الفائزون بجوائز اليونسكو الدولية لمحو الأمية لعام 2011: العمل من أجل السلام والمساواة بين الجنسين
28.07.2011 - يونسكوبرس

الفائزون بجوائز اليونسكو الدولية لمحو الأمية لعام 2011: العمل من أجل السلام والمساواة بين الجنسين

أعلنت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، عن الفائزين الستة بجوائز اليونسكو الدولية لمحو الأمية لعام 2011. وتم هذا الإعلان بناءً على توصية هيئة تحكيم دولية اجتمعت بين 5 و8 تموز/يوليو الجاري، في مقر المنظمة بباريس.

وتم التركيز هذه السنة على الروابط ما بين محو الأمية والسلام مع تسليط الضوء على المساواة بين الجنسين، وفازت بها برامج من بوروندي والمكسيك والولايات المتحدة الأميركية وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وتم منح درجة الشرف إلى مشروعين في باكستان والفلبين. وسيُقام حفل تسليم الجوائز في نيودلهي (الهند) بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي لمحو الأمية في 8 أيلول/سبتمبر.

هنالك أربع جوائز: جائزتا اليونسكو- الملك سيجونغ لمحو الأمية، وجائزتا اليونسكو - كونفوشيوس لمحو الأمية. تم تأسيس جائزة الملك سيجونغ لمحو الأمية عام 1989 بفضل سخاء حكومة جمهورية كوريا، ويحصل الفائزون بهذه الجائزة على مبلغ قدره 20 ألف دولار أمريكي. وتم تأسيس جائزة اليونسكو - كونفوشيوس لمحو الأمية عام 2005 بفضل سخاء حكومة جمهورية الصين الشعبية. ويحصل الفائزون بهذه الجائزة على مبلغ قدره 20 ألف دولار أمريكي. وتقدم درجة شرف مع كل من الجوائز.

         مُنحت جائزة اليونسكو - الملك سيجونغ لمحو الأمية الأولى، إلى الدائرة الوطنية لمحو الأمية في بوروندي. فقد اعترف بهذا البرنامج الوطني لمحو الأمية بفضل مقاربته التجديدية القائمة على الوصل ما بين فوائد وظائف القراءة والكتابة ومختلف ظروف الحياة اليومية مع ما لها من تبعات تتعلق بالسلام والتسامح، وكذلك بفضل النتائج التي حققها: حيث حصل لعامي 2010-2011 خمسون ألف شخص على شهادة محو الأمية.

       ومُنحت جائزة اليونسكو - الملك سيجونغ لمحو الأمية الثانية إلى المعهد القومي لتعليم الراشدين في المكسيك، لبرنامجه المتعلق بمحو الأمية والثنائية اللغوية مدى الحياة. وحصل هذا البرنامج على الجائزة بفضل تأثيره في محو الأمية لدى الشعوب الأصلية، وخصوصا لدى النساء.

       وتتألف جائزة اليونسكو - كونفوشيوس لمحو الأمية، من جائزتين. وقد مُنحت إحداهما إلى البرنامج الأميركي "مكان للقراءة" بفضل تعزيزه المساواة بين الجنسين عبر محو الأمية باعتماده على اللغات المحلية. ويعمل هذا البرنامج في تسعة بلدان هي: بنجلادش، كمبوديا، الهند، لاوس، نيبال، جنوب إفريقيا، سريلانكا، الفيتنام وزامبيا.

       ومُنحت جائزة اليونسكو - كونفوشيوس لمحو الأمية الثانية إلى جمعية ألفا أوجيفي، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لبرنامجها الخاص بمحو الأمية : التعايش السلمي والحكم الرشيد في مجتمعات شمال كيفو. يستخدم هذا البرنامج نموذجا خلاقا لاستباق الأزمات والنزاعات بين الأشخاص والجماعات وإيجاد حلول لها عن طريق التعليم ومحو الأمية.

       وقررت اللجنة منح درجة الشرف لجائزة اليونسكو - كونفوشيوس لمحو الأمية  للدكتور علاء بقش مالك، أمين ولاية البنجاب (باكستان)، لدوره في تطبيق برنامج تعليم الكبار والمهارات المهنية. ومُنحت درجة الشرف لجائزة اليونسكو - الملك سيجونغ لمحو الأمية  إلى مدينة تاغوم في الفلبين، لإدارتها  لمحو الأمية، والسلام ومواصلة التعليم.




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة