الأمم المتحدة تعطي الضوء الأخضر لإنشاء هيئة حكومية دولية معنية بالبيئة
21.12.2010 - الخدمات الإعلامية

الأمم المتحدة تعطي الضوء الأخضر لإنشاء هيئة حكومية دولية معنية بالبيئة

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم، في دورتها الخامسة والستين، قراراً وافقت فيه على إنشاء المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي. وتمثل اليونسكو إحدى المنظمات الدولية* المكلفة بتنظيم الاجتماع المقبل لإنشاء هذه الهيئة الجديدة التي تم تصميمها بناءً على مواصفات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

ويتمثل الهدف الرئيسي للمنبر الحكومي الدولي بشأن التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي في تعزيز توعية الجمهور وراسمي السياسات بالآثار المأساوية الناجمة عن تناقص التنوع البيولوجي، وذلك بغية تحويل المعارف العلمية المتعلقة بالانقراض السريع جداً لعدد كبير من أنواع الحيوانات والنباتات وبتدهور النظم الإيكولوجية إلى تدابير عملية. ومن المتوقع أن يفضي عمل المنبر الحكومي الدولي إلى تيسير هذه العملية.         

ويفيد تقييم النظام البيئي للألفية (2005) الذي شاركت فيه اليونسكو بأن مدى تدهور النظم الإيكولوجية ووتيرة هذا التدهور بلغا مستويات لم يسبق لها مثيل خلال السنوات الخمسين الأخيرة. وتجدر الإشارة إلى أن الارتفاع القياسي في مساحة الأراضي الزراعية، والاستغلال المفرط لموارد المياه العذبة ومخزون الأسماك، والتلوث الحاد الناجم عن استخدام الأسمدة، وتدهور بعض الموائل الطبيعية مثل أشجار المانغروف أو الشعب المرجانية، وهي ظواهر تفاقمت إلى حد كبير خلال العقود الأخيرة، أدت إلى انقراض الكثير من أنواع الحيوانات (12% من الطيور و25% من الثدييات و32% من البرمائيات مهددة بالانقراض بحلول القرن المقبل)، مما يخل بالخدمات التي توفرها الطبيعة ويشكل تهديداً حقيقياً لمستقبل البشرية.         

ويأتي اعتماد قرار الأمم المتحدة المذكور في وقت يقترب فيه موعد انتهاء السنة الدولية للتنوع البيولوجي التي شاركت فيها اليونسكو على نطاق واسع. ويُذكر أن فكرة إنشاء منبر معني بوضع مسألة التنوع البيولوجي في صدارة جدول الأعمال السياسي الدولي طُرحت للمرة الأولى في عام 2005 بمناسبة انعقاد مؤتمر دولي بشأن التنوع البيولوجي والإدارة السليمة في اليونسكو. وحدد هذا المؤتمر أسس المفاوضات التي أدت إلى إنشاء المنبر الحكومي الدولي بشأن التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي. واتُخذت خطوة حاسمة خلال حزيران/يونيو 2010 في بوسان (كوريا الجنوبية)، عندما وافقت 75 حكومة على إنشاء هذا المنبر.         

وستتمثل المحطة المقبلة في اجتماع وزراء البيئة بنيروبي (كينيا) في شباط/فبراير 2011 بمناسبة انعقاد مجلس إدارة برنامج الأمم المتحدة للبيئة/المنتدى الوزاري العالمي للموافقة على تنظيم أول اجتماع عام للمنبر الحكومي الدولي بشأن التنوع البيولوجي وخدمات النظام الإيكولوجي. ويهدف هذا الاجتماع الذي من المتوقع عقده بحلول حزيران/يونيو 2011 إلى تحديد إجراءات العمل الخاصة بالمنبر والمكان الذي ستتخذ منه أمانة المنبر مقراً لها.

***

*بالتعاون مع أمانة الاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.  




العودة إلى --> الأخبار
العودة إلى أعلى الصفحة