22.09.2011 - يونسكوبرس

اليونسكو ترحب بعودة ليبيا إلى الأسرة الدولية

رحبت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، باعتراف الجمعية العامة للأمم المتحدة بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا كحكومة شرعية للبلاد وأعلنت أن اليونسكو مستعدة أن تضع خبراتها بتصرف السلطات الجديدة.

"إنني أرحب بعودة ليبيا إلى الأسرة الدولية" قالت المديرة العامة وأضافت "إننا جاهزون لمساعدة الشعب الليبي على تعزيز كرامة وحقوق الإنسان كجزء من الحقبة الجديدة. ولعل رفع علم ليبيا الجديد إلى جانب باقي أعلام الدول الأعضاء في اليونسكو يكون مبشِّراً بفجر جديد لحقبة من المصالحة والمعافاة للبلاد.

"إن منظمتنا تواقة للعمل على مساعدة ليبيا في مجالات التربية، والثقافة، والعلم، والاتصال والإعلام، لدعم تطلعاتها وجهودها لتعزيز حقوق الإنسان وحرية التعبير والعدالة ورفع شأن المرأة"، استخلصت إيرينا بوكوفا.

بدأت اليونسكو تأخذ الخطوات اللازمة لإعادة التعاون مع السلطات الليبية الجديدة، مع الأولوية في إعادة بناء النظام التعليمي على مختلف مراحله، وفي المشهد الإعلامي من أجل تشجيع نشوء بيئة إعلامية متعددة.

وتعمل اليونسكو أيضا على استضافة اجتماع دولي للخبراء والمعنيين لتحديد الحاجات والتدابير التي ينبغي اتخاذها للحفاظ على التراث الثقافي الغني في ليبيا، بما في ذلك المواقع الخمسة للتراث العالمي.

إن اليونسكو تعمل بنشاط في دول أخرى في المنطقة على إثر "الربيع العربي" وخصوصا في تونس ومصر لمساعدة هذه الدول في المجالات التي تعني المنظمة.

 




العودة إلى --> شعبة العمليات في أوضاع النزاع وما بعد النزاع
العودة إلى أعلى الصفحة