06.10.2011 - يونسكوبرس

مناورة الإنذار ضد أمواج التسونامي في المحيط الهندي: السيناريو بوحي من كوارث عام 2004

© الأمم المتحدة

يشارك ما يزيد عن 20 دولة من دول المحيط الهندي*، في الثاني عشر من الشهر الجاري في مناورة ضد أمواج التسونامي واسعة النطاق من اجل اختبار نظام الإنذار المبكر والتخفيف من وقعها في هذه المنطقة، وذلك بعد مرور ما يقارب سبع سنوات على الأمواج المدمرة التي جرت عام 2004. ويجري هذا الاختبار الحي بإشراف لجنة اليونسكو الحكومية الدولية للمحيطات.

ويفترض السيناريو المعد لهذا الاختبار، الذي أعطي اسم "لاو وايف 11"، حصول زلزال بمقياس 9.2 درجة حسب سلم ريختر، في عرض البحر شمال غربي جزيرة سومطرة، في إندونيسيا، على النحو الذي حصل فعلا يوم 26 كانون الأول/ديسمبر 2004، وتبعته أمواج التسونامي الواسعة النطاق. وخلال 12 ساعة ستعبر الأمواج الافتراضية المحيط الهندي بكامله لتضرب سواحل جنوب إفريقيا. وستصدر نشرات إنذار في نفس الوقت من قبل النظام الاستشاري الإقليمي الذي بات يعتمد على كل من أستراليا والهند وإندونيسيا.

يهدف هذا الاختبار إلى تقييم جودة العمل لتدفق المعلومات وحسن الاتصال بين مختلف المعنيين، كما يهدف معرفة مدى استعداد البلدان المعنية وجودة عمل تدابير الطوارئ. كما ستجري مناورات يتم خلالها نقل السكان عند السواحل، في عدد من البلدان، لاسيما الهند وماليزيا.

لقد أعربت دول حوض المحيط الهندي إثر كارثة عام 2004 عن إرادتها في إنشاء نظام للإنذار المبكر ضد أمواج التسونامي والتخفيف من أضرارها. وقد جرى تأسيس فريق حكومي دولي للتنسيق في هذا الشأن بدعم من لجنة اليونسكو الحكومية الدولية للمحيطات لإعداد آلية عمل لنظام الإنذار الجديد، الذي بات يعمل جزئيا منذ العام 2005.

ومنذ شهر آذار/مارس 2005 كانت وكالة الأنواء اليابانية ومركز الإنذار المبكر ضد التسونامي في المحيط الهادي هما الجهازان اللذان يزودان دول المحيط الهندي الثماني والعشرين بالمعلومات عن التسونامي. ولا يزال هذا النظام فاعلا حتى اليوم وسيستمر حتى نهاية العام 2012، حيث سيتم في هذا التاريخ تقويم عمل النظام الاستشاري الإقليمي.

***

*حتى اليوم: أستراليا، بنجلاديش، القمر، فرنسا (الرينيون)، الهند، إندونيسيا، إيران، كينيا، مدغشقر، ماليزيا، المالديف، موريشيوس، موزمبيق، ميانمار، سلطنة عمان، باكستان، سيشيل، سنغفورة، سريلانكا، تنزانيا، تايلاند، تيمور- ليشتة، اليمن.




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة