10.06.2011 - يونسكوبرس

المديرة العامة لليونسكو تطالب السلطات السورية بإعادة خدمات الإنترنت للمواطنين وبوضع حد للاعتداءات على وسائل الإعلام

أعربت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، عن قلقها حيال تصاعد العنف في سورية، وكذلك، وعلى وجه الخصوص، قمع المواطنين لعدم السماح لهم للوصول إلى خدمات الاتصال والإعلام وحيال ما نقل عن اعتداءات وضغوطات تعرض لها الصحفيون.

"إن التقارير التي تصلنا من سورية مقلقة للغاية"، قالت إيرينا بوكوفا، وأضافت: "يجب احترام حقوق المواطنين، وكذلك حقوق الصحفيين بأن ينعموا بالأمان، بما في ذلك الحق بحرية التعبير وحرية الوصول إلى الخبر والقدرة على الاتصال. إن القرار بقطع خطوط الإنترنت والهواتف الخلوية، بهدف وقف البث الإعلامي ومنع الصحفيين من أن يقوموا بعملهم هو قرار مرفوض".

 

وبعدما أخذت علما بوعود العفو والدعوة إلى الحوار الوطني من قبل السلطات السورية صرحت المديرة العامة: "إنني أطالب السلطات السورية بأن تعيد فورا الإنترنت وخطوط الهاتف الخلوي للمواطنين، وأن ترفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام ومنع الاعتداءات على الصحفيين، حتى يتمكنوا من القيام بواجبهم المهني، بوضع تقارير حرة عن الأحداث الجارية".




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة