28.05.2013 - اليونسكو، ديوان المديرة العامة

توحيد قوى العراق واليونسكو لحماية التراث الثقافي في البلاد

© اليونسكو / فابريس جونتيل -السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، والسيد أحمد عبد الغفور السامرائي، رئيس ديوان الوقف السني العراقي، والسيد عمر محمد حسن، رئيس لجنة مدينة سامراء القديمة.

في 27أيار/ مايو الجاري، قامت السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو، ومعها السيد أحمد عبد الغفور السامرائي، رئيس ديوان الوقف السني العراقي، والسيد عمر محمد حسن، رئيس لجنة مدينة سامراء القديمة، ممثلاً عن محافظة صلاح الدين، بالتوقيع على ثلاثة اتفاقات بشأن صون التراث الثقافي في العراق.

وترمي هذه الاتفاقات الثلاثة، التي خُصص لها مبلغ كلي قدره 3400000 دولار أمريكي، إلى ضمان صون واستدامة التراث المعماري على المدى الطويل في مدينة سامراء ذات الطابع الرمزي الخاص.

وقالت المديرة العامة في هذه المناسبة:"إننا ملتزمون بالحفاظ على التراث الثقافي في العراق. وإن هذا الالتزام لا يعني إصلاح وترميم المباني الثقافية والمساجد  فحسب، ولكنه يخص أيضاً الهوية الثقافية والتلاحم الاجتماعي والحوار بين مختلف الجماعات".

ومن جانبه، أكد رئيس ديوان الوقف السني العراقي على أهمية الوحدة العراقية والحوار بين شتى الطوائف الدينية. وقال في هذا الصدد: "إنني ملتزم كل الالتزام بتعزيز تواصل الحوار مع كافة الجماعات الدينية في العراق، إذ أني اعتبر أن هذا الحوار يكمن في صميم التفاعل الإنساني، دون تمييز على أساس ديني. وهذا الأمر إنما يكتسي أهمية حاسمة".

يتمثل الهدف من هذه الاتفاقات في توفير إطار شامل للتعاون المتبادل، فضلاً عن خطة إدارة لصون المركز الحضري التاريخي لمدينة سامراء، يشمل تطوير البنى التحتية ومرافق الخدمات في المدينة. 

أما السيد عمر محمد حسن فقد قال :"إننا نود بالنيابة عن محافظة صلاح الدين وشعب سامراء تقديم واجب الشكر على هذا التعاون".

وجدير بالذكر أن العراق هو من بين أهم الجهات المانحة لليونسكو، إذ أنه يقدم مساهمات خارجة عن الميزانية تؤدي دوراً هاماً في ما يخص المشاريع الذاتية النفع، ولاسيما في مجال التراث الثقافي.




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة