19.10.2016 - ديوان المديرة العامة

اليونسكو تكرّم بطرس بطرس غالي

© اليونسكو

"أودّ أن أشيد برجل جسّد المعنى الحقيقي للإنسانيّة، وبإيمانه العميق بكرامة كل امرأة ورجل وحقوقهما المتأصلة،" هذا ما قالته المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، في حفل تكريم ذكرى وجهود الراحل الدكتور بطرس بطر- غالي، الأمين العام السابق للأمم المتحدة وأول أمين عام لمنظمة الفرونكوفونية.

ونظّم الاحتفال تحت عنوان " صاحب رؤية كرّس جهوده لخدمة السلام والتنمية " في مقرّ اليونسكو في باريس بتاريخ 17 تشرين الأول/ أكتوبر 2016. وجمع هذا الاحتفال عدداً من الشخصيات رفيعة المستوى التي شهدت على تفاني بطرس بطرس-غالي في أعماله لا سيما من خلال عمله لإحلال السلام والديمقراطية والتنمية، والمتصل على نحو وثيق بمجالات اختصاص اليونسكو.

وبهذه المناسبة، وصف ايهاب بدوي، السفير والمندوب الدائم لمصر لدى اليونسكو، الدكتور بطرس غالي بأنّه "ابن مصر وشخص ديبلوماسي عظيم، وخبير مخضرم بالقانون الدولي، وكاتب لامع ومدافع حقيقي عن الحقوق حيث لم يكل ولم يملّ طوال حياته عن الدفاع عن القضايا الأفريقيّة." وأضاف قائلاً: "كان مثالاً حقيقيّاً للرجل النزيه والملتزم ولم يقلّل يوماً من احترامه لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة، وتفانى في الحث على الحوار والدفاع عن التنوّع الثقافي."

وبدوره ذكّر محمد فايق، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، بمدى تركيز بطرس بطرس- غالي على "قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية" التي كانت على رأس أولويّاته واهتماماته. كما أشار السيد محمد فايق إلى أنّه: "في الوقت الذي شهد انشغال العديد من الدول بالسعي لتحقيق الاستقلال، برز الدكتور بطرس-غالي كواحد من أهم المدافعين عن رغبتهم في تحقيق الحرية."

أمّا عمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربيّة، فقد أشاد بدور الدكتور بطرس بطرس-غالي في إدماج الأبعاد الثقافيّة والمعرفيّة والوثائقيّة في الديمقراطية، مستشهداً بقائمة طويلة من إنجازات الدكتور بطرس غالي طوال رحلته في الدفاع عن حقوق المستضعفين والفقراء.

هذا وعلّق مندوب فرنسا السابق لدى الأمم المتحدة السفير، وألان دوجامي، على المسيرة الديبلوماسيّة للدكتور بطرس-غالي، حيث "رآه وعرفه دائماً كمصدر للطموح والدعوة والالتزام."

هذا وسلّط الأخضر الإبراهيمي، الوكيل الأسبق للأمين العام للأمم المتحدة والوكيل الأسبق لأمين عام جامعة الدول العربيّة، الضوء على أنّ "الدكتور بطرس-غالي هو من وضع وبادر بمعظم مواضيع عمليات تدقيق جدول الأعمال الدولي."

وذكرت ليزا بوتينهايم، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للدعم الميداني، والمساعدة السابقة لبطرس-غالي أثناء توليه منصب الامين العام، مجموعة من ميّزات الراحل، حيث اعتبرته ديبلوماسيّاً كبيرا كان يتميّز "بالتزامه ونزاهته ونشاطه وبصيرته وطموحه في ما يتعلّق بالعلاقات الدوليّة والأطراف الفاعلة في هذا المجال، فضلاً عن حس الفكاهة الذي كان يتمتّع به."

وسلّط ابراهيم فال، المبعوث الخاص للاتحاد الإفريقي لمنطقة البحيرات العظمى، الضوء على العلاقة الوطيدة والمستمرّة بين الدكتور بطرس-غالي وأفريقيا، قائلا: "لطالما دعا بطرس، ابن أفريقيا، دائماً لشراكة قويّة بين الأمم المتحدة وأفريقيا." وأضاف: هي شراكة  "كان يحرص بطرس بنفسه على تعزيزها". واختتم ابراهيم فال كلامه قائلاً: "وتبقى أفريقيا في قلب خطط بطرس-غالي." 

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا: "كان يعمل بلا كلل ولا ملل للنهوض بالحوار والتعاون وحقوق الإنسان والتنوّع الثقافي. وإنّنا اليوم في حاجة إلى رسالته أكثر من أي وقت مضى من أجل استعادة الثقة والحوار." هذا وأجمع المشاركون جميعا على أن بطرس-غالي ما زال حيّاً ويساهم برسالته وأفكاره بخطة العمل المتبعة من أجل مستقبل العالم.

وتم اختتام حفل التكريم بكلمة لميشيل جان، الأمينة العامة لمنظمة الفرونكوفونية، ألقتها على مسامع الحاضرين آني ديكمانس روزينسكي، مساعدة سابقة لبطرس-غالي. أكدت فيها جان "تفاني بطرس-غالي والتزامه بأعمال منظمة الفرنكوفونية واللغة الفرنسيّة حتّى قبل توليه منصب الأمين العام للأمم المتحدة. فقد انتقلت الفرنكوفونية إلى العالميّة بفضل جهود بطرس غالي ومبادئها التأسيسيّة."

ويذكر أنّه تم تنظيم هذا الحفل بالتعاون بين اليونسكو والوفد الدائم لمصر لدى اليونسكو. ونظّم بالتزامن مع الدورة المائتين للمجلس التنفيذي لليونسكو.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة