شراكة بين اليونسكو ووزارة التربية السورية من أجل تطوير استراتيجية وطنية للتعليم
07.03.2017 - مكتب اليونسكو بيروت

شراكة بين اليونسكو ووزارة التربية السورية من أجل تطوير استراتيجية وطنية للتعليم

في سياق استراتيجية تقديم الحلول التعليمية للأزمة السورية التابعة لليونسكو بعنوان"سد الثغرات التعليمية لدى للشباب"، والتي تهدف إلى تخفيف حدة الآثار الضارة للأزمة السورية على قطاع التعليم في البلاد، وبناء على طلب قدمته السلطات الوطنية السورية، قام مكتب لليونسكو الإقليمي ببيروت بإرسال بعثة مشاورات وطنية إلى دمشق، في الفترة من 19 إلى 21 فبراير/ شُباط 2017، لمناقشة الشراكة بين اليونسكو وسوريا في مجال التعليم.

وتم تشكيل ثلاث فرق عمل لتحديد مجالات التعاون بين اليونسكو والجهات الفاعلة في مجال التعليم في سوريا، والتشاور بخصوص خطة عمل استراتيجية لتوسيع فرص الالتحاق بالتعليم، وتوفير التعليم النوعي، وتعزيز النظم القائمة.

وبعد الاجتماع المشترك، تم الاتفاق على أن اليونسكو، بالتعاون مع وزارة التربية السورية، سوف تبدأ في وضع مسودة الخطة الوطنية للتعليم، بما في ذلك مراجعة المناهج، وتدريب الكادر التعليمي، وإعداد دليل للدعم النفسي والاجتماعي. وبالإضافة إلى ذلك، ستقدم اليونسكو الدعم الفني واللوجستي والمالي للمساعدة في إعادة تأهيل المدارس في حلب وافتتاح مدرستين مجهزتين لاستيعاب أطفال المدينة.

وأشار الدكتور حمد بن سيف الهمامي، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت، في تصريح للصحفيين، أنه بالإضافة إلى وضع خطة استراتيجية لسوريا تعمل اليونسكو على تلبية احتياجات قطاع التعليم، ومرافقة ما يحدث في سوريا للمساعدة لإيجاد الحلول عن طريق عقد المؤتمرات والمنتديات الدولية والإقليمية.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة