جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية

معلومات عن الجائزة

تأسست جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية في عام 1998 وهي تكافئ سنوياً اثنين من الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات يسعيان من خلال أعمالهما وإنجازاتهما البارزة إلى توسيع نطاق المعرفة بالفن والثقافة العربيين.

يتوجب على المرشحين لجائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية أن يكونوا قد أسهموا إسهاما كبيراً في تطوير ونشر وتعزيز الثقافة العربية في العالم. ويسمي المدير العام لليونسكو الفائزين بناء على توصية من هيئة تحكيم دولية تضم خبراء في مجال الثقافة العربية تميزوا فيه بأنشطة جديرة بالتقدير على مدى عدة سنوات. وبالتالي يسهم الفائزون في تعزيز الحوار الثقافي وتنشيط الثقافة العربية.

وقد مُنحت الجائزة حتى الآن إلى اثنين وعشرين فائزاً (بمبلغ قدره 000 60 دولار أمريكي يقسَم بالتساوي بين فائزين اثنين)، اعترافاً بإسهامهم - كل في مجال اختصاصه - في الفن والثقافة العربيين، أو لمشاركتهم في نشرهما خارج العالم العربي. ويمثل الفائزون بالجائزة، مجتمعين، جيلاً جديداً من الباحثين والفنانين والفلاسفة والمؤلفين والمترجمين الذين تحدوهم رغبة شديدة في إقامة حوار حقيقي بين الثقافة العربية والثقافات الأخرى.

وفي عصر العولمة هذا وفي ظل التغيرات السياسية والاجتماعية العميقة التي يواجهها العالم، تجسد هذه الجائزة تجسيداً تاماً لقيم التفاهم المتبادل المدرجة في النظام التأسيسي للمنظمة. ومن خلال مكافأة المسيرة المهنية لأفراد أو كيانات أمضوا حياتهم في بذل الجهود لتعزيز ثقافة يدينون لها بالكثير، تسعى جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية إلى تعزيز فهم الحضارات الأخرى فهماً أفضل وتشجيع التبادلات على الصعيد الدولي. ولقد تركت الثقافة والفنون العربية في العالم أجمع آثاراً انعكست إيجاباً لا على فسيفساء الثقافات في المنطقة العربية فحسب بل أيضاً على ثقافات أبعد من ذلك بكثير. ولا يمكن للمرء أن يجد طريقة أفضل من هذه لزرع بذور السلام.


العودة إلى أعلى الصفحة