...راكة مع برنامج "علّم طفلا" من أجل جودة التعليم الابتدائي عبر مبادرة الأمم المتحدة العالمية بشأن "التعليم أولا"
30.04.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

اليونسكو تبني شراكة مع برنامج "علّم طفلا" من أجل جودة التعليم الابتدائي عبر مبادرة الأمم المتحدة العالمية بشأن "التعليم أولا"

© اليونسكو، سينتيا جاتمان --الشيخة موزة بنت ناصر، خلال توقيع المديرة العامة لليونسكو السيدة ايرينا بوكوفا والمدير التنفيذي لبرنامج "علم طفلاً" مارسيو باربوسا اتفاقية لدعم أمانة مبادرة "التعليم للجميع".

قامت اليونسكو اليوم بتوقيع اتفاقية مع برنامج "علّم طفلا" الذي أُطلِق في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 لدعم توفير جودة التعليم الابتدائي لملايين الأطفال خارج المدرسة.

وهذه الشراكة، التي بنتها المنظمتان، إنّما تركّز على دعم أمانة المبادرة العالمية بشأن "التعليم أولا" التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة خلال شهر أيلول/سبتمبر الفائت. وستوفر هذا الشراكة الدعم بطرق متعددة للمبادرة العالمية بشأن "التعليم أولا" لتسهيل التنسيق والعمل المتناغم بين الشركاء فيها.

 

وقد وُقّعت الاتفاقية خلال اجتماع استراتيجي رفيع المستوى عُقِد في الدوحة وركّز على تسريع التقدّم باتجاه تحقيق الهدف الثاني من الأهداف الإنمائية للألفية المتعلق بتحقيق تعميم التعليم الابتدائي بحلول عام 2015.

  

وخلال الاجتماع، أعلن برنامج "علّم طفلا" عن عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي ستُبرم مع سلسلة من المنظمات، بما في ذلك القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية. والعمل مع سلسلة متنوّعة من الشركاء يتيح لبرنامج "علّم طفلا" تحفيز التحرك نحو إيجاد حلول تعلّمية ابتكارية لأطفال العالم الذين يصعب الوصول إليهم والذين يعانون من الفقر المدقع والنزاعات والكوارث الطبيعية والإجحاف.

 

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا: "قبل أقل من 1000 يوم من حلول عام 2015 الذي حُدِّد كموعد نهائي لتحقيق التعليم للجميع، يتعيّن علينا أن نعمل معا بطريقة جدّية ومنسقّة وعالية التأثير لمعالجة الأسباب الأساسية للاستبعاد. والاتفاقية التي نعقدها اليوم مع برنامج "علّم طفلا" إنما تقودها روح الشراكة والحاجة الملحة إلى تسريع التقدّم في هذا المجال. وتفضي هذه الاتفاقية إلى توسيع نطاق عمل أمانة المبادرة العالمية بشأن "التعليم أولا" التي تستضيفها اليونسكو لتعزيز الالتزام السياسي وتشجيع التعاون المنسَّق بهدف دعم حق كل طفل في الحصول على جودة التعليم".

وقالت ماري جوي بيغوزي، مديرة برنامج "علّم طفلا": "نحن مسرورون ببناء شراكتنا مع اليونسكو نظرا لغنى الخبرات التي تتيحها المنظمة على هذا الصعيد بوصفها وكالة الأمم المتحدة الرائدة في مجال التعليم. وقد دعم برنامج "علّم طفلا" حصول أكثر من 600000 طفل خارج المدرسة على التعلّم خلال الأشهر الأولى من بدء عملياته. ونحن واثقون من أنّنا سنتمكّن من الوصول إلى ملايين الأطفال الإضافيين في السنوات المقبلة من خلال إرساء مستوى التعاون الجديد هذا مع شركاء مثل اليونسكو".




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة