أوربا وأمريكا الشمالية

إستونيا

 

  • أداة تعليم إلكترونية بشأن مكافحة المنشطات موجهة إلى الرياضيين الترفيهيين
  • 19000 دولار أمريكي

وفقاً للبحوث الوطنية، ينتسب حوالى 10٪ (10839) من سكان إستونيا إلى نوادي رياضية، من بينهم 76.066 شخصاً دون سن التاسعة عشرة. واستناداً إلى حملة وطنية أخيرة دعي فيها الجمهور عموماً إلى الإبلاغ عن حالات تعاطي منشطات، تبيّن أنّ حالات تعاطي المنشطات في صفوف الرياضيين الترفيهيين مرتفعة. وبغية مواجهة ذلك، تخطط الوكالة الإستونية لمكافحة المنشطات لإعداد أداة تعليمية إلكترونية ترتكز على القيم وإطلاق حملة ترويجية مصاحبة لها. ويدرّب المشاركون في هذه الأداة التعليمية الإلكترونية التي تتألف من خمسة أقسام (مخاطر المنشطات، والإنصاف في اللعب، والروح الرياضية، وقدرة الرياضي على اتخاذ القرارات، والمكملات الغذائية، والقوانين والأنظمة)، من خلال فيديوهات تعليمية ومواد تفسيرية واختبارات. وبوسع المستخدمين أن يختبروا معارفهم للحصول على شهادة من خلال خيار إجراء امتحان. ويكمّل هذه المواد قسم مخصص للمدربين يحتوي على نصائح عملية عن كيفية مخاطبة الرياضيين بشأن تعاطي المنشطات في مجال الرياضة. وستشكل الحملة الترويجية منصة لإبراز أداة التعليم الإلكترونية وجذب اهتمام المستخدمين إليها. وسيتم إعلام الأعضاء مباشرة بكيفية التسجيل في أداة التعليم الإلكترونية هذه التي أنشئت بالتعاون مع نادي تارتو ماراثون والجمعية الإستونية لكمال الأجسام واللياقة البدنية. وستدعم سلسلة الأنشطة هذه حملة موازية على موقع فايسبوك ومشاركة الرياضيين وقادة الرأي في وسائل الإعلام الوطنية. 

ألبانيا

  • البرنامج الوطني لمنع استخدام العقاقير المحظورة من خلال الوسائل التعليمية (من آب/أغسطس 2009 إلى أيلول/سبتمبر 2010)
  • 000 10 دولار

انطوى هذا المشروع على تنفيذ حملة إعلامية وتعليمية واسعة النطاق استهدفت اللاعبين الشباب. وكان الهدف منها منع استخدام العقاقير والوسائل المحظورة فضلاً عن تهيئة بيئة داعمة لهذا الغرض.

 

  •  تطوير برنامج التعليم الوطني لمكافحة المنشطات وتحسين الإجراءات الإدارية للجنة الوطنية لمكافحة المنشطات لتعزيز مكافحة استخدام العقاقير والوسائل المحظورة في مجال الرياضة
  •  ٠٠٠ ١٩ دولار أمريكي

انطلاقاً من مشروع ألبانيا الأول الذي مول من خلال الصندوق ونفذ في عام ٢٠١٠، تعتزم اللجنة الألبانية الوطنية لمكافحة المنشطات الاضطلاع بمشروع ثان للتوعية بشأن قضايا المنشطات وتعزيز الإجراءات الإدارية للجان الوطنية لمكافحة المنشطات التي تدعم تنفيذ سياسة مكافحة تعاطي المنشطات. ويتضمن الاقتراح ثلاثة أنشطة رئيسية ومترابطة، تشرك مستفيدين مباشرين يصل عددهم إلى ٦٠٠ مستفيد. وتتمثل المرحلة الأولى في إصدار مواد رئيسية عن مكافحة تعاطي المنشطات ونشرها، كي يستخدمها الرياضيون والمدربون والطاقم الطبي والمسؤولون الإداريون عن الرياضة ومعلمو التربية البدنية. كما سيتم تنظيم سلسلة من حلقات العمل والندوات، تستهدف الطواقم الطبية، والرياضيين والطواقم المعاونة لهم، ومعلمي التربية البدنية.

وسيختلف مضمون حلقات العمل باختلاف الفئة المستهدفة وسينفذه خبراء محليون ودوليون على حد سواء. وسيدعم المشروع من خلال حملة إعلامية تحت شعاري: "لا أخاطر بصحتي" و"كن صادقاً في اللعب" تهدف إلى استرعاء انتباه السكان عامة لقضايا مكافحة المنشطات. وسيحظى هذا العنصر بصورة بارزة إذ سيشتمل على سلسلة من الحوارات التلفزيونية يستضيفها كبار الإداريين الرياضيين وأعضاء من اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، وكذلك على إعلانات.

البوسنة والهرسك

  • التعليم في مجال مكافحة المنشطات ومراقبة الامتثال للقواعد التي تحكم مكافحة المنشطات (الفترة من آب/أغسطس 2011 إلى أيار/مايو 2012)
  • 000 20 دولار أمريكي

يتم في إطار المشروع إنتاج مواد تعليمية بمختلف اللغات المستخدمة في البوسنة والهرسك، وتوزيعها على الرياضيين الشباب وأفراد الأطقم المعاونة للرياضيين وممثلي الاتحادات الرياضية. ويتم كذلك إجراء دراسة استقصائية لتقييم مدى امتثال 50 اتحاداً من الاتحادات الرياضية للقواعد التي تحكم مكافحة المنشطات (ومدى امتثالها للمدونة العالمية لمكافحة المنشطات). وستستخدم البيانات التي ستُجمع في هذا الإطار لإعداد خطط عمل لكل من الاتحادات المذكورة.

 

  •  التعليم في مجال مكافحة المنشطات، والمواد المطبوعة للرياضيين ورصد الأنشطة التي تنفذها الاتحادات الرياضية لوضع أنظمتها الخاصة بمكافحة المنشطات
  •  ٥٢٠ ١٢ دولاراً أمريكياً

بناء على نتائج المشروع الأول للبوسنة والهرسك الذي مول من خلال الصندوق ونفذ في فترة العامين ٢٠١١‑٢٠١٢، يهدف هذا المشروع إلى تنفيذ توصيات المبادرة السابقة لدعم قدرة الاتحادات الرياضية على أداء دور أكثر نشاطاً في مكافحة المنشطات. ويتضمن اقتراح المشروع، المقرر أن تنفذه الوكالة الوطنية لمراقبة تعاطي المنشطات، ثلاثة أنشطة رئيسية تعزز بعضها بعضاً وستستهدف ما مجموعه ٤٥٠ مستفيداً. وستُعقد ندوة لمدة يوم واحد لممثلي الاتحادات الرياضية المسؤولين عن المنشطات (٣٠)، وسيتم خلالها إبراز مسؤولياتها الرئيسية وستحدد المسؤوليات التي تتطلب دعماً فيما يتعلق بتعزيز القواعد والأنظمة. وإلى جانب ذلك، ستنظم سلسلة من ثماني حلقات عمل ليوم واحد في شتى أنحاء البلد لإبلاغ الرياضيين والطواقم المعاونة لهم (٣٠٠) بأدوارهم ومسؤولياتهم فيما يتعلق بمكافحة المنشطات. كما سيتم عقد أربع محاضرات ليوم واحد لمعلمي التربية البدنية (١٥٠) بغية شرح سبل دعم المعلمين لمكافحة تعاطي المنشطات. وبغية توسيع نطاق توعية المشروع، سيتم دعم مكونات التعليم وبناء القدرات هذه من خلال توزيع مواد تعليمية أساسية على مجموعة متنوعة من الأطراف المعنية الوطنية.

بلغاريا

  • التعليم في مجال مكافحة المنشطات لمناهضة الأساليب الخاطئة لإثبات الذات
  • 990 13 دولاراً أمريكياً

يتولى إدارة هذا المشروع المركز الوطني الحديث الإنشاء المعني بمكافحة المنشطات، ويهدف المشروع إلى دعم الجهود المبذولة في بلغاريا من أجل الامتثال للمدونة العالمية لمكافحة المنشطات، وذلك من خلال توعية الرياضيين الشباب بالمخاطر والعواقب المترتبة على تعاطي المنشطات في مجال الرياضة. وتشتمل الأنشطة المنفذة في إطار المشروع على سلسلة من المحاضرات التي ستنظم في المدارس الرياضية (7) والتي سيتستفيد منها نحو 200 من المشاركين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و19 سنة. وسيتم التركيز في المحاضرات على القواعد التي تحكم مكافحة المنشطات، والإجراءات التقنية المرتبطة بإجراء الاختبارات، وانتهاكات القواعد، كما ستُقدم خلال المحاضرات معلومات بشأن المكملات الغذائية والآثار الناجمة عن استخدام الاستيرويدات البنائية والمخدرات. وسيتولى أعضاء هيئة المراقبة الطبية إعداد المحاضرات وإلقاءها، مع التركيز على استخدام منهجيات العمل التفاعلية لتشجيع التحاور والمشاركة الفعالة.

أرمينيا

 

  • تطوير وتحسين الإجراءات الإدارية للمنظمة الوطنية الأرمينية لمكافحة المنشطات (ARMANDO) لتعزيز مكافحة استخدام العقاقير والوسائل المحظورة في مجال الرياضة (الفترة من أيار/مايو 2012 إلى آذار/مارس 2013)
  • 680 19 دولاراً أمريكياً

يتلخص المشروع في إعداد نظام لإدارة تدابير ضمان الجودة ومراقبتها، وإدراج هذا النظام في مرفق مكافحة المنشطات التابع للإدارة المعنية بالطب الرياضي، والمركز الجمهوري لخدمات مكافحة المنشطات التابع للوزارة المعنية بشؤون الرياضة والشباب بأرمينيا (منظمة أرمينيا الوطنية لمكافحة المنشطات ARMANDO ). ويهدف المشروع إلى تحسين تنفيذ سياسات المنظمة في مجال مكافحة المنشطات، وذلك بالاستفادة من تجربة المنظمة المجرية الوطنية لمكافحة المنشطات (HUNADO) في ما يتعلق بالحصول على شهادة امتثال لشروط المنظمة الدولية للمعايير. وبعد انتهاء تنفيذ المشروع، ستتمتع المنظمة الوطنية الأرمينية لمكافحة المنشطات بنظام لإدارة الجودة يستوفي شروط المعيار 9001:2008 التابع للمنظمة الدولية للمعايير.

 

  • "قل لا لتعاطي المنشطات"
  • التثقيف بشأن مكافحة المنشطات وحملة توعية في الأحداث الرياضية الدولية والوطنية .
  •  (964 19 دولاراً أمريكياً)


استناداً إلى نتائج المبادرات التي نُفذت سابقاً في إطار الصندوق، سيستفيد المشروع من الأحداث الرياضية الوطنية والدولية للنهوض بالرياضة النظيفة في صفوف الرياضيين والمدربين والأطقم المعاونة للرياضيين وعامة الجمهور. وإن المشروع، الذي تنسقه المنظمة الوطنية الأرمنية لمكافحة المنشطات (ARMNADO) والذي يستند إلى الممارسات الجيدة التي تتبعها الجهات الشريكة مثل الوكالة الوطنية الفنلندية لمكافحة المنشطات (FINADA)، سيشمل ما يزيد على 1000 مستفيد مباشر. ويتمثل التوجه الأساسي في تنظيم حملة تثقيف وتوعية أثناء الأحداث الرياضية الكبرى في عامي 2014 و2015. وسيشرَك المستفيدون المستهدفون في الحملة من خلال مسابقات أسئلة تفاعلية وألعاب حاسوبية مصممة خصيصاً، فضلاً عن توزيع مواد ترويجية ومشاهدة فيلم تعليمي بشأن مكافحة المنشطات. وسيُدعم هذا التواصل من خلال برامج توعية مستهدفة تُعقد في معسكرات تدريب الرياضيين، وتشجيع الرياضيين النظيفين من خلال برنامج "أفضل رياضي نزيه" (Best Play True Athlete)، وتسليط الضوء على الرياضيين الذين يتدربون ويتنافسون بصورة أخلاقية. وسيتوج برنامج "أفضل رياضي نزيه" بحفل تسليم جوائز يُعقد في نهاية عام 2014 وتستضيفه اللجنة الوطنية الأولمبية الأرمنية. وستشرَك وسائل الإعلام الوطنية في جميع المراحل لتسليط الضوء على أهداف المشروع ولفت انتباه الجمهور العام إليها. وسيجري التقييم من خلال تحليل إحصائي ومقارن للاستبيانات الموزعة وردود الأفعال التي جُمعت بواسطة منتدى إلكتروني.

جورجيا

  • المكملات الغذائية وما يتصل بها من مخاطر باعتبارها من المنشطات وبالنظر إلى تأثيرها في الصحة، والمنافع التي تتحقق بفضل اعتماد حمية صحية
  • 240 18 دولاراً أمريكياً

لدى تنفيذ أول مشروع في جورجيا بتمويل من الصندوق في عام 2010 (بعنوان "برنامج من أجل التعليم والوقاية والإعلام في مجال مكافحة المنشطات في جورجيا") اتضحت الحاجة إلى بناء قاعدة معارف وطنية في ما يتعلق بالمكملات الغذائية واللوائح التي تنظم استخدامها. وتلبيةً لهذه الحاجة، يرمي المشروع المقترح إلى نشر الوعي بشأن القضايا المرتبطة باستخدام المكملات الغذائية بين الرياضيين وأفراد الأطقم المعاونة لهم والعاملين في المجال الطبي في جورجيا، وكذلك توعية عامة الجماهير، وذلك من خلال تنظيم سلسلة من الأنشطة المترابطة. وتتولى الوكالة الجورجية لمكافحة المنشطات تنسيق تنفيذ المشروع الذي يتم في إطاره عقد سلسلة من الندوات (30) التي يشارك فيها نحو 720 شخصاً، ويقوم خلالها الخبراء بتقديم العروض. وفي إطار المشروع ذاته يجري إعداد كُتيب تعليمي، كما تم شن حملة ترويجية من خلال وسائل الإعلام المطبوعة وقنوات التواصل الاجتماعي على الإنترنت، بما في ذلك تخصيص فقرات لهذا الغرض في إطار البرامج الحوارية الوطنية. 

جمهورية مولدوفا

  • التثقيف بشأن مكافحة المنشطات، الوقاية والإعلام
  • جمهورية مولدوفا (920 19 دولاراً أمريكياً)

يهدف المشروع، الذي تضطلع به وزارة مولدوفا للشباب والرياضة بالتشاور الوثيق مع المنظمة الإقليمية لمكافحة المنشطات في أوروبا الشرقية (EERADO) والمنظمة الوطنية لمكافحة المنشطات في رومانيا، إلى تزويد الرياضيين والأطقم المعاونة لهم بالمعلومات والفهم اللازمين لرفض المواد المحظورة. وينقسم المشروع إلى شقين رئيسيين وستعقد في إطاره حلقات تدارس تعليمية (11) يشارك فيها أكثر من 500 مستفيد وسيستعان بوسائل الإعلام لنشر رسالة مكافحة المنشطات على نطاق أوسع. وستركز حلقات التدارس على ثلاث فئات مستقلة مستهدفة، وهي: (1) الرياضيون والأطقم المعاونة لهم؛ (2) الأطباء المعنيون بالرياضة وتلاميذ المدارس الرياضية؛ و(3) مدربو المنتخبات الرياضية الوطنية. وستشرك كل دورة المشاركين فيها من خلال عروض ومناقشات وتوزيع أدوات عملية لدعم الفهم بشأن مكافحة المنشطات (مثل سلسلة "باختصار" (At-a-Glance) ونشرة "حول مخاطر تعاطي المنشطات" اللتين تصدرهما الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA)). وستقيَّم حلقات التدارس هذه من خلال استمارات ردود أفعال توزع على جميع المشاركين لقياس تغير مستوى المعرفة. وستُطلق حملة إعلامية واسعة النطاق، في الوقت ذاته، لتعظيم أثر المشروع. ويشمل هذا الجانب الخاص بالتوعية نشر مقالات عن مكافحة المنشطات في المجلات الرياضية المولدوفية (ثلاثة مقالات شهرياً) يحررها خبراء إقليميون، ومشاركة متخصص في مجال مكافحة المنشطات وأطباء ورياضيين في برامج تلفزيونية. وستدعم نتائج المشروع، بعد انتهاء دورته، بإطلاق صفحة على الإنترنت تستضيفها وزارة الشباب والرياضة وتضم وثائق مرجعية رئيسية ومعلومات عن مكافحة المنشطات فيما يخص أنشطة المشروع.

مالطا

  • حملة للتوعية والتثقيف بشأن مكافحة المنشطات
  • 900 19 دولار أمريكي

يهدف المشروع إلى التثقيف والتوعية بشأن العقاقير والوسائل المحظورة، وذلك بغية دعم الجهود المبذولة في مجال مكافحة المنشطات، ولاسيما بعد قيام مالطا في شباط/فبراير 2012 بالتصديق على اتفاقية اليونسكو لمكافحة المنشطات في مجال الرياضة، وقيامها في عام 2011 بوضع تشريعات وطنية لمكافحة المنشطات. وتتولى اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات إدارة الأنشطة المخطط تنفيذها، علماً بأنها أنشطة متنوعة ويعزز كل منها الآخر. وسيتم استهداف مجموعات متباينة، منها الرياضيون وأفراد الأطقم المعاونة لهم، وطلاب المدرسة الوطنية الرياضية، وعامة الجمهور. وستُنقل رسالة مكافحة المنشطات من خلال تنظيم دورات تعليمية، ونشر مواد للتعليم في مجال مكافحة المنشطات، وتنفيذ أنشطة ترويجية في إحدى الفعاليات الرياضية الكبرى. وتوجه الأنشطة في مختلف مراحل المشروع إلى أكثر من 300 مشارك، ولذا تم كذلك الاهتمام بالنهوج الابتكارية مثل إعداد الحملات باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية. وتم الانتباه إلى أهمية إجراء تقييم مستند إلى النتائج لدعم الجهود التي يبذلها المنظمون للوقوف على ما تبقى من أوجه نقص في المعارف.

آيسلندا

  • مواد تعليمية للاعبين (من أيلول/سبتمبر 2010 إلى كانون الأول/ديسمبر 2010)
  • 800 8 دولار

انطوى هذا المشروع على برنامج توعية ينطوي على عنصرين متميزين: (1) طباعة وتوزيع نسخة باللغة الآيسلندية لدليل اللاعبين الذي أعدته الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات من أجل الأندية والاتحادات الرياضية؛ (2) توفير معلومات عملية فيما يخص مكافحة المنشطات، بما في ذلك الحقوق والمسؤوليات والخيارات الفردية.

رومانيا

  • مواءمة المواد الإعلامية والتعليمية مع المدونة العالمية لمكافحة المنشطات (من أيار/مايو 2010 إلى تموز/يوليو 2010)
  • 500 9 دولار

صُمم هذا المشروع لضمان نشر المعلومات عن كل التغييرات التي أدخلت على المدونة العالمية لمكافحة المنشطات عن طريق تحقيق الاتساق بين المواد الإعلامية والتربوية ذات الصلة. واستهدف المشروع توعية وإعلام اللاعبين والأطقم المساندة لهم

  • زيادة الوعي فيما يتعلق بالمخاطر المرتبطة باستخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على هرمونات وعقاقير محظورة (من كانون الثاني/يناير 2011 إلى آب/أغسطس 2011)
  • 000 20 دولار

تمول اليونسكو هذا المشروع الذي يستهدف إعداد ونشر مواد تعليمية بشأن المخاطر المرتبطة باستخدام المكملات الغذائية أو المواد الغذائية المكملة التي تحتوي على هرمونات ومواد محظورة. وسيتم تنظيم ست حلقات عمل تعليمية في المدارس الثانوية الخاصة بالرياضة، وذلك بالتعاون مع برنامج إعلامي يُقترح تقديمه عبر الهيئة العامة للبث التلفزيوني.

 

  • استراتيجيات التثقيف بشأن مكافحة المنشطات والرامية إلى الحد من استخدام المواد المنشطة في كمال الأجسام وصالات اللياقة البدنية
  • رومانيا (780 19 دولاراً أمريكياً)

 

سيدعم هذا المشروع، الذي تنفذه الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات في رومانيا (ANAD)، الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المنشطات في البلاد (2013-2017) من خلال تثقيف أكثر من 2300 مستفيد بشأن مخاطر تعاطي المنشطات في مجال الرياضة الترفيهية. وسيتمثل جوهر هذا المشروع، الذي يستهدف كمال الأجسام وصالات اللياقة البدنية، في عقد حلقات عمل تعليمية (10) في ثماني مدن من رومانيا. وستضم حلقات العمل، التي سيشارك فيها مستخدمو الصالات الرياضية من الشباب والمدربين، محاضرات عن الآثار الضارة لتعاطي المنشطات، وأمثلة لحالات دراسة ومناقشات. وسيقيَّم تغير مستوى المعرفة بواسطة استبيانات توزع على جميع المشاركين قبل حلقات العمل وبعدها. وستُصدر كذلك مجموعة من المواد لإبراز صورة المشروع، بما في ذلك النشرات والملصقات المزمع توزيعها على 1000 صالة رياضية وطنية إلكترونياً وورقياً. وستنظم حملة إعلامية وطنية لتعزيز هذا المسعى واسترعاء انتباه عامة الجمهور إلى مكافحة المنشطات. وتتضمن الجوانب الرئيسية من هذه الحملة ما يلي: إعلانات في الصحف، ومؤتمر صحفي وطني تحضره جهات الاتصال لكل صالة رياضية مشاركة، ومشاركة الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات في رومانيا (ANAD) في برامج التلفزيون الوطني للنهوض بالرياضة الأخلاقية. وسيُستفاد من جاذبية النجوم الرياضية، من خلال إشراك الرياضيين الوطنيين في جميع مراحل تنفيذ المشروع والترويج له.

المملكة المتحدة بالنيابة عن جزر كايمان

  • لا تتعاط المنشطات في اللعب (Play clean): حلقة عمل لمكافحة المنشطات (الفترة من أيلول/سبتمبر 2011 إلى تشرين الأول/أكتوبر 2011)
  • 810 5 دولارات أمريكية

تم توفير التمويل اللازم لجزر كايمان لتنظيم حلقة عمل موجهة إلى الرياضييين الذين يلعبون على المستوى الدولي وأفراد الأطقم المعاونة للرياضيين. وجرى دعم حلقة العمل المذكورة من خلال تنظيم مجموعة من أنشطة التوعية التي كان لها تأثير واسع النطاق. وقد نُظمت فعاليات إعلامية تم بثها من خلال محطات الإذاعة والتلفزيون المحلية، كما نُشرت الإعلانات في الصحف المحلية المطبوعة، وتم كذلك إعداد مواد تعليمية موجهة إلى طلاب المدارس الثانوية.

 

  • لا تتعاط المنشطات في اللعب: حلقة عمل لمكافحة المنشطات في جزر كايمان، وزيارات مدرسية وإعداد الأفرقة
  • ٠٠٠ ١٣ دولار أمريكي

انطلاقاً من نجاح مشروع جزر كايمان الأول الذي مول من خلال الصندوق ونفذ في عام ٢٠١١، يهدف هذا الاقتراح إلى زيادة تعزيز وإثراء مكافحة المنشطات من خلال تنفيذ حملة توعية تربوية هادفة. وتتضمن خطة المشروع أربعة أنشطة تعزز بعضها بعضاً وتشرك ما مجموعه ١٠٠٠ مستفيد. وستعقد حلقتا عمل بالتوازي لصالح مجموعة من المشاركين تشمل الرياضيين (٢٥) والمسؤولين الرياضيين في مجال الرياضة (٢٥)، لتزويدهم بمعلومات بشأن جملة أمور تهم المشاركين منها الأدوار والمسؤوليات وإجراء الاختبارات ومنح الإعفاءات لأغراض علاجية. وسيتم إجراء سلسلة من الزيارات المدرسية (٤) للتوعية بشأن مكافحة المنشطات في صفوف تلاميذ المدارس (٣٠٠ في كل المدرسة) ومعلمي التربية البدنية (١٥ في كل مدرسة). وسيزود المعلمون أيضاً بمواد تعليمية بشأن مكافحة المنشطات ليواصلوا رفع مستوى التعلم. وإلى جانب هذه العناصر، وخلال تجمّع الفرق الرياضية استعداداً للمسابقة، ستكون اللجنة الطبية والمعنية بمكافحة المنشطات متاحة لتثقيف أعضاء الفريق بشأن عملية مراقبة تعاطي المنشطات وما يمكن توقعه. وستجمع حملة إعلامية منسقة مختلف أجزاء المشروع في نسيج واحد، لإبراز بذلك صورة المشروع وتنبيه الجمهور العام إلى مخاطر تعاطي المنشطات من خلال الإذاعة والتلفزيون. وستتولى اللجنة الطبية والمعنية بمكافحة المنشطات تنفيذ المشروع بأكمله، بدعم من الأطراف المعنية الوطنية والإقليمية والوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

جمهورية صربيا

  • منهج تعليمي جديد لمكافحة المنشطات (من شباط/فبراير 2011 إلى تموز/يوليو 2012)
  • 000 20 دولار

ينطوي هذا المشروع على نشر منهج تعليمي لمكافحة المنشطات من خلال تنظيم سلسلة من حلقات العمل الإلكترونية التي تستهدف اللاعبين وأعضاء الأطقم المساندة لهم الذين يُحتمل أن يشاركوا في الألعاب الأولمبية لعام 2012. ويرمي البرنامج إلى إطلاع المشاركين على ما يلي: (1) أخلاقيات الرياضة وتعاطي المنشطات؛ (2) خرق قواعد مكافحة المنشطات؛ (3) مبدأ المسؤولية الصارمة بموجب المدونة العالمية لمكافحة المنشطات؛ (4) الإعفاءات لأغراض علاجية؛ (5) "المجموعة المسجلة والخاضعة للاختبار" والحاجة إلى توفير المعلومات عن مكان وجود اللاعب.

سلوفينيا

  •   التعاون مع السفراء الشباب لمكافحة المنشطات
  •   ٠٠٠ ٢٠ دولار أمريكي

سعياً إلى تحقيق أهداف المبادرة الأوروبية لمكافحة المنشطات، سيمثل المشروع المقترح جزءاً من سلسلة متصلة من أنشطة التعليم والترويج الوطنية. وسيقوم المشروع، الذي تتولى تنسيقه اللجنة الأولمبية الوطنية، بتوعية ما يزيد على 500 1 مستفيد مباشر. ويتمثل النشاط الرئيسي في عقد معسكر تدريب تعليمي لمدة ثلاثة أيام يتضمن حلقات عمل عملية تهدف إلى بناء مهارات الاتصال والإدارة لدى ثلاثين سفيراً شاباً. وسينشئ السفراء بعد انتهاء المعسكر شبكة من النظراء لتيسير التوعية وتبادل المعلومات بشأن مكافحة المنشطات بين الأقران وداخل المنظمات الرياضية. وسيُدعم نموذج تدريب السفراء الشباب بعنصر تعليمي ثانوي يستهدف طلاب المدارس الثانوية الرياضيين وأفرقة الناشئين الوطنية، وذلك من خلال عقد ٦٧ محاضرة لمناقشة التحديات الحالية في هذا المجال. كما تم تخطيط أنشطة توعية تفاعلية يقودها الأقران لثلاثة أحداث رياضية وطنية. وإضافة إلى ذلك، ستوظف وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية، بما في ذلك الشبكات الاجتماعية، لتنفيذ حملة إعلامية متقنة تحمل شعار "التعاطي يشكل شخصيتك، إلى الأبد!"

 

  • اختيار المسار الصحيح لماراثون ليوبليانا
  • 19340 دولاراً أمريكياً

سيصل المشروع المقرر بقيادة المنظمة السلوفينية لمكافحة المنشطات إلى 70000 مستفيد في أثناء إحدى المناسبات الرياضية الرئيسية (ماراثون ليوبليانا). وقد تبيَّن أن الرياضات الترفيهية قطاع يتزايد فيه استخدام المنشطات، ولذا ستتوزع أنشطة المشروع على ثلاث مجالات، ألا وهي: حملة إعلام وتوعية بعنوان "اختر المسار الصحيح"، وحملة ترويجية، وأربع عمليات لمراقبة تعاطي المنشطات في أثناء الماراثون. وستشمل حملة التوعية وسائل الإعلام السمعية البصرية ووسائل الإعلام المتاحة على الإنترنت ووسائل الإعلام التقليدية. ويستهدف هذا المشروع الرياضيين الناشئين في مجال الرياضات الترفيهية والجمهور بوجه خاص، وذلك بوضع رياضيين سلوفينيين معروفين في الواجهة وبالاستفادة من ثقافة الوسم (hashtags) والصور الذاتية (selfies). وبغية تعزيز هذا الزخم في مكافحة المنشطات، سيقام برنامج ترويجي في أثناء "معرض الركض" حيث سيقوم سفراء ناشئون في مجال مكافحة المنشطات (30) بحشد المشاركين في المعرض، وقد تلقى هؤلاء السفراء تدريبهم في إطار أول مشروع سلوفيني نفذ بتمويل من هذا الصندوق. وأخيراً وللمرة الأولى في تاريخ رياضة الركض الترفيهية في سلوفينيا، ستجرى أربع عمليات لمراقبة تعاطي المنشطات بالقرعة، اثنان منها في الماراثون النصفي واثنان في الماراثون. وللمشروع نتائج هامة من ناحية الحضور المستمر على الإنترنت (على موقع الإنترنت وفي شبكات التواصل الاجتماعي) بعد انتهاء دورة البرنامج، وكذلك لأن نموذج هذا المشروع سيستخدم كخطة نموذجية لمكافحة المنشطات مستقبلاً في مناسبات أخرى، منها ماراثون فرانجا (حزيران 2015)، وهو أكبر لقاء رياضي ترفيهي لرياضة الدراجات الهوائية في سلوفينيا.

إسبانيا

  • منع تعاطي المنشطات: الرياضة بوصفها مدرسة لتعليم القيم
  •  ٠٠٠ ٢٠ دولار أمريكي

سيقوم المشروع، الذي تنسقه الوكالة الاسبانية لحماية صحة الرياضيين بمشاركة العديد من الأطراف المعنية الوطنية، بتوعية ما يزيد على ٤٠٠ ٢ مستفيد مباشر. ويتمثل النشاط الرئيسي في عقد سلسلة من حلقات العمل التعليمية في ست مناطق من إسبانيا. وصممت هذه الدورات التربوية للتوعية بالآثار السلبية لتعاطي المنشطات في صفوف الطلاب والرياضيين ومن يحيط بهم. وستتسم حلقات العمل بطبيعة تفاعلية وعملية، وتستخدم أنشطة مختلفة لتعزيز المشاركة والفهم المتكامل للقضايا الأساسية. ويهدف استخدام نماذج يحتذى بها، على هيئة ستة من نخبة الرياضيين الوطنيين يتم تدريبهم كسفراء، إلى إبراز صورة المشروع. وإلى جانب هذا النشاط، سيتم تنظيم حلقة عمل لمعلمي التربية البدنية لشرح دور المعلمين في مجال مكافحة المنشطات وتوزيع المواد الأساسية. وسيدعم المشروع من خلال حملة إعلانية، تستفيد من الشبكات الاجتماعية، بغية إبراز صورة المشروع وإبلاغ الرسائل الرئيسية بشأن مكافحة المنشطات إلى الجمهور الأوسع. وفيما يتعلق بإرث المشروع، سيتم أيضاً استحداث نظام لتقييم كفاءة برامج مكافحة المنشطات.

 

  • تعليم القيم: العيش من دون غش
  • 20000 دولار أمريكي

استناداً إلى نتائج أول مشروع إسباني يقوده الشباب في إطار الصندوق الذي حمل عنوان "تعليم القيم: العيش من دون غش" والذي استهدف الطلاب (6000) ومعلمي التربية البدنية (60) ونخبة الرياضيين (25) بغية ترويج القيم الرياضية والوقاية من المنشطات، ستقام (5) أنشطة للتوعية والتعليم في هذا المجال. وتنسق المشروع الوكالة الإسبانية لحماية صحة الرياضيين، وسينتفع المشروع بمشاركة طيف واسعة من الجهات المعنية، بما فيها مديريات التربية في المناطق، ورابطة الرياضيين الإسبانيين، وكلية الأنشطة البدنية والعلوم الرياضية، ولجنة الشباب في الاتحاد الرياضي الإسباني الملكي. وتتضمن الأنشطة الرئيسية سلسلة من الجلسات التعليمية في مجال مكافحة تعاطي المنشطات (وهي جلسات نظرية وعملية) ستجري في ثلاثين مدرسة تتوزع على 19 منطقة وطنية؛ وكذلك تتضمن الأنشطة يوماً لتدريب نخبة الرياضيين ليصبحوا سفراء لمكافحة تعاطي المنشطات؛ وحملة إعلامية تُستخدم فيها مواد سمعية بصرية وشبكات التواصل الاجتماعي، ويجري فيها إعداد المواد التعليمية وتوزيعها، وتنفيذ نظام تقييمي (يستند إلى المعلومات التي جمعت في أثناء المشروع السابق). وسيتوج المشروع بلقاء رياضي وطني يستضيفه مركز مدريد للأداء الرفيع المستوى من أجل مكافأة الطلاب والرياضيين على مشاركتهم، وإقامة علاقات بين الأقران وتعزيز التزامهم في تحقيق هدف مكافحة المنشطات. وستُدعم نتائج المشروع من خلال ترسيخ المبادرة لتصبح حملة سنوية لمكافحة المنشطات تمولها وتنفذها الوكالة الإسبانية لحماية صحة الرياضيين.

الولايات المتحدة الأمريكية (بالنيابة عن بورتوريكو)

  •   يوم التحلي بالروح الرياضية
  •  ٨٣٠ ١٦ دولاراً أمريكياً

عقب تحديد العديد من نقاط الضعف في الاستراتيجية الوطنية للتعليم في مجال مكافحة المنشطات، تسعى السلطات المسؤولة، لأول مرة إلى الحصول على تمويل لمشروع يعمل تحت رعاية الصندوق. ويتوخى في المشروع المقترح، الذي قسم إلى ثلاثة مسارات عمل رئيسية، تنفيذ برنامج شامل للتوعية يخص قيم الرياضة، وذلك تمهيداً للاحتفال بأول يوم للتحلي بالروح الرياضية. وتجدر الإشارة إلى أن حلقات العمل الخاصة بالتوعية بشأن مكافحة تعاطي المنشطات (٨) ستشرك ما يصل مجموعه إلى ٢٠٠٠ معلم للتربية البدنية سيحصل كل منهم على مجموعة أدوات المعلم التي تعدها الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات. وإلى جانب ذلك، سيوزع نحو ٢٠٠ رياضي شاب كحد أقصى (تتراوح أعمارهم بين ١٣ و١٧ عاماً) على مجموعات مؤلفة من ٢٥ رياضياً للمشاركة في حلقات عمل تفاعلية بشأن قيم الرياضة.

ويتوقع كذلك تنظيم مسابقة تضم ٢٠٠ طالب كحد أقصى، من ١٢ مدرسة لتأليف مسرحياتهم الخاصة وإخراجها والتمثيل فيها. وسيقوم الأقران بتقييم المسرحيات التي ينبغي أن تسلط الضوء على موضوعي الرياضة النظيفة والروح الرياضية. وأخيراً، بمناسبة الاحتفال بأول يوم للتحلي بروح رياضية (١٠ نيسان/أبريل ٢٠١٤) وبحضور مسؤولين عن المنظمات الوطنية لمكافحة المنشطات، سيتم عرض أفضل المسرحيات إلى جانب إعلان عن الرياضة النظيفة يدلي به بعض الرياضيين الشباب الذين شاركوا في المشروع.

بيلاروس

 

  •   التعليم في مجال مكافحة المنشطات وإقامة نمط سلوكي في المجتمع البيلاروسي لوقاية الرياضيين الشباب من تعاطي المنشطات
  • ٦٦٣ ١٧ دولاراً أمريكياً

استناداً إلى تحليل للسياق الوطني، يهدف المشروع المقترح إلى سد فجوة المعرفة التي تم تحديدها، فيما يتعلق بقضايا مكافحة المنشطات، في صفوف الرياضيين والمدربين وعامة الجمهور. ويتوقع إحراز تقدم في تحقيق هذا الهدف من خلال حملة إعلامية منظمة، من جهة، ومؤتمر تعليمي، من جهة أخرى. وفي هذا الصدد، ستنسق الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات في بيلاروس إعداد شريطي فيديو اجتماعيين، يستهدف أحدهما الرياضيين الشباب والآخر الجمهور العام، ويتم بثهما على القنوات التلفزيونية الوطنية، وعلى شاشات بلازما في الأماكن العامة وأثناء الأحداث الرئيسية مثل بطولة العالم للهوكي على الجليد التي ستعقد في عام ٢٠١٤ في مينسك تحت رعاية الاتحاد الدولي للهوكي على الجليد. وسيُضطلع بهذا النشاط الترويجي بالتزامن مع تنظيم مؤتمر، وسيستهدف ما يصل إلى ١٥٠ مدرباً وطنياً. وسيتولى تنفيذ برنامج المؤتمر خبراء دوليون في مكافحة المنشطات بغية زيادة المعرفة بشأن قواعد مكافحة المنشطات والممارسات الجيدة. وسيتم تشجيع المدربين المشاركين على نقل المعارف المكتسبة إلى هؤلاء الرياضيين والطواقم المعاونة لهم، وذلك من خلال عروض رئيسية ومناقشات مائدة مستديرة.

الجبل الأسود

 

  •  برامج فهم المواد المحظورة والتعليم في مجال مكافحة المنشطات والوقاية من التعاطي وجمع معلومات بشأنها
  •   ٠٠٠ ٢٠ دولار أمريكي

أنشأت حكومة الجبل الأسود، في عام ٢٠١٢، اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات التي ركزت منذ إنشائها على ترويج المعلومات بشأن الممارسات الجيدة الخاصة بمكافحة المنشطات. ووفقا لذلك، يهدف هذا المشروع، الذي ستقوم بتنسيقه اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات بالتشاور مع مديرية الشباب والرياضة، إلى تحسين التعليم في مجال مكافحة المنشطات وفهم المواد المحظورة من خلال سلسلة من الأنشطة المترابطة. ودعماً لقاعدة المعرفة الخاصة بمكافحة المنشطات في صفوف الرياضيين والمدربين وممثلي الطب الرياضي وغيرهم من الطواقم المعاونة، سيتم تنظيم أربع ندوات تعليمية تستهدف ما يزيد على ٤٠٠ مستفيد مباشر. وتجدر الإشارة إلى أن برامج حلقات العمل ستركز على المواد المحظورة وإجراءات مراقبة تعاطي المنشطات والمعيار الدولي الجديد لإجراء الاختبارات. وسيدعم عنصر المشروع هذا من خلال حملة إعلامية هادفة تشرك شخصيات رفيعة المستوى ورياضيين مشهورين في حوار تلفزيوني بشأن مكافحة تعاطي المنشطات. كما سيتم إنشاء موقع إلكتروني مخصص لمكافحة المنشطات من أجل تيسير انتفاع واسع النطاق بالمواد التعليمية الأساسية. وإلى جانب هذا المورد المتاح على الإنترنت، يعتزم تصميم مجموعة من اللوحات الإعلانية الترويجية، ووضعها في مواقع استراتيجية في شتى أنحاء العاصمة لتعزيز رسائل مكافحة المنشطات لدى عامة الجمهور.

جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة

 

  •   تطوير برنامج التعليم في مجال مكافحة تعاطي المنشطات على الصعيد الوطني
  •  ٨٥٠ ١٩ دولاراً أمريكياً

يهدف المشروع المقترح، الذي ستنفذه الوكالة المقدونية للشباب والرياضة بالتعاون مع اللجنة المقدونية لمكافحة المنشطات، إلى التوعية والاضطلاع بأنشطة تعليمية تتعلق بمكافحة تعاطي المنشطات تشتمل على عقد سلسلة من الندوات (تستهدف الطواقم الطبية والمدربين والطواقم المعاونة والطلاب) وحلقات عمل (تستهدف الرياضيين الشباب). وسيتولى خبراء في موضوعات عدة، بدءاً من المكملات الغذائية وانتهاء بمعايير الاختبار وإجراءات منح الإعفاءات لأغراض علاجية، عقد الندوات وحلقات العمل التي صممت بحيث تتسم بطبيعة تفاعلية. كما سيتم إصدار عدد من المواد ونشرها خلال هذه الدورات. وإضافة إلى ذلك، ستستثمر أموال المشروع في تنظيم مناقشة مائدة مستديرة بشأن مكافحة المنشطات في مجال الرياضة يتم بثها على الهواء مباشرة على شبكة التلفزيون الوطني. وستتمثل سمة رئيسية لهذا النشاط في التواصل مباشرة مع المشاهدين عبر الهاتف. وإلى جانب ذلك، سيتم تنقيح مقاطع الفيديو التي صورت في حلقات العمل وبثها في التلفزيون على هيئة إعلانات لمكافحة تعاطي المنشطات. وسيشارك أكثر من ١٣٠٠ شخص مباشرة في أنشطة المشروع.

مشروع إقليمي

 

  • بحث مقارن في مجال العلوم الاجتماعية لتقييم سياسات مكافحة المنشطات
  • فرنسا (مشروع إقليمي - 000 50 دولار أمريكي)

تتوخى هذه المبادرة الإقليمية، التي تمثل أول مشروع تطبقه فرنسا في إطار الصندوق، إجراء بحث مقارن لتحديد مواطن القوة والضعف التي ستجري مراعاتها في وضع طائفة من التوصيات التي يقصد بها تحسين تنفيذ الاتفاقية الدولية لمكافحة المنشطات في مجال الرياضة وتعزيز الامتثال لها. وسيجري باحثون متخصصون من جميع البلدان المشاركة (البرازيل، وفرنسا، واليابان، وموزمبيق، وإسبانيا) بحثاً يركز على تحليل الأنشطة العامة ويتناول شتى أبعاد مكافحة تعاطي المنشطات (نظم القيم الوطنية المتصلة بتعاطي المنشطات والوسائل العامة المتاحة، والأطر التنظيمية). وسيتوافق نطاق البحث وموضع تركيزه مع الاحتياجات والخصائص الوطنية التي ستُحدد خلال المرحلة الأولى من المشروع عن طريق التفاوض على المستوى الوطني بين الأكاديميين وممثلي الحكومة، بقيادة الفريق الفرنسي المعيّن لإجراء البحث. وبعد انتهاء كل أفرقة البحث الوطنية من جمع البيانات، ستجري صياغة النتائج الرئيسية في مجموعة توصيات موجهة إلى الحكومات المشاركة. وسيتولى الفريق الفرنسي بعد ذلك تجميع تقرير دولي حول النتائج الوطنية. وستتخلل المشروع مناقشات تجريها أفرقة البحث الوطنية عن طريق منصة للاتصال الإلكتروني المباشر. وسيُعقد في باريس (تموز/يوليو 2015) اجتماع للأطراف المشاركة لغرض تبادل الدروس المستفادة وتقديم اقتراحات مشتركة لتحسين مكافحة المنشطات على المستوى الدولي. وفي هذا الصدد، يشكل هذا المشروع الخطوة الأولى في إرساء شبكة للبحوث الدولية في مجال العلوم الاجتماعية تتناول تعاطي المنشطات والأنماط السلوكية ووضع الأطر التنظيمية.

العودة إلى أعلى الصفحة