العلوم الأساسية والهندسية

يتطلب عالم اليوم الاضطلاع بأنشطة دولية هادفة ترتكز على قاعدة علمية وتكنولوجية متينة وترمي إلى مكافحة الفقر، والأوبئة الجارفة والناشئة، والكوارث الناجمة عن فعل الإنسان والكوارث الطبيعية، وإلى كفالة توفير إمدادات الطاقة واستخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، وتعزيز تعليم العلوم والهندسة بحيث يتسنى لكل مواطن أن يحيا حياة ذات مغزى في مجتمعات تقوم بشكل متزايد على المعرفة. ويعد بناء القدرات في مجال العلوم الأساسية والهندسية، وربط هذه العلوم باحتياجات المجتمع، وتحقيق المساواة بين الرجال والنساء في الانتفاع بتعليم العلوم والهندسة، ومزايا التقدم العلمي والتكنولوجي، بمثابة نقاط انطلاق نحو مواجهة تلك التحديات.

وتتوقف التنمية المستدامة ومستقبل كوكبنا على قدرتنا على التعاون في الحصول على المعارف وتشاطرها وتطبيقها في مجال العلوم والتكنولوجيا من أجل تحسين نوعية الحياة للجميع في ظل تعايش منسجم مع البيئة. ولذا أكدت الدول الأعضاء، منذ نشأة اليونسكو، على أهمية التعاون الدولي في مجال العلوم الأساسية والهندسية. ويرمي هذا العنصر الفريد والجوهري من عناصر برنامج اليونسكو للعلوم، إلى التشاطر العالمي للمزايا المتحصلة من التقدم الكبير المحرز في مجال العلوم البيولوجية والفيزياء والكيمياء والرياضيات والهندسة المعاصرة، وإلى تعزيز نقل التكنولوجيا والمعرفة العلمية.

الأخبار

العودة إلى أعلى الصفحة