اليونسكو تنظم دورة تدريبية لموظفين من الأمم المتحدة في مجال حماية التراث الثقافي في مالي
25.10.2013 - اليونسكو، بيان صحفي

اليونسكو تنظم دورة تدريبية لموظفين من الأمم المتحدة في مجال حماية التراث الثقافي في مالي

© اليونسكو -مسجد دجينجاريبر في تمبكتو (مالي)

نظمت اليونسكو في 14 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري أول دورة تدريبية في مجال حماية التراث الثقافي للعسكريين ورجال الشرطة والمدنيين المعينين في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي والمنتمين إلى بنين وكوت ديفوار ومصر وفرنسا ورومانيا ورواندا والمملكة المتحدة وتوغو.

تأتي هذه المبادرة عقب اعتماد مجلس الأمن للأمم المتحدة القرار رقم 2100 في 25 نيسان/ أبريل 2013، وهو القرار الذي ينيط ببعثة الأمم المتحدة المذكورة مهمة حماية المواقع الثقافية في مالي، وذلك بالتعاون مع اليونسكو. وهذا القرار، الذي اُعتمد عقب الاعتداءات المتكررة التي تعرض لها التراث الثقافي في مالي، يجعل من حماية التراث الثقافي جزءًا لا يتجزأ من عمليات حفظ السلام. كما أنه يمثل خطوة حاسمة في الاعتراف بدور الثقافة في عملية المصالحة وبناء سلام مستدام في مالي.

 

وترمي دورة التدريب التي نظمتها اليونسكو إلى تلقين العاملين في بعثة الأمم المتحدة المذكورة كيفية تحديد التراث الثقافي وإبلاغهم بالتشريعات الموجودة حالياً بشأن حماية التراث الثقافي وبالتدابير المحددة التي يتعين اتخاذها في إطار مهمة هذه البعثة. كما يتعلق الأمر بلفت انتباه هؤلاء العاملين إلى مبادئ السلوك القويم والعقوبات المحتملة إن لم يتم احترام هذه المبادئ.

وتبعاً لهذه الدورة التدريبية الأولى، التي تندرج في الإطار الذي وضعه مركز التدريب المتكامل التابع لبعثة الأمم المتحدة المذكورة، استطاع المشاركون فيها أن يلموا بالأفكار الأساسية لإدارة مهمتهم الجديدة الخاصة بحماية التراث الثقافي في مالي، المادي وغير المادي على حد سواء، ولاسيما في المناطق التي تضررت جراء الأزمة السياسية ـ العسكرية. كما سيكون من شأن دورة التدريب هذه مساعدة المشاركين في مهمة بعثة الأمم المتحدة على الدعوة إلى احترام مختلف الممارسات وأشكال التعبير الثقافي التي تتمسك بها شتى المجتمعات المحلية هناك وتتسم بكونها عناصر أساسية في عملية المصالحة الوطنية.

 

وقد تم توزيع الخرائط وجوازات السفر التي وضعتها اليونسكو في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 على جميع العاملين في بعثة الأمم المتحدة، وذلك أثناء تنظيم دورة التدريب. كما قامت اليونسكو بإصدار كتيب بعنوان "حماية التراث الثقافي في مالي" سيتم تسليمه إلى العاملين الذين تم تدريبهم، وذلك لمساعدتهم في تنفيذ مهامهم في الميدان.

 

إن الأهمية التي تتسم بها مسألة حماية التراث الثقافي أثارت اهتماماً بالغاً لدي العاملين الذين تم تدريبهم. وفي هذا الصدد، قال أحد المشاركين في الدورة التدريبية وهو عسكري من المملكة المتحدة :"لقد وفرت لنا هذه الدورة التدريبية معلومات أساسية عن ثراء التراث الثقافي في مالي وعن الدور الرئيسي للثقافة في مجتمع هذا البلد؛ كما أنها ستتيح لنا أن نكون أكثر حذراً أثناء قيامنا بالدوريات حتى نكتشف ما قد يحدث من محاولات للاتجار بالقطع الأثرية والفنية". وصرح مشارك آخر ينتمي إلى بنين بأن :"الانتهاكات التي تتعرض لها بعض الأمكنة المقدسة في بلادي يمكن أن تفضي إلى الموت أو إلى توقيع عقوبات صارمة. وقد ذكرتنا دورة التدريب هذه بأن بعض الأمكنة قد تبدوا غير ذي شأن، ولكنها تمثل أهمية بالغة للسكان المحليين؛ ومن ثم ينبغي لنا احترامها".




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة