12.07.2012 - الخدمات الإعلامية

إضافة 20 معزلا جديدا إلى برنامج الإنسان والمحيط الحيوي لليونسكو

© أندرو بيلينسكي - معزل المحيط الحيوي غاللويي وجنوب أيشاير، المملكة المتحدة

قام المجلس الدولي لتنسيق برنامج الإنسان والمحيط الحيوي لليونسكو بإضافة 20 موقعاً جديداً إلى الشبكة العالمية لمعازل المحيط الحيوي، بينها موقعان عابران للحدود، وذلك إبان اجتماعه في باريس في الفترة من 9 إلى 13 تموز/ يوليو. وعليه فإن عدد المعازل التي تشملها الشبكة بات 598 معزلا من 117 بلداً. وقد أدرجت للمرة الأولى هذا العام معازل للمحيط الحيوي في كل من هايتي وكازاخستان وساو تومي وبرنسيبي.

إن معازل المحيط الحيوي هي مناطق تم تحديدها بموجب برنامج الإنسان والمحيط الحيوي لليونسكو لتكون أماكن تتيح اختبار مختلف نهوج الإدارة المتكاملة للموارد الأرضية الساحلية والبحرية وموارد المياه العذبة والموارد والتنوع البيولوجي. وتُعتبر معازل المحيط الحيوي بالتالي بمثابة مواقع لاختبار نهوج التنمية المستدامة واستخلاص الدروس منها.

 

وفيما يلي وصف موجز لكل من هذه المواقع الجديدة:

 

شيكا، إثيوبيا: يغطي هذا الموقع منطقة تبلغ مساحتها الكلية 238750 هكتارا ويتألف من غابات وآجام الخيزران وأراضٍ رطبة وأراض زراعية، ومستوطنات ومدن ريفية. أما الغابة في شيكا، التي تمثل أيضاً جزءاً من غابات المرتفعات الجنوبية الغربية في إثيوبيا، فإنها تتسم بأهمية خاصة تتعلق بصون أنواع نبات الغابات الجبلية الإفريقية، ولاسيما الغابة المطيرة الجبلية الإفريقية وآجام الخيزران الشاهقة. والمنطقة غنية بالنبات والحياة البرية التي تشمل أكثر من 38 نوعاً من النبات والحيوانات المهددة بالانقراض. ويلتزم السكان المحليون في هذه المنطقة التزاماً قوياً بالحفاظ على سلامة النظام الإيكولوجي، وذلك من خلال ممارسة الأنشطة الزراعية التي تحافظ على سلامة البيئة.

 

حوض نهر دوردونيا، فرنسا: يتألف هذا الحوض من مستجمع مياه نهر دوردونيا بأكمله، والذي يمثل نظاماً هيدرولوجياً تبلغ مساحته 24000 كم مربع. وتحمي منطقة استجماع مياه نهر دوردونيْ تنوعاً بيولوجياً واسع النطاق، وتمثل مجموعة من المناظر الجبلية. كما أنها تحوي أحد أكبر مصابّ الأنهار في أوروبا. وتتسم هذه المنطقة بانخفاض كثافتها السكانية؛ كما لا توجد فيها مدن كبيرة. أما الأنشطة الرئيسية فإنها تشمل السياحة التي تعتمد على التراث الطبيعي والثقافي، والزراعة واستغلال الغابات. وتتميز هذه المنطقة بكونها واحدة من أهم مراكز إنتاج الطاقة الكهرمائية في فرنسا. وهو الأمر الذي يضع ضغوطاً شديدة على المياه والنظم الإيكولوجية المائية.

 

لا سيل، هايتي: تُعتبر هذه المنطقة أول معزل للمحيط الحيوي في البلاد. وهي تشمل عدداً كبيراً من مختلف النظم الإيكولوجية (جبال وسهول وغابات جافة مدارية وسواحل)، فضلاً عن مناطق محمية مثل منطقة "لافيزيت" أو"فوريه دي بان" (التي تحوي أنواعاً مستوطنة، مثل الصنوبر الغربي). وتقع هذه المنطقة في المسار المتواصل لمعزل المحيط الحيوي "خاراغوا ـ باهوروكوـ إنريكوي" بالجمهورية الدومينيكية؛ وتساهم في قلب المعبر البيولوجي الكاريبي كمثال للتعاون بين البلدان. ويعيش ما نسبته أربعة في المائة من سكان هايتي في معزل المحيط الحيوي؛ وتتمثل الأنشطة الاقتصادية الرئيسية في الزراعة الحرجية وصيد الأسماك والسياحة والصناعات الحرفية.

 

أشاناكمارـ أماركانتاك، الهند: تقع هذه المنطقة في ملتقى مجموعة من التلال وتتراوح طبوغرافيا الموقع بين جبال مرتفعة وسهول قليلة العمق. وتشكل غابات الأشجار المتبدلة الأوراق الرطبة 63% من مساحة المنطقة. وتكثر في هذا الموقع إلى حد بعيد مظاهر للتنوع البيولوجي ذات أهمية كبيرة في مجال الصون. وفي داخل الموقع، يتم تطبيق مختلف أنواع وطرائق إدارة الغابات. أما المنطقة الرئيسية لموقع أشاناكمارـ أماركانتاك فإنها تتألف من مساحات من الغابات المحمية، في حين تتميز المنطقة العازلة والمنطقة الانتقالية بكونها تشمل غابات وأراضٍ زراعية مستصلحة ومراكز صغيرة الحجم محيطة بها. ويسكن في هذه المنطقة سبعة وثلاثون مجموعات قبلية وغير قبلية موزعة على 418 قرية تعتمد في معيشتها على الزراعة (بما في ذلك إنتاج النباتات ذات الأغراض الطبية)، وعلى المنتجات غير الخشبية المصنعة في المنطقة العازلة والمناطق الانتقالية. ويتم في الوقت الراهن إجراء دراسات إيكولوجية في موقع أشاناكمارـ أماركانتاك بشأن استصلاح أراضي الغابات المتدهورة وصون النباتات ذات الأغراض الطبية وحصادها على نحو مستدام. ويتم توثيق نتائج البحوث الجارية وتطبيقها لمواصلة تحسين إدارة هذا الموقع.

 

واكاتوبي، إندونيسيا: يشمل هذا الموقع الجزر الأربع الرئيسية وانغي ـ وانغي وكاليدوبا وتوميا وبينونغكو. ويتسم الموقع بنظم إيكولوجية متنوعة تشمل الكثير من الأنواع البحرية والساحلية للأعشاب البحرية والشّعب المرجانية والأسماك المخصصة للاستهلاك وللبيع والطيور البحرية والسلاحف والحيتان والمنغروف. ويوجد في جزر واكاتوبي نحو 590 نوعاُ من الأسماك و396 نوعاً من الأرصفة المرجانية. وتتميز المنطقة الرئيسية لهذا الموقع بقيمة عالية من حيث حماية النظم الإيكولوجية البحرية ومواطن أنواع مختلفة ومهمة من النباتات والحيوانات. وتطمح جزر واكاتوبي إلى أن تكون مختبراً تعليمياً للباحثين والطلاب والحكومة المحلية والمنظمات غير الحكومية والقطاعين العام والخاص والجهات المعنية الأخرى.

 

أيا، اليابان: توجد في الجزء الشرقي من جزيرة كيوشو، الواقعة في أقصى جنوب اليابان، واحدة من أكبر غابات الأشجار ذات الأوراق الطويلة والدائمة الخضرة (لوسيدوفيللوس) على حدود غابات الأشجار ذات الأوراق الطويلة معتدلة الحرارة. وتشمل المنطقة، التي تبلغ مساحتها الكلية 14580 هكتارا، مدينة "أيا" في المنطقة الانتقالية البالغ عدد سكانها 7283 فرداً. وتتألف المنطقة الرئيسية من المنتزه شبه الوطني الواقع في الجبال الوسطى في كيوشو، وهو المنتزه الذي لم يستخدم البتة للأنشطة البشرية ويخضع لدراسات علمية بشأن هيكله وأداء وآليات غابة أشجار "لوسيدوفيللوس". وتُستخدم المنطقة الانتقالية بصورة رئيسية للزراعة العضوية؛ كما أن مدينة "أيا" تُعتبر أول مجتمع في البلاد يضع نظاماً زراعياً تقليدياً موجهاُ إلى التدوير بدأ تنفيذه في عام 1988. كما يتم بفعالية تطوير السياحة الإيكولوجية، بما فيها "العلاج المستند إلى الغابات" (ارتياد الغابات للأغراض العلاجية) والتعليم البيئي المتعلق بالغابات.

 

كورغالزهين، كازاخستان: تُعتبر هذه المنطقة أول معزل للمحيط الحيوي في كازاخستان. ويتألف الموقع، الذي يوجد في شمال/ وسط كازاخستان، من مجمع لبحيرات المياه العذبة والمياه المالحة التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من منطقة السّهب في أوراسيا. وهذا الوضع هو ما يجعل من المنطقة موقعاً مهماً من الأراضي الرطبة يأوي الطيور المائية المهاجرة (بما فيها الأنواع المهددة بالانقراض على الصعيد العالمي والتي تشمل طيوراً نادرة مثل غرانيق سيبيريا البيضاء والبجع الدلماسي وصقور "بلاّس" البحرية.) كما تمثل المحمية الطبيعية لولاية كورغالزهين أحد المراكز الجامعة لموقع التراث العالمي التابع لليونسكو "سارياركا"، المكوّن من سهب وبحيرات تقع في شمال كازاخستان. وتغطي المساحة الكلية للمنطقة المقترحة 1603171 هكتارا، ويسكن في هذه المنطقة نحو 12500 نسمة. ويتميز الإقليم بما يضمه من سهول مرتفعة وتلال ومنخفضات البحيرات؛ كما يسوده مناخ قاري شديد القسوة. ويتم في الوقت الراهن معالجة موجات الهجرة البشرية الناجمة عن الانهيار الشامل للبيئة (بسبب الاستخدام غير المستدام للموارد المائية والبيولوجية والأنشطة السياحية غير المستدامة)، وذلك من خلال مجموعة متنوعة من المشاريع الرائدة، مثل إدارة المراعي المستدامة والسياحة الإيكولوجية، فضلاً عن إنشاء قرى لصيد الأسماك والصيد وتطوير مصادر بديلة لتوليد الطاقة.

 

تيهواكان ـ كويكاتلان، المكسيك: توجد هذه المنطقة على جبل قاحل ونظام من الأراضي المرتفعة، وتتميز بأعلى معدلات التنوع البيولوجي والأنواع المستوطنة في المكسيك. كما أنها تُعتبر خير مثال على المناظر القديمة لأمريكا الوسطى وتأوي ثماني مجموعات إثنية مختلفة. وتضم المنطقة مواقع التأهيل الأصلية للذرة والخيار والأفكادو والفاصوليا. أما أكثر النظم الإيكولوجية تناسباً في المنطقة فهو رقعة فسيحة كثيفة الأخشاب تتألف من أنواع الصبّار الشجرية (غابة من الصبّاريات العمودية) وغابة جافة مدارية (غابة من الأشجار المنخفضة المتساقطة الأوراق).

 

جزيرة برنسيبي، ساو تومي وبرنسيبي: تُعتبر هذه الجزيرة أول معزل للمحيط الحيوي في البلاد. كما أنها أقدم جزيرة بين الجزر البركانية الثلاث الواقعة في المحيط الأطلسي في خليج غانا. وتشمل الجزيرة منطقة نشأت بالكامل من جزر برنسيبي وجزرها الصغيرة وجزر "تيناهوساس". وتضم المنطقة مظاهر مهمة من التنوع البيولوجي في ما يخص النظم الإيكولوجية الأرضية والبحرية على السواء؛ كما أنها تعُتبر مجالاً مهماً يأوي سلاحف بحرية وطيور بحرية وحيتان. وتتمثل الأنشطة الاقتصادية الرئيسية في الزراعة وصيد الأسماك والسياحة. كما يمكن اعتبارها نموذجاً لتعزيز تطوير السياحة الإيكولوجية المتكاملة في جزر مماثلة، وقد تُمهد أيضاً لإنشاء منطقة عازلة بحرية وأرضية أوسع نطاقاً.

 

فيرلو، السنغال: تبلغ المساحة الكلية لهذه المنطقة 2058214 هكتارا. وعلى الرغم من المخاطر التي يتعرض لها النظام الإيكولوجي هناك بسبب الجفاف والأنشطة البشرية، فإن المنطقة تضم مجموعة متميزة من النبات والحيوانات. وتأوي المنطقة على وجه الخصوص أنواعاً مميزة، مثل النعام الأحمر الرقبة والغزال الأحمر الجبهة والسنط الأسود الأفريقي (الدلبرجيا ميلانُكسيلون) المعرض للخطر. أما الأنشطة التقليدية فإنها تشمل الرعي والزراعة. وسيتم تعزيز السياحة الإيكولوجية وتربية الأحياء المائية والحراجة المستدامة، وذلك من أجل تنويع مصادر الدخل للسكان. وتأوي فيرلو أيضاً العديد من المؤسسات البحثية.

 

غوميرا، إسبانيا: يشكل هذا المعزل جزءاً من الأرخبيل الكناري ويقع في المنطقة الوسطى التي تحيط بها جزر تينيريف ولابالما والهيرو. ويقع المنتزه الوطني "غارخوناي" في الجزء الأوسط للجزيرة. ويبلغ ارتفاعه 1487 متراً (قمة غاراخوناي). بيد أن التآكل أفضى إلى تكوين الهضبة الوسطى (البالغ ارتفاعها 1000 متر) وتشكيل الأودية نصف القطرية العميقة. ويمثل الموقع منظراً استثنائياً. كما أن الرطوبة والسحب الآتية من البحر غالباً ما تتوقف على الهضبة وينجم عنها ما يُسمى "بحر من السحب". ويشكل المنتزه أيضاً موقعاً للتراث العالمي التابع لليونسكو؛ كما أنه يتميز بالنظام الإيكولوجي لغابات الغار المطيرة.  وقد تشكل المنظر استناداً إلى مصاطب زراعية تتميز بأهمية ثقافية بارزة.

 

لاس أوبيناس ـ لاميسا، إسبانيا: يوجد هذا المعزل في المنطقة الوسطى لسلسلة جبال كانتابريا. ويشمل الموقع غابة نامية قديمة تحافظ على الظروف الأصلية وتتميز بتنوع بيولوجي ذي أهمية كبيرة. كما توجد في هذه المنطقة أنواع محمية، مثل الدببة البنية الكانتابرية وطيور نقّار الخشب، فضلاً عن أنواع محلية فريدة. وتتميز المنطقة بتراث ثقافي ثري, وعلاوة على ذلك، يشمل منتزه لاس أوبيناس ـ لاميسا العديد من مواقع الاستيطان البشري التي يعود تاريخها إلى العصر الحجري. كما يحيط بالمنتزه معازل أخرى للمحيط الحيوي، مثل "بيبيا" و"لوس فاليس دي أومانا ي لونا" و"ألتو بيرنيسغا" و"سومييدو".

 

المنظر الشرقي لمنحدر بحيرة "فاتيرن"، السويد: تُعتبر هذه البحيرة ثاني أكبر بحيرات المياه الباردة في السويد وخامس أكبر البحيرات في أوروبا؛ وتبلغ المساحة الكلية للبحيرة  105520 هكتار. ويعيش في هذه المنطقة نحو 40000 نسمة. وتغطي الزراعة وأراضي الحراجة معظم مساحة معزل المحيط الحيوي الذي يشمل قرى ومستوطنات تتألف من مزارع صغيرة الحجم وبيوت فردية. كما توجد في الموقع مزارع وعِزَب كبيرة الحجم، فضلاً عن ثلاث مناطق حضرية. أما المنطقة الرئيسية فإنها تتألف من المعازل الطبيعية القائمة وموائل الغابات والخطوط الساحلية المحمية. ومن بين الأهداف الرئيسية لمعزل المحيط الحيوي هذا هو التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، مع اقتران ذلك بإجراء العديد من البحوث والأنشطة المختلفة.

 

معزل المحيط الحيوي العابر للحدود في بوليزي الغربية والمشترك بين بيلاروسيا وبولندا وأوكرانيا، يقع هذا المعزل في المنطقة الجغرافية البيئية في أوروبا الوسطى، ويتميز بغابات الصنوبر القطبية وغابة الأشجار المتبدلة الأوراق في المنطقة المعتدلة المناخ الواقعة عند ملتقى الحدود. وتشمل المنطقة عدداً من البحيرات والمستنقعات والمروج ومجمعات من الأراضي السبخة والبحيرات تشمل أنواعاً خاصة من النباتات والحيوانات، بما فيها عدد من الأنواع النادرة والمعرضة للخطر. وتمثل المنطقة مناظر فريدة وتقاليد تخص الجانب الثقافي لأوروبا الشرقية وأوروبا الغربية على السواء وتحميها. أما الأنشطة الاقتصادية الرئيسية في هذه المنطقة فهي الزراعة والسياحة والأنشطة الترفيهية في عطلة نهاية الأسبوع والأنشطة المستدامة الخاصة بالحراجة وصيد الأسماك. وقد شاركت جهات معنية كثيرة (جامعات ومجتمعات محلية ومنظمات غير حكومية وسلطات محلية، وغيرها) في تصميم هذا المعزل.

 

سالزبورغ لونغاو وكارىتنر نوكبيرغ، النمسا: يبرز هذا المعزل مناظر الألب بجبالها الشاهقة وأوديتها العميقة. والموقع يتميز بكونه منظراً يعبر عن تنظيم محكم يتراوح ارتفاعه بين 600 متر و3000 متر فوق مستوى سطح البحر؛ كما أنه يشمل نظماً إيكولوجية نموذجية لجبال الألب الوسطى، مثل المروج والمستنقعات الجبلية التي تتميز بتنوع بيولوجي مهم. ويغطي الموقع مساحة تمتد خلال إقليمين. أما منطقة "كارىتنر نوكبيرغ" فهي عبارة عن منتزه وطني كامل تبلغ مساحته 149000 هكتار. وفيما عدا أنشطة الصيد والحصاد، فإن تقنيات الزراعة المبكرة، التي تشمل المروج المخصصة لعلف الماشية، والأنشطة التجارية والتعدينية هي من السبل المهمة لكسب العيش في هذه المنطقة. ويبلغ عدد السكان المقيمين بصفة دائمة 33350 نسمة يعيش 21000 فرد منهم في مدن صغيرة. أما فيما يتعلق بالوظائف فإن أكثر من 50% منها يخص صناعة البناء وقطاع الصحة العامة وصناعات السلع التجارية (مثل مستحضرات التجميل والأغذية الفاخرة والخشب والمطاط والمواد البلاستيكية). وفيما يخص الوديان الجانبية فإن قطاعات الخدمات التي تشمل السياحة هي التي تُعتبر أهم الجهات التي توفر فرصاً للعمل.

 

جيانغانغشي، الصين: يتميز هذا المعزل بمناخ تسوده رياح موسمية رطبة وشبه مدارية متوسطة، وكذلك بمناظر متنوعة لجبال ووديان وأحواض مشيدة ومنطقة كارست؛ ويتراوح ارتفاع المعزل بين 381 متراً و1779 متراً فوق مستوى سطح البحر. ويمثل المعزل أكبر منطقة متواصلة لأول نظام إيكولوجي لغابات الأشجار ذات الأوراق العريضة في جميع أرجاء هذه المنطقة الشبه المدارية. وتوجد في المعزل 3415 نوعاً من النباتات العالية المستوى (مع أنواع متغيرة). ويعتمد السكان المحليون في معيشتهم على الزراعة والصناعات المتعلقة بالغابات، مثل زراعة الأرز والبطاطس والخضروات والخيزران وإنتاج زيت شجر الشاي. وقد تطورت صناعة السياحة في جيانغانغشي، وذلك ليس بسبب توافر المناظر الطبيعية الرائعة والمواقع ذات المشاهد الخلابة فحسب، وإنما أيضاً بسبب وجود مواقع تاريخية فيها ترتبط بثورة الصين.

 

نيوبييليانغ، الصين: يقع هذا المعزل في الجزء الشرقي من جبال كوينلينغ، ويتميز بنظام نموذجي معتدل للغابات الجبلية المختلطة ذات الأشجار العريضة الأوراق. وتغطي الغابات أكثر من 94% من المعزل تتقاسمها ثلاث ولايات إدارية. واُعتبر هذا المعزل بمثابة منطقة مهمة لحفظ المياه المخصصة لمدينة "شيئان" الإقليمية وجنوب مقاطعة "شانشي". ويتميز معزل نيوبييليانغ بمستوى عالٍ من التنوع البيولوجي يشمل العديد من الأنواع المهددة بالانقراض مثل ظبي الجبال وغزال المسك القزم. وقد طوّر السكان المحليون في المنطقة الانتقالية أنشطة للسياحة الريفية من أجل زيادة دخولهم. كما تشمل الأنشطة في المنطقة الانتقالية لمعزل نيوبييليانغ الزراعة وتربية الحيوانات ومنتجات الغابات. كما أقيمت علاقات تعاون على نحو فعال مع الكليات والمؤسسات البحثية، وكذلك فيما يتعلق ببرامج البحوث والرصد وتوعية الجمهور والتدريب.

 

ضفاف أنهار الدانوب ودرافا ومورا، كرواتيا/ المجر: يشمل هذا المعزل أكبر نظام للسهول الفيضية في أوروبا الوسطى، إضافة إلى مناطق كانت جزءاً من السهول الفيضية قبل تنظيم الأنهار. وتحاذي المناطق مجرى نهري الدانوب ودرافا؛ كما أنها تشكل امتداداً لموائل تنتشر عبر الحدود الدولية. وتوجد أيضاً على ضفاف نهر مورا مجموعة منوعة من النباتات المميزة والفصائل الحيوانية. ويشمل المعزل مجموعة منوعة من الموائل الرطبة، بما فيها تلك التي تندرج في أكثر المناطق تعرضاً للخطر في أوروبا (الغابات الترسيبية والمراعي الرطبة والحصى والحواجز الرملية والبحيرات المتقطعة ومجاري الأنهار المتروكة، وغير ذلك).

وتتمثل إحدى الوظائف الرئيسية لهذا المعزل في توفير إمكانيات لإحياء إدارة السهول الفيضية وتحديثها، وهو ما سيضمن الحصول على مصادر خارجية للعيش للسكان المحليين، ويسهم في الحفاظ على القيم الطبيعية لمنطقة السهول الفيضية. أما الأنشطة الرئيسية في المنطقة فإنها تتمثل في الزراعة وإدارة الغابات واستخراج الرمال والحصى والصناعة (أنواع شتى) والسياحة الإيكولوجية.

 

باشكيرسكي الأورال، الاتحاد الروسي: يقع هذا المعزل في المنحدرات الغربية في جبال الأورال ويغطي منطقة تبلغ مساحتها الكلية 345700 هكتار. ويضم المعزل موقعاً يتميز بتنوع بيولوجي مهم يشمل مجموعة منوعة من المناظر تتراوح بين مداخل النهر الجبلية والسهب الجبلية والمروج والسهول الفيضية والمستودعات. ويوجد في المعزل أكثر من 1650 نوعاً من النباتات منها 44 نوعاً من النباتات المستوطنة وأكثر من 2000 نوع حيواني. ويضم الموقع خمس مناطق محمية مختلفة تشمل منتزهات وطنية وأقسام حراجية. كما توجد مواقع أثرية فريدة تتعلق بثقافة وتاريخ شعب باشكير، فضلاً عن كهف العبادة "شولجان تاش" الذي بقى منذ العصر الحجري. ويبلغ المجموع الكلي للسكان المقيمين في الموقع 14957 نسمة تتمثل أنشطتهم الرئيسية في الحراجة والزراعة على نطاق ضيق وتربية النحل التقليدية والأنشطة السياحية المتزايدة (يبلغ عدد الزائرين 180000 فرد من شهر أيار/ مايو إلى شهر أيلول/ سبتمبر).

 

معزل المحيط الحيوي غاللويي وجنوب أيشاير، المملكة المتحدة: يمثل هذا المعزل نشأة معزلين تبلغ مساحتهما الكلية 520000 هكتار. ويتألف من مناظر حقلية مفتوحة وبحيرات وأراضٍ سبخة وأراضٍ مزروعة ومراعٍ ومناطق مشجرة. أما الكثافة السكانية في الموقع فهي منخفضة إلى حد بعيد، إذْ يبلغ عدد السكان أقل من 100000 نسمة؛ كما عانت هذه المنطقة من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية بسبب توقف صناعات التعدين والنسيج المحلية. وتوجد في المنطقة مدن قليلة لا يزيد عدد سكان كل منها عن 10000 فرد. أما التنوع البيولوجي في المنطقة فهو غنيّ جداً، إذْ يشمل فصائل مهمة من الدجاج البري والصقور الذهبية والأرانب الوحشية. وتتألف المنطقة الرئيسية من عدة مناطق محمية بموجب إدارة وملكية التراث الوطني الاسكتلندي. أما السياحة فهي في نمو مستمر، إذْ يبلغ عدد الزائرين أكثر من 850000 نسمة سنوياً.

 

الإضافات أو عمليات تغيير أسماء معازل المحيط الحيوي أو تحديد مناطقها

 

معزل المحيط الحيوي فراي خورغ، شيلي: تشمل هذه المنطقة المضافة المنطقة الانتقالية التي لم تُدرج أثناء عملية الترشيح في عام 1977 وتوسّع المنطقة العازلة. وبذلك يكون معزل المحيط الحيوي هذا قد تضاعف حجمه. وتمثل المنطقة " موئلاً لأراضي الشجيرات المتكاثرة الساحلية القصيرة الجذع"، الذي يشمل شجيرات كثيرة العصارة وشائكة المتضمنة في تكوين النباتات ذات النمط المتوسط القاحلة وشبه القاحلة في وسط شيلي. كما تتوافر مجمعات حيوية مثل الأنهار ومصاب الأنهار (مصب نهر "ليماري") والخطوط الساحلية وأراضي الشجيرات يابسة الأوراق شبه القاحلة والغابات الباقية دائمة الاخضرار. وتحيط المنطقة المضافة بمنتزه "بوسك فراس خورغ" الوطني، مع اقتران ذلك بنظام جديد لتحديد المناطق من أجل تنفيذ الإطار التنظيمي.

 

 منطقة مضافة إلى معزل المحيط الحيوي لجزر وبحر "إيرواز" وإعادة تسميته ("إيرواز" سابقاً)، فرنسا: تستند المنطقة المضافة لبحر "إيرواز"، التي تشمل حالياً منتزهاً بحرياً وجزيرة "سين"، إلى التزام المجتمعات المحلية هناك ودعمها، مع اقتران ذلك برؤية واضحة من أجل التنمية المستدامة التي يدعمها ميثاق تم وضعه في هذا الشأن. وتبلغ المساحة الكلية لهذا المنطقة 99149 هكتار يعيش فيها 1324 فرداً.

 

معزل المحيط الحيوي "دونانا"، إسبانيا، منطقة مضافة: تم اختيار هذا المعزل في عام 1980. وتشمل المنطقة الجديدة المضافة المنطقة الانتقالية التي لم تُدرج أثناء عملية الترشيح السابقة، وتوسع المنطقة العازلة، مما يضاعف ثلاث مرات المساحة الكلية للمعزل. وتمثل هذه المنطقة إحدى أهم مناطق الأراضي الرطبة، وتغطي وحدات من المناظر المختلفة. وتشمل الشقة الساحلية شواطئ وتلال مسلسلة، إضافة إلى غابات، وأشجار صنوبر لها من العمر مئة سنة، ونظم لبحيرات مالحة يربط بينها النطاق المائي. ولا يوجد في المنطقة الرئيسية والمنطقة العازلة سوى أبنية أساسية متواضعة مخصصة للبحوث والاستخدام العام والأحداث المؤسسية وأنشطة الرقابة. ويسكن في المنطقة الانتقالية 190000 نسمة، وذلك في نطاق بلدية "كوماركا". ويزداد عدد السكان ليبلغ 500000 نسمة، وذلك بسبب السياحة الموسمية في شهور الصيف.

 

معزل المحيط الحيوي "سييرا نيفادا"، إسبانيا، إعادة تحديد المنطقة: تم ترشيح هذا المعزل في عام 1986. ووفقاً للاقتراح المقدم حديثاً فإن الأمر يتعلق بإعادة تحديد المنطقة لتشمل المنطقة الانتقالية التي لم يتم إدراجها أثناء عملية الترشيح السابقة. وتضم هذه المنطقة الآن المركز الجبلي الداخلي لمجموعة جبال "كورديلليرا بينيبيتيكا" التي توجد فيه أعلى قمم الجبال في شبه الجزيرة الإسبانية، بما فيها قمة "مولهاسين" (التي يبلغ ارتفاعها 3482 متراً). وتعكس المنحدرات الجبلية الشاهقة عوامل التعرية التي سادت في المنطقة في عصور ماضية. وجدير بالذكر أن ما يضفي على "سييرا نيفادا" قيمة استثنائية، إضافة إلى ما تتميز به من المناظر الخلابة، إنما يتمثل في العديد من أنواع النباتات والحيوانات الفريدة المستوطنة في هذه المنطقة.

 




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة