المجلد 8 – العدد 2 [نيسان (أبريل) – حزيران (يونيو) 2010]

 

موضوع الأولى

2 ثمانیة توقعّات لموضوع الحمایة في القرن ال 21

أخبار

10 نساء مكرّمات یكافحن الطفیلیات والمرض

10 الیونسكو تهبّ لنجدة هایتي

11 هدف التنوّع البیولوجي لن یتحقق في العام 2010

12 أهداف ما بعد 2010 یجب أن تحدّد مناطق أساسیة للتنوّع البیولوجي

12 أفغانستان تطلق خطة للتعلیم العالي

13 أول "كارز" أو "قناة" يعاد ترميمه في العراق

14 العراق ینضم إلى معسكر إبن سینا الافتراضي

14 الفارس القرمزي یصل إلى إسبانیا

مقابلة

15 دیفید هیلز: الطبیعة هي مكتبة ٥ تستطیع الصناعة أن تتعلّم منها

آفاق

17 عملیات صید الأسماك في مناخ مغشوش

20 كل ما أردت معرفته عن التنوّع البیولوجي...

باختصار

24 أجندة

24 صدر حدیثًا

 

الافتتاحـــية

التونا على جدول الأعمال في الدوحة

جمیع الأنظار موجّهة هذا الشهر نحو الدوحة (قطر)، والمحادثات الدبلوماسیة بشأن الحظر المقترح على صید أسماك التونا ذات الزعانف الــزرقــاء في المحیط الأطلسي والبحر الأبیض المتوسط. واقتراح موناكو لمنع هذه التجارة المغریة، بغیة إفساح المجال أمام المخزون المستنفد لكي یتعافى، حظي بدعم الولایات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبمعارضة الیابان، التي تستورد ٨٠٪ من لحوم التونا التي تستهلكها.

الأطراف الـ١٧٥ في معاهدة التجارة الدولیة للأنواع المهدّدة بالخطر، من النبات والحیوان (CITES)، المجتمعون في الدوحة من ١٣ حتى ٢٥ آذار (مــارس)، ینكبّون على دراســة أكثر من ٤٠ اقتراحًا متعلقًا بالحفاظ على مجموعات من الثدییات، والزواحف والأسماك، والحشرات، والمرجان، وأنواع من النباتات، وبإدارتها المستدامة. وتطالب جمهوریتا تانزانیا المتحدة، وزامبیا، مثلاً، بالسماح لهما، لمرّة واحدة، ببیع مخزونهما الحكومي من العاج الذي تمّ الحصول علیه من فیلة نفقت لأسباب طبیعیة. وبالمقابل عرضت سبع دول أفریقیة أخرى، بقیادة كینیا، اقتراحًا معاكسًا، یقضي بتحدید فترة زمنیة من ٢٠ سنة یُمنع خلالها إجراء أي تخفیف للحظر على الاتجار بالعاج، والمعمول به منذ العام ١٩٨٩. والولایات المتحدة تقترح فرض حظر على كافة أنواع صید الدب القطبي. وكندا ترى أن التغییر المناخي یشكّل تهدیدًا أكبر على الأنواع من الصید. ومصر تتمنّى خفض مستوى حمایة تمساح النیل، معلّلة ذلك بأن المخزون منها قد استعاد عافیته بشكل كافٍ. وغواتیمالا وهندوراس تقترحان تسجیل أربعة أنواع من "الإیغوانا" في الملحق رقم (II) – الذي من شأنه أن یسمح بالاتجار بهذه الزواحف، ولكن تحت رقابة مشدّدة – وذلك من أجل حمایتها من هواة التجمیع. والبرازیل والأرجنتین تقترحان تسجیلاً مماثلاً بالنسبة إلى الاتجار بخشب الورد، و"بالوسانتو"، وهما شجرتان تُنتجان زیوتًا أساسیة تستخدم على نطاق واسع في صناعة العطور ومواد التجمیل.

إن المناقشات یجب أن تكون صاخبة. لكن هناك الكثیر من القضایا الهامة. فقضیة أسماك التونا ذات الزعانف الزرقاء، والتي قد یصل طولها إلى ٣ أمتار، تعكس القلق الدولي المتزاید من تدمیر البیئة البحریة في العالم، بسبب الصید الزائد للأسماك: ٨١٫٩ ملیون طن من الأسماك تمّ "حصادها" من المحیطات خلال العام ٢٠٠٦. وقد بیع نموذج واحد من سمك التونا ذي الزعانف الزرقاء بمبلغ ١٢٠ ألف دولار، في كانون الثاني (ینایر) هذا العام.

یلاحظ واضعو موضوعنا الرئیسي في هذا العدد، أن "المحیطات في حالة رهیبة ومخیفة. فالممارسات التدمیریة قد تواصلت في المحیطات، بشكل ما كــان یمكن التساهل معه على الیابسة". وتشیر إحدى توقّعاتهم الثمانیة إلى أن الوضع المزري للمحیطات، سوف یتقدّم على كلّ جهود الحمایة هذا القرن. لیس هناك أي وقــت یمكن إضاعته: فحوالى ٥٢٪ من مخزونات الأسماك البحریة، مستغلّة بشكل كامل في الوقت الراهن، و١٩٪ مستغلّة بصورة زائدة عن اللزوم، و٩٪ مستنفدة أو تتعافى من الاستنفاد. وترى معاهدة (CITES) أن "الحد الأقصى لإمكانیة صید الأسماك في محیطات العالم، یمكن أن یكون حصل، وأن مقاربة تخضع لمراقبة عن كثب، لصید الأسماك، أصبحت مطلوبة". ومصیر سمك التونا ذي الزعانف الزرقاء في الدوحة، سیكون مقیاسًا لالتزام المجتمع الدولي بقضایا صید السمك المستدامة.

وفیما كانت هذه النسخة في طریقها إلى المطبعة، أفادت الأخبار أن اقتراح حظر صید أسماك التونا ذات الزعانف الزرقاء، قد تم رفضه في الدوحة.

.

 

والتر ایردیلین
مساعد المدیر العام للعلوم الدقیقة والطبیعیة

العودة إلى أعلى الصفحة