نتائج المؤتمر العالمي للعلوم

تسجل للمشاركة في المؤتمر العالمي للعلوم ما يربو على 1800 مندوب يمثلون 155 بلداً، و28 منظمة دولية حكومية وأكثر من 60 منظمة دولية غير حكومية، بمن فيهم نحو 80 وزيراً للعلوم والتكنولوجيا، وللبحوث والتعليم أو نظراءهم. وشكلت النساء نسبة تقل بقليل عن ربع أعضاء الوفود الوطنية المشاركة في المؤتمر. واجتذب المؤتمر أيضاً ما يربو على 250 صحفياً من شتى أنحاء العالم، منهم فريق من مجلة "الطبيعة" (nature) تولى إصدار يومية المؤتمر طيلة أيامه الستة.

وأتاح المؤتمر فرصة نادرة لعقد مناقشات مستفيضة أفضت إلى وضع "عقد اجتماعي" جديد للعلوم مع بداية القرن الحادي والعشرين. وأجرى المشاركون تحليلاً للموقع الذي تشغله العلوم الطبيعية اليوم وللموقع الذي ستشغله في المستقبل، ولتأثيرها الاجتماعي في السابق ولما يرتجيه المجتمع منها. وحدد المشاركون كذلك الجهود التي ينبغي بذلها لدفع العلوم قدماً من أجل تحقيق هذه التوقعات ومواجهة التحديات التي تطرحها التنمية البشرية والاجتماعية.  

العودة إلى أعلى الصفحة