19.11.2012 - اليونسكو، بيان صحفي

اختبار نظام الإنذار بأمواج التسونامي في شمال المحيط الأطلسي والبحر المتوسط

ستنطلق إنذارات وهمية بأمواج التسونامي في يومي 27 و28 تشرين الثاني/ نوفمبر على سواحل البحر المتوسط وشمال شرق المحيط الأطلسي. وترمي هذه العملية إلى اختبار نظام الإنذار بأمواج التسونامي في شمال شرق المحيط الأطلسي وفي البحر المتوسط والبحار المتصلة، وذلك تحت رعاية لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات.

وتتمثل هذه العملية المسماة "NEAMWave 12"، في أربعة سيناريوهات تحاكي وقوع هزات أرضية تفضي إلى تدفق أمواج التسونامي التي تلحق أضراراً في سواحل البلدان المطلة على البحر المتوسط وشمال المحيط الأطلسي.

أما البلدان التي ستشارك في تنفيذ هذه العملية البالغ عددها 19 بلداً التي اختيرت من ضمن الدول الأعضاء في "نظام الإنذار المبكر بأمواج التسونامي وتخفيف آثارها في شمال شرق المحيط الأطلسي وفي البحر المتوسط والبحار المتصلة"** والبالغ عددها 39 دولة فهي: إسبانيا، إسرائيل، ألمانيا، أيرلندا، إيطاليا، البرتغال، تركيا، السويد، الرأس الأخضر، فرنسا، فنلندا، لبنان، كرواتيا، مالطة، مصر موناكو، هولندا، اليونان.

ترمي هذه العملية إلى التأكد من أن نظم الاتصال تعمل على النحو السليم في ما يتعلق بنشر رسائل الإنذار، وأن الجهات المعنية بتأمين الحماية المدنية في بعض البلدان مستعدة للتصدي لمثل هذه المخاطر.

وسيكون مرصد قنديلي التابع لمعهد البحوث الزلزالية في اسطنبول (تركيا) والمركز الوطني للإنذار بأمواج التسونامي (فرنسا ـ  الذي تستضيفه وكالة الطاقة الذرية والطاقات البديلة) والمرصد الوطني في أثينا (اليونان) والمعهد البرتغالي للبحار والغلاف الجوي (البرتغال) الهيئات المعنية بإصدار السيناريوهات الأربعة للهزات الأرضية وأمواج التسونامي المقرر إجراؤها في الاختبار. وجدير بالذكر أن ثلاثة من هذه المراكز تمارس أنشطتها التنفيذية منذ صيف عام 2012.

وعلى الرغم من أن أمواج التسونامي في منطقة البحر المتوسط ومنطقة شمال المحيط الأطلسي تقل عما هي عليه في المحيط الهادي، فقد سُجلت عدة أمواج تسونامي ناجمة عن نشاط زلزالي في هاتين المنطقتين. ففي عام 1755، دُمرت مدينة لشبونة جراء موجة تسونامي كبيرة نجمت عن هزة أرضية وقعت على مستوى الصدع في منطقة جزر الأسور ـ جبل طارق. وفي عام 1908، تعرضت مدينة مسينه (إيطاليا) لموجة تسونامي أودت بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص. وقبل سنوات، وتحديداً في 21 أيار/ مايو 2003، ضربت موجة تسونامي تراوح ارتفاعها بين متر واحد وعدة أمتار السواحل الجزائرية والإسبانية (جزر البليار)، وألحقت أضراراً في بعض موانئ الكوت دازور الفرنسية.

ويمثل نظام الإنذار في شمال شرق المحيط الأطلسي والبحر المتوسط أحد النظم الأربعة للإنذار بأمواج التسونامي التي تتولى تنسيقها لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات. وتوجد النظم الأربعة في المحيط الهادي والمحيط الهندي ومنطقة الكاريبي. ويتمثل دور هذا النظام في تقييم المخاطر وإصدار الإنذارات وإحالتها إلى الجهات المعنية، فضلاً عن توعية السكان المعرضين لمخاطر أمواج التسونامي. وتضطلع لجنة اليونسكو الدولية الحكومية لعلوم المحيطات بتنسيق عملية تنفيذ هذه النظم لضمان تشغيلها بصورة مستقلة.

***

**  البلدان الأعضاء في "نظام الإنذار المبكر بأمواج التسونامي وتخفيف آثارها في شمال شرق المحيط الأطلسي وفي البحر المتوسط والبحار المتصلة" : ألبانيا، ألمانيا، أيرلندا، أيسلندا، إيطاليا، إسبانيا، إستونيا، إسرائيل، البرتغال، بلجيكا، بلغاريا، بولندا، تركيا، تونس، الجزائر، الجمهورية العربية السورية، جورجيا، الدنمرك، الرأس الأخضر، الاتحاد الروسي، أوكرانيا، رومانيا، سلوفينيا، السويد،  فرنسا، فنلندا، قبرص، كرواتيا، لبنان، ليبيا، مالطة، مصر، المغرب، المملكة المتحدة، موريتانيا، موناكو، النرويج، هولندا، اليونان.

 

 




العودة إلى --> العلوم الطبيعية
العودة إلى أعلى الصفحة