النظم الحضرية

يتحقق فريق الماب المعني بالشؤون الحضرية من مساهمات معازل المحيط الحيوي في التنمية الحضرية المستدامة ويروّج جدول أعمال البحوث ورسم السياسات في مجال النظم الإيكولوجية الحضرية. ويتيح هذا القسم من موقع الويب لأعضاء الفريق تبادل المعلومات.

فريق الماب التابع لليونسكو والمعني بالشؤون الحضرية: المساهمة في التنمية الحضرية المستدامة

تتواصل التنمية غير المستدامة للمدن بمعدل يُنذر بالخطر في كل أرجاء العالم. ويتحقق فريق الماب المعني بالشؤون الحضرية والذي أنشئ عام 2000 من مساهمات معازل المحيط الحيوي في التنمية الحضرية المستدامة، ويساعد على تطوير جدول أعمال البحوث ورسم السياسات في مجال النظم الإيكولوجية الحضرية ضمن برنامج الإنسان والمحيط الحيوي التابع لليونسكو. ويتيح هذا القسم من موقع الويب لأعضاء الفريق المعني بالشؤون الحضرية تبادل المعلومات.

اهتمام متجدد بإجراء المزيد من التحقيق بشأن الحد الفاصل بين المناطق الحضرية ومعازل المحيط الحيوي

يتواصل الزحف العمراني العشوائي والتنمية غير المستدامة للمدن بمعدل يُنذر بالخطر في كل أرجاء العالم، في الوقت نفسه الذي أصبح فيه مفهوم معازل المحيط الحيوي على الأرجح أكثر شعبية من أي وقت مضى كنموذج للاستدامة، ويمثل ذلك حافزاً لتجديد الاهتمام بالسعي إلى مزيد من التحقيق بشأن الحد الفاصل بين المناطق الحضرية ومعازل المحيط الحيوي.

وتجلّت إحدى الخطوات المهمة باتجاه إجراء هذا التحقيق في إنشاء فريق العمل الخاص التابع لبرنامج الماب عام 2000 والمعني باستكشاف تطبيق مفهوم معازل المحيط الحيوي في المناطق الحضرية والأراضي الخلفية (فريق الماب المعني بالشؤون الحضرية). وتتمثل أهداف هذا الفريق في ما يلي:

•    تحديد المساهمات التي قدمها أو يمكن أن يقدمها مفهوم معازل المحيط الحيوي في التخطيط والإدارة الحضريين، بما في ذلك في سياق اتفاقية التنوع البيولوجي وتركيزها على نهج النظام الإيكولوجي

•    التحقق مما إذا كان هناك مكان أو ينبغي أن يكون هناك مكان للمناطق الحضرية والمدن في الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي (وما بعدها كمناطق انتقالية)

•    استكشاف سبل ووسائل بديلة للاعتراف بأن مدناً مختارة أو أجزاء منها هي مواقع تمثل نموذج معازل المحيط الحيوي

•    الحث على إجراء مناقشة ضمن برنامج الماب ومع المؤسسات والمنظمات الشريكة المعنية بشأن وضع جدول أعمال لأنشطة الماب المستقبلية الممكنة في هذا المجال

تم إنشاء عدد محدود من معازل المحيط الحيوي خارج المدن الرئيسية

ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:

•    معزل ماتا أتلانتيكا للمحيط الحيوي (يشمل الحزام الأخضر لمدينة ساو باولو) حول ريو دي جانيرو وساو باولو ومعزل سيرادو للمحيط الحيوي حول مدينة برازيليا (البرازيل)

•    معزل كوردييرا فولكانيكا سنترال للمحيط الحيوي خارج سان خوسيه (كوستاريكا)

•    معزل أشجار الأرجان للمحيط الحيوي بالقرب من أغادير (المغرب)

•    معزل كوينكا ألتا ديل ريو مانثاناريس للمحيط الحيوي بالقرب من مدريد (اسبانيا)

يتطور مفهوم معازل المحيط الحيوي وتتزايد شعبية نموذجه المعني بالاستدامة

تمثل الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي أهم أداة لترويج صون التنوع البيولوجي والتنمية المستدامة ضمن برنامج الإنسان والمحيط الحيوي (الماب) التابع لليونسكو.

وبما أن مفهوم معازل المحيط الحيوي والشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي تطورا انطلاقاً من نُهج المناطق المحمية التقليدية، ولا سيما المنتزهات الوطنية، فقد كانا يُربطا في أغلب الأحيان ببيئات أنقى وقليلة السكان مقارنةً بما كانت توفره المناطق الحضرية وأراضيها الخلفية.

غير أن مفهوم معازل المحيط الحيوي هو مفهوم متطور، ووفقاً لمؤتمر أشبيلية واعتماد استراتيجية إشبيلية، ينصب المزيد من التركيز على أهداف التنمية المستدامة وعلى الشواغل الأوسع نطاقاً والإقليمية وشواغل الصون والتنمية.

العودة إلى أعلى الصفحة