي خطوة تهدف إلى تعزيز قدرات باكستان على توفير حصص تعليمية ودورات تدريبية متخصصة تركز على الأحداث الهيدرولوجية مثل الفيضانات وحالات الجفاف وما يتصل بها من أخطار جيولوجية، تنظم اليونسكو حلقة عمل في الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا في إسلام أباد من 24 إلى 26 كانون الثاني/يناير.

وسيشارك في حلقة العمل خبراء في مجال الهيدرولوجيا من شبكة اليونسكو الدولية*، فضلاً عن ممثلين للمؤسسات التعليمية الرئيسية في باكستان. وتجدر الإشارة إلى أن المديرة العامة المساعدة لقطاع العلوم الطبيعية، غريتشين كالونجي، ستتولى افتتاح حلقة العمل وتشارك في فعاليات هذا الحدث.           

وسيبحث المشاركون في أفضل ممارسات التعليم في مجال المياه وفي طريقة استخدام هذه الممارسات لاستيفاء النظام التعليمي في باكستان وجنوب آسيا وتعزيز قدراته.           

ومن المواضيع التي سيتم تناولها خلال حلقة العمل، التدريب المخصص لراسمي السياسات والمسؤولين عن إدارة الفيضانات والجفاف؛ وتقييم قدرات المعاهد المعنية بالتعليم في مجال المياه والتدريب الموجه إلى الأخصائيين المعنيين بالتنبؤ بالفيضانات؛ وتدريب الأخصائيين التقنيين والمديرين المعنيين بشؤون المياه واستيفاء المناهج الدراسية؛ وتوفير حصص تعليمية خاصة بالأخطار الجيولوجية في المدارس والمجتمعات المحلية.           

وتشكل حلقة العمل هذه جزءاً من استراتيجية شاملة أعدتها اليونسكو بالتعاون مع باكستان بغية مساعدة البلاد على تطوير التدابير المتخذة للاستجابة للفيضانات والجفاف وإدارتها، وقياس الآثار المحتملة لاستخدام الأراضي والكثافة السكانية وتغير المناخ وغير ذلك من العوامل على الموارد المائية. وتشمل هذه الإستراتيجية أربعة محاور هي: التنبؤ بأخطار الفيضانات وإدارتها؛ وتخطيط الأخطار الجيولوجية مثل ذوبان الكتل الجليدية والانهيارات الأرضية وتقييمها؛ وتخطيط موارد المياه الجوفية وتنميتها وحمايتها لاستخدمها على نحو آمن في حالات الطوارئ؛ والتعليم، بما في ذلك التدريب التقني والتوعية الموجهة إلى المجتمعات المحلية وصانعي القرارات.           

ويُذكر أخيراً أن اليونسكو تساعد الدول الأعضاء في القضايا المتعلقة بالمياه من خلال البرنامج الهيدرولوجي الدولي الذي يكرس أنشطته للبحوث المتعلقة بالمياه، وإدارة الموارد المائية، والتعليم وبناء القدرات.  

***  

*بما في ذلك المركز الدولي لإدارة شؤون المخاطر المتعلقة بالمياه (اليابان)، والمركز الإقليمي لإدارة المياه في المناطق الحضرية (إيران)، ومعهد اليونسكو للتعليم في مجال المياه (هولندا).    




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة