الهندسة

© صور الأمم المتحدة / ألبرت غونزاليز فران

يؤدي تطبيق المعارف في مجال الهندسة إلى الدفع قدماً بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، ويُعد ذلك أمراً حيوياً لتلبية الاحتياجات البشرية الأساسية، والحد من الفقر، وتعزيز التنمية الآمنة والمستدامة، والوقاية من حالات الطوارئ والكوارث، وتلبية الاحتياجات وإعادة البناء، وسد ثغرة المعرفة، وتعزيز التعاون بين الثقافات. بيد أن ثمة قلقاً متزايداً إزاء تراجع معدلات الالتحاق بكليات الهندسة وما يترتب على ذلك من آثار على التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وينصب تركيز برنامج العلوم الهندسية والتكنولوجيا بالدرجة الأولى على بناء القدرات البشرية والمؤسسية. ويرمي البرنامج أيضاً إلى تعزيز التطبيقات الهندسية الرامية إلى القضاء على الفقر، وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، وغيرهما من الأهداف الإنمائية للألفية وما يتصل بها من أولويات إنمائية.

العودة إلى أعلى الصفحة