18.10.2011 - يونسكوبرس

اليونسكو تدعو لاجتماع خبراء ليبيين ودوليين لإنقاذ وصون التراث الثقافي الليبي

دعت اليونسكو خبراء ليبيين ودوليين لاجتماع في مقرها، في باريس، يوم 21 من تشرن الأول/أكتوبر الجاري، للبحث في الحاجة إلى أعمال الصون الطارئة للتراث الثقافي الليبي، وخصوصا أعمال الإنقاذ للمواقع الثقافية، والاتجار غير المشروع، وحماية المتاحف وتعزيز المؤسسات الثقافية على أثر الاضطرابات التي نجمت عن قلب نظام القذافي.

سيجري عقد مؤتمر صحافي خلال الاجتماعي (الساعة الواحدة بعد الظهر، القاعة رقم 8).  

ستقوم المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، بافتتاح أعمال هذه الدورة، التي سيناقش خلالها الخبراء نتائج البعثة التي أوفدت إلى ليبيا في نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي من قبل منظمة "الدرع الأزرق"، المنظمة الدولية التي يعهد إليها الاهتمام بمواقع التراث الثقافي تبعا لاتفاقية لحماية الممتلكات الثقافية في حال النزاع المسلح (لاهاي، 1954).  

يذكر من بين المشاركين في الاجتماع رئيس مصلحة الآثار في ليبيا، صالح رجب العقاب، وهافد فالدا، من فرع الدراسات الكلاسيكية في كينجز كوليج (لندن)، البعثة الأثرية للبدة، وأحمد بوزيان، من جامعة قاريونس، في بنغازي (ليبيا).  

والمشاركون الدوليون هم: منير بشناقي، المدير العام  للمركز الدولي لحفظ وصيانة المواقع، وجوليان أنفرونس، المدير العام للمجلس الدولي للمتاحف، وجون هيرد، مدير اللجنة الاستشارية للمجلس الدولي للمعالم والمواقع، وكارل هينز كيند رئيس شعبة الممتلكات الثقافية في الإنتربول، وممثلون عن متحف اللوفر والمتحف البريطاني، بالإضافة إلى أعضاء من بعثات أثرية دولية تعمل في ليبيا، من كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.

معرض صور للتراث الثقافي العالمي في ليبيا




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة