08.03.2013 - ديوان المديرة العامة

زيارة المديرة العامة لليونسكو إلى كيبيك

© جميع الحقوق محفوظة

© فرانسوا نادو

التقت المديرة العامة لليونسكو، في 7 آذار/ مارس الجاري، معالي السيد ستيفين بلاني، وزير المحاربين القدامى والفرنكوفونية، وذلك خلال زيارتها إلى كيبيك.

وقد رافق المديرة العامة خلال مهمتها سعادة السفير السيد جان ـ.بيير بلاكبورن، الممثل الدائم لكندا لدى اليونسكو، والسيدة ميشيل سانتون ـ جان، ممثلة حكومة كيبيك في الوفد الدائم لكندا لدى اليونسكو.

وأكد معالى الوزير بلاني من جديد على دعم كندا القوي لليونسكو ولأولوياتها، مشدداً على عمل المنظمة في مجال التعليم وفي حماية التنوع الثقافي وتعزيزه. كما أعرب معالي الوزير عن تقدير حكومته للمديرة العامة لليونسكو على جهودها الرامية إلى إصلاح المنظمة وتعزيز تأثيرها وتنفيذ برامجها. كما أكد على أهمية عمل اليونسكو المتمثل في تعزيز المساواة بين الجنسين، ولفت النظر إلى مهمة المبعوث الخاص الجديد لحكومة كندا المعني بدعم حرية العقائد في جميع أرجاء العالم.

وقد قدمت المديرة العامة الشكر لمعالي الوزير على التزام كندا العميق بالمضي قُدما بمهمة اليونسكو وأهدافها. كما أبرزت أهمية الحوار الثقافي وضرورة حماية التنوع الثقافي في سياق احترام حقوق الإنسان العالمية. وناقشت كذلك ضرورة تعزيز حماية حرية التعبير في جميع أرجاء العالم، وذلك عن طريق تقوية سلامة الصحفيين، ولاسيما العاملات في وسائل الإعلام. وإضافة إلى ذلك، أكدت إيرينا بوكوفا على ضرورة العمل على تعزيز حماية التراث الإنساني المشترك حيثما تعرض للتهديدات؛ كما ذكرت دور اليونسكو في صون التراث الثقافي في مالي.

والتقت المديرة العامة لليونسكو، في 7 آذار/ مارس الجاري، السيدة بولين ماروا، رئيسة وزراء كيبيك.

وقد أعربت السيدة رئيسة الوزراء عن ترحيبها بزيارة المديرة العامة لليونسكو إلى كيبيك وقدمت لها الشكر على الجهود الرامية إلى النهوض بمهمة اليونسكو رغم الظروف المالية الصعبة. كما أكدت على تزايد أهمية عمل اليونسكو في ما يخص تعزيز التعاون في مجال التعليم والعلوم والثقافة والاتصال والمعلومات. وأبرزت كذلك ضرورة توفير قدر أكبر من برامج التدريب والتعليم المهني، ولاسيما لأفريقيا التي تقوم بوضع سياسة منسقة لها.

وخلال هذه المناقشة، تم التأكيد بشدة على أهمية تعزيز التنوع الثقافي، فقدمت المديرة العامة عرضاً لأنشطة اليونسكو في مالي. كما أثنت إيرينا بوكوفا على العمل الذي تضطلع به ميشيل جان بوصفها المبعوثة الخاصة لليونسكو إلى هاييتي. وقدمت المديرة العامة الشكر إلى رئيسة الحكومة على التزامها هي وكيبيك بالمضي قُدماً بأولويات اليونسكو.

قامت المديرة العامة، في اليوم نفسه، بزيارة إلى جامعة "لافال"، وهي أول وأرقى مؤسسة علمية في أمريكا الشمالية توفر مناهج تعليمية باللغة الفرنسية.

وفي هذه المناسبة، التقت المديرة العامة البروفيسور دنيس بريير، رئيس الجامعة، وألقت محاضرة في حرم الجامعة، وذلك قبل أن تتسلم درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة بحضور رئيس الجامعة والسيدة مونيك ريشير، الأمينة العامة للجامعة، وأمام حشد من الأساتذة والطلاب.

وقال رئيس الجامعة إن: "الجامعة، إذ تمنح درجة الدكتوراه الفخرية للسيدة بوكوفا، فهي تُسلم بالعمل الاستثنائي من أجل توفير تعليم جيد للجميع. كما أن التزام المديرة العامة العميق بتعزيز إقامة شبكات للتعاون العلمي باعتباره وسيلة للتعجيل بتشارك الأفكار، وبتعزيز الثقافة بوصفها أداة للتصالح بين شتى الأمم إنما يستحق منا أعلى درجات التكريم".

وقالت المديرة العامة إن:"كيبيك قد برهنت على ما اتسمت به من بصيرة عندما استثمرت في مرحلة مبكرة للغاية في مجالات المعرفة والعلوم لضمان تحقيق التنمية فيها. ولقد أُنشئت جامعة "لافال" منذ عام 1663 والرابطة الفرنكوفونية للمعارف في عام 1923. واليوم، نحن نحتاج إلى التحلي بروح التطلع؛ كما يجب علينا أن نستثمر في مجال العلوم للتصدي للتحديات المطروحة في ما يخص بناء السلام وتحقيق التنمية".

كما أبرزت المديرة العامة أهمية دور اليونسكو في الإسهام في تنمية القدرات البشرية من خلال التعليم والعلوم والثقافة والانتفاع بالمعلومات. كما أكدت على ضرورة الاهتمام ببناء مجتمعات المعرفة أكثر من أي وقت مضى، وهو مشروع قادته اليونسكو منذ عقد مؤتمر القمة العالمي الأول لمجتمع المعلومات منذ عشر سنين مضت.

وقالت المديرة العامة في هذا الصدد إن: "مجتمعات المعرفة توفر للأفراد الوسائل التي تتيح لهم الحصول على المعلومات، وذلك لتحسين سبل معيشتهم وتمكينهم من اختيار ما يرونه مناسباً لهم".

وأضافت قائلة إن: "بناء مجتمعات المعرفة إنما يمثل تحدياً مجتمعياً ويقتضي استثماراً ليس في البنى التحتية فحسب، وإنما أيضاً في رأس المال البشري".

إن مجتمعات المعرفة تستند إلى مبادئ حرية التعبير وإلى تعميم الانتفاع بالمعلومات والعلوم، وكذلك إلى احترام التنوع الثقافي وتحقيق المساواة في التعليم للجميع.




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة