اليونسكو تحتفل باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف بالتركيز على الترجمة
18.04.2012 - يونسكوبرس

اليونسكو تحتفل باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف بالتركيز على الترجمة

يصادف يوم 23 نيسان/ أبريل ذكرى وفاة وليم شكسبير وميغيل دي سرفانتس. كما أن هذا اليوم يوافق احتفال اليونسكو باليوم العالمي للكتاب وحقوق الإنسان، وهو الاحتفال الذي يرمي إلى تعزيز القراءة والنشر وحماية الملكية الفكرية من خلال حماية حقوق المؤلف.

وفي هذا العام، ينصب التركيز في الاحتفال على الترجمة، حيث أن اليونسكو تحتفل بمرور 80 عاماً على إنشاء فهرس الترجمات، وهو عبارة عن قاعدة بيانات للترجمات تشمل معلومات تم توفيرها من قِبل المكتبات الوطنية، والمترجمين، واللغويين، والباحثين وقواعد البيانات من جميع أرجاء العالم.

ويُعتبر هذا الفهرس، الذي أُنشأته منظمة عصبة الأمم عام 1932، أقدم برنامج لليونسكو. بل إنه ظهر قبل إنشاء المنظمة عام 1946.

وتشمل قاعدة البيانات الإلكترونية لفهرس الترجمات أكثر من مليوني مدخل تخص 500000 مؤلف و78000 ناشر في 148 بلداً. وعلى سبيل المثال، يكشف البحث في هذه القاعدة الفريدة من نوعها، أن مؤلفات أجاثا كريستي وجول فيرن ووليم شكسبير هي من أكثر الكتابات ترجمةً في العالم، وذلك وفق البيانات التي جُمعت منذ 1979. أما قائمة أكثر المؤلفين ترجمةً في العالم فإنها بالغة التنوع، إذ أنها تبين، أن لينين يحتل المركز الخامس، وباربارة كارتلاند المركز السادس، وحنا بولس الثاني المركز الثاني والعشرين، وفرانز كافكا المركز الأربعين وأفلاطون المركز الثالث والأربعين وغابرييل غارسيا ماركيز المركز التاسع والأربعين.

 وتعتبر اللغات الاسبانية والألمانية والفرنسية من اللغات التي تُرجمت إليها معظم الكتب. ويُبين فهرس الترجمات أيضاً مدى ازدهار مجال النشر في الصين: ففي السنوات العشر بين 1988 و1999، احتلت اللغة الصينية المركز الثلاثين من بين جميع اللغات المستهدفة للترجمة؛ ولكن بحلول عام 2008، احتلت هذه اللغة المركز السادس. أما الإنجليزية فإنها تحتل المركز الرابع، والروسية المركز السابع والعربية المركز التاسع والعشرين.

 وفي ما يتعلق باللغات الأصل، فإن الألمانية والإنجليزية والروسية والفرنسية هي اللغات الأكثر ترجمةً؛ غير أن القائمة تشمل اللغة اليونانية القديمة (المركز الثاني عشر) وتسبق اللغة اليونانية الحديثة (المركز السابع والعشرون)، واللغة القطالونية (المركز الثالث والعشرون) واللغة الييدية (المركز الواحد والأربعون) والاسبانية (المركز السادس)، في حين أن الصينية تحتل المركز السادس عشر من بين أكثر اللغات ترجمة، فتسبق العربية التي تحتل المركز السابع عشر.

 وتقوم اليونسكو بتنظيم مناقشة للخبراء مفتوحة للجمهور من أجل الاحتفال بذكرى إنشاء الفهرس (في 23 نيسان/أبريل، القاعة 11، من الساعة 15:00 إلى الساعة 18:00). ويرمى هذا الحدث إلى تشجيع البلدان على توفير المعلومات ذات الصلة لإثراء قاعدة البيانات.

 وفي اليوم نفسه، ستطلق اليونسكو احتفالات في مدينة يريفان، التي اُختيرت "عاصمة عالمية للكتاب لعام 2012". وتحصل العاصمة الأرمينية على هذا الامتياز بعد مدينة بوينس أيرس (2011) وقبل مدينة بانكوك (2013).

ووفقاً لأعضاء لجنة الاختيار، فإن مدينة يريفان اُختيرت نظراً "للمستوى الرفيع للبرنامج الذي اقترحته، لأنه برنامج مفصل وواقعي ومرتبط بالنسيج الاجتماعي للمدينة، وله طابع عالمي ويسلط الضوء على جميع الأطراف المعنية بصناعة الكتاب". وتتألف هذه اللجنة من مهنيين يتبعون اليونسكو ورابطة الناشرين الدولية والاتحاد الدولي لرابطات المكتبات وأمناء المكتبات.

هذا، ويُمنح لقب "المدينة عاصمة الكتاب العالمية" كل عام تقديراً للبرامج التي تقترحها السلطات البلدية في المدينة المعنية التي ترمي إلى تعزيز الكتب والقراءة. وتحتفظ المدن التي اختيرت بهذا اللقب لمدة 365 يوماً ابتداءً من 23 نيسان/ أبريل.

 




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة