التقرير العالمي للعلوم الاجتماعية لعام 2010

لا يزال للعلوم الاجتماعية الغربية أكبر تأثير على المستوى العالمي. لكن نطاق هذا المجال يتسع بسرعة في آسيا وأمريكا اللاتينية، لاسيما في الصين والبرازيل. وفي إطار أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ينتج العلماء الاجتماعيون في جنوب أفريقيا ونيجيريا وكينيا 75% من المنشورات الأكاديمية. ويحتل مجال العلوم الاجتماعية ككل مرتبة متدنية في سلم الأولويات في جنوب آسيا، باستثناء عدد من مراكز الامتياز في الهند. ما سبق هو بعض من النتائج الواردة في تقرير اليونسكو العالمي للعلوم الاجتماعية لعام 2010: "الفجوات المعرفية".

ويشكل هذا التقرير الذي أعده المجلس الدولي للعلوم الاجتماعية وينشر بالتعاون مع اليونسكو أول استعراض شامل لمجال العلوم الاجتماعية منذ أكثر من عقد. والجدير بالذكر أن مئات من العلماء الاجتماعيين من شتى أنحاء العالم ساهموا بخبراتهم في إعداد هذه الوثيقة. ومن بين الخبراء الذين شاركوا في تقديم التقرير خلال حفل الانطلاق بمقر اليونسكو في باريس يوم 25 حزيران/يونيو 2010 : غودموند هيرنز، رئيس المجلس الدولي للعلوم الاجتماعية، وأديبايو أولوكوشي، مدير معهد الأمم المتحدة الأفريقي للتنمية والتخطيط، وهيبي فيسوري، مديرة المعهد الفنزويلي للبحوث العلمية وفرانسوا هيران ، مديرة الأبحاث بالمعهد الوطني للدراسات الإحصائية بفرنسا

.

للمزيد من المعلومات ، الرجاء الاتصال :

مع المجلس العالمي للعلوم الاجتماعية :

فرانسواز كايو ، مديرة تحرير التقرير,

هاتف : +33 (0)1 45 68 44 43

Francoise.caillods(at)gmail.com

مع اليونسكو :

سيسيل غولدن

هاتف : +33 (0)1 45 68 45 23

c.golden(at)unesco.org

العودة إلى أعلى الصفحة